تحقيقات
أخر الأخبار

نقلاً عن مشروع «الغارديان».. من أوروبا إلى الشرق الأوسط وأفريقيا.. جائحة COVID-19.. ندوب نفسية واجتماعية على الشباب والأطفال

المراهقون والشباب قلقون بشدة بشأن مستقبلهم.. ويتهمون الحكومات بفشلهم!

كشف مشروع The Guardian الواسع النطاق أن سياسات Covid-19 تخاطر بترك ندوب نفسية واجتماعية واقتصادية على ملايين الشباب في جميع أنحاء أوروبا، مع عواقب بعيدة المدى عليهم وعلى المجتمع.. وأعرب المراهقون والشباب عن قلقهم العميق بشأن مستقبلهم واتهموا الحكومات بفشلهم لأن 15 شهراً من الإغلاق أدى إلى زعزعة صحتهم العقلية والتعليم وفرص العمل.

شاب فرنسي: أعتبر نفسي جزءاً من
«جيل تمت التضحية به»!

أجاب شاب يبلغ من العمر 17 عاما في شمال إنجلترا: لقد تم تنحية جيلنا بأكمله جانبا كمشكلة يجب التعامل معها لاحقا. من ألمانيا، كتب شاب يبلغ من العمر 21 عاما: (نحن أقل أولوية). وفي فرنسا، قال شاب يبلغ من العمر 21 عاما إنه يعتبر نفسه جزءا من (جيل تمت التضحية به).

وعلى الرغم من أن الجيل Z هو الأقل احتمالا للإصابة بالمرض من فيروس كورونا، فقد أصيب بشكل غير متناسب بأكبر اضطراب تعليمي في التاريخ الحديث، وزيادة في البطالة والآثار النفسية لعزل الإغلاق. العمال الشباب هم أيضا المجموعة الأقل احتمالا لتلقي الدعم المالي للوظائف المفقودة.
من المرجح أن يدق عمق اليأس والغضب الذي تعكسه الردود أجراس الإنذار السياسي، تماما كما تعمل الحكومات الأوروبية على ترويض الأزمة الصحية ببرامج التطعيم وإعادة فتح الاقتصادات المنهارة بحذر.
وهي تعكس بحثا يُظهر أن 64% من الشباب الأوروبي معرضون لخطر الإصابة بالاكتئاب، ارتفاعا من 15٪ قبل أزمة كوفيد.
يكشف تقدير غير منشور من مؤسسة الاتحاد الأوروبي للعيش والعمل أن الوضع بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18و29 عاما أسوأ. سجلت النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و24 عاما أدنى مستويات الصحة العقلية.
شارك المئات من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاما من 30 دولة في استطلاع The Guardian على مستوى أوروبا، والذي تم إجراؤه بالاشتراك مع مؤسسات إخبارية في ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، لمعرفة من الجيل Z كيف أثرت أزمة كوفيد عليهم. يقدم التمرين الأول من نوعه منذ بداية الوباء لمحة سريعة عن مدى السلبية التي يشعر بها المراهقون والشباب في القارة في التعامل مع الأزمة.

«نسيان» الشباب كان خطأً سياسياً يمكن أن يؤدي إلى «حرب الأجيال» في عقد ما بعد الجائحة

قال كلاوس هورلمان، أستاذ الصحة العامة في مدرسة هيرتي في برلين، إن (نسيان) الشباب كان خطأ سياسيا يمكن أن يؤدي إلى (حرب الأجيال) في عقد ما بعد الجائحة. هذا يؤلم الجميع، هذا القرار لإعطاء الشباب رسالة، (أنت لست أولوية، علينا أولا الاهتمام بكبار السن).
تشير الإجابات إلى أن الصدمة ستعمل على تنشيط الأعضاء الأكثر مرونة في هذه الفئة العمرية لأخذ المناخ والمعارك الأخرى بأيديهم. قال شاب يبلغ من العمر 16 عاما في فرنسا: لدينا الكثير من القضايا التي يجب مواجهتها، والعديد من الثورات لقيادتها. قد يكون Covid يقوم بتسييس الجيل Z بطرق غير متوقعة، تماما كما شكلت الأحداث العالمية الزلزالية تاريخيا الأجيال التي نشأت في أوجها.
وقال المشاركون من دول في جميع أنحاء أوروبا إن الأزمة جعلتهم ينفد صبرهم للتغيير المنهجي وقرروا أن جيلهم سيخلق مجتمعات أكثر رعاية في المستقبل.
نحن بحاجة إلى إعادة هيكلة كاملة. قال شاب يبلغ من العمر 17 عاما من ويست ميدلاندز في إنجلترا: كيف يمكننا أن نبرر العيش في اقتصاد حيث يحتفل الناس الذين أعرفهم بالإجازة بسبب عدم رغبتهم في وظائفهم؟ (الوباء لا يمكن أن يهزمنا) قال آخر.

قالت شابة تبلغ من العمر 18 عاما في برشلونة إن (حبسها) لشهور في شقة صغيرة مع عائلتها الكبيرة، وتقاسم جهاز كمبيوتر واحد، تركها في حالة نفسية (مروعة).

قال طالب يبلغ من العمر 23 عاما: (أشعر بالقلق باستمرار) في إستونيا. (إن عدم اليقين بشأن المستقبل هو أكثر ما يؤلم).

لخص مراهق إسباني وجهة النظر هذه: (لقد تركت الأجيال السابقة عالما مخيفا وقالوا لنا، يجب أن تحل هذا. هذا ببساطة ليس عدلا).
التعب من التطبيقات والوسائط الاجتماعية سمة متكررة.. (على الرغم من أننا معتادون على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت وهواتفنا المحمولة وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بنا، إلا أننا لم نعد قادرين على تحملها بعد الآن)، هكذا كانت وجهة نظر تلميذ يبلغ من العمر 18 عامًا في أثينا.

أضاف طالب في فرايبورغ بألمانيا:
(عيد الميلاد الثامن عشر في مكالمة جماعية من Zoom ليست تجربة ستظل تضحك عليها مع أصدقائك في غضون خمس إلى 10 سنوات).
يكاد التعلم عبر الإنترنت لا يحظى بشعبية عالمية: (أعرف الآن مدى سوء الفصول الدراسية عبر الإنترنت حتى مع وجود معلمين رائعين)، هذا ما قاله طالب رياضيات يبلغ من العمر 20 عاما في فرنسا.

قال طالب في السنة الأخيرة في إحدى جامعات لندن: (لقد دمر ذلك خبرتي الجامعية وجودة الشهادة).
(أكره التعلم عبر الإنترنت، وأكره ذلك أكثر لعلمي أنني أدفع الأسعار الكاملة لبضع حصص في Zoom في الأسبوع).

طالب في ويلز: لقد تدهورت صحتي العقلية بشكل سيئ للغاية هذا العام وكان عليّ أن أبدأ بمضادات الاكتئاب!

قال معظم المستجيبين إنهم كافحوا للحصول على المساعدة للتأثيرات النفسية للوباء.
(لا أعرف صديقا واحدا ليس مكتئبا و / أو قلقا). قال طالب في ويلز: (لقد تدهورت صحتي العقلية بشكل سيئ للغاية هذا العام، وكان عليّ أن أبدأ بمضادات الاكتئاب).

لكن هورلمان قال إن الشعور المشترك بأن الشباب لا يهتمون بأي مجموعة أخرى في المجتمع يمكن أن يعزز تضامنا جديدا داخل الجيل Z.
(جيل كامل، ليس فقط أولئك الذين يشعرون بالحرمان والاكتئاب، يؤمنون الآن) مصالحنا كمجموعة، رغباتنا واحتياجاتنا، لم تؤخذ بعين الاعتبار. (في هذا الصدد، أوجد الوباء وحدة بين الجيل Z؛ لقد أعطت دفعة للتضامن بين هذا الجيل).

كان للقيود المفروضة على الحركة وإغلاق المدارس تأثير شديد على الروتين اليومي للأطفال

تلحق جائحة (كوفيد-19) آثاراً بالغة على الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
بحسب آخر استطلاعات وبيانات منظمة اليونيسف UNICEF فقد ذكرت أنه تسبب وجود أكثر من 3 ملايين حالة مؤكدة من (كوفيد-19) في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، في اضطراب حياة ملايين الأطفال في المنطقة. جاء الوباء ليفاقم من الآثار المترتبة على رفاهية الأطفال وتغذيتهم وصحتهم النفسية والتعليم.

تمكنت اليونيسف وشركاؤها من الوصول إلى نحو 7,000 عائلة في سبعة بلدان، مغطّية بذلك احتياجات ما يقرب من 13,000 طفل. وفقا للاستطلاعات التي يتم إصدارها بمناسبة اليوم العالمي للطفل، ذكرت جميع العائلات تقريبا أن أطفالها تأثروا سلبا بالجائحة.

وقال تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:
(كان للقيود المفروضة على الحركة وإغلاق المدارس تأثير شديد على الروتين اليومي للأطفال وتفاعلاتهم الاجتماعية وفي النهاية على صحتهم النفسية).
وأضاف قائلا:
(كلما طالت الجائحة، زاد تأثيرها على الأطفال. إنه من الضروري أن نواصل البحث عن حلول مبتكرة لمواجهة تأثير كوفيد ودعم أطفالنا بالرعاية النفسية الاجتماعية والتعلم المدمج أو عن بعد وتدابير الحماية الاجتماعية بما في ذلك الحوالات النقدية).

مع بقاء المزيد من العائلات في جميع أنحاء المنطقة في منازلهم يتزايد القلق والتوتر والعنف المنزلي!

حسب الاستطلاعات:
صرح أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع أن أطفالهم يعانون نفسيا وعاطفيا.
أعرب ما يقرب من 40% من المشاركين في الاستطلاع عن قلقهم بشأن الأضرار التي تُلحقها أزمة (كوفيد-19) بتعلم أطفالهم.
صرّح نصف الآباء وأولياء الأمور بأن التعلم عن بعد لم يكن فعالا بسبب نقص الموارد ونقص دعم الأفراد البالغين وصعوبة الاتصال بالمعلمين.
ذكر شخص من بين كل خمسة مشاركين تقريبا التأثير المالي ونقص النقود التي يمكن إنفاقها على الطعام.
مع بقاء المزيد من العائلات في جميع أنحاء المنطقة في منازلهم خلال فترة من الانكماش الاقتصادي، يتزايد القلق والتوتر ومعه احتمال العنف المنزلي.. وقد زاد الوباء من الصعوبات الاقتصادية، حيث كان عمال المياومة والعاملون في القطاعات غير الرسمية هم الأكثر تضررا. تقدر اليونيسف أن عدد الأطفال الذين يعيشون ضمن عائلات فقيرة في المنطقة قد وصل إلى 60.1 مليونا مع نهاية عام 2020، مقارنة بـ 50.4 مليون قبل بداية أزمة (كوفيد).. لا يزال الضرر الواقع على الوصول للخدمات الصحية كبيرا، إذ فوّت 9 ملايين طفل فرصة الحصول على لقاحاتهم ضد شلل الأطفال والحصبة.

وأضاف السيد شيبان: (على الجانب الأكثر إيجابية، نلاحظ عددا من الإجراءات التي اتخذتها البلدان أثناء الجائحة. ويشمل ذلك الإفراج عن أطفال كانوا رهن الاحتجاز وتعزيز أنظمة الحماية الاجتماعية أو توسيعها من خلال المساعدات النقدية، وانخفاض عام في مستويات العنف في حالات النزاع، بما يتماشى مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء العالم).
منذ مارس من هذا العام، تم الإفراج عن أكثر من 3,000 طفل من مراكز الاحتجاز في 13 دولة حول المنطقة. قدمت تسع دول مساعدات نقدية لأكثر من 12.5 مليون أسرة وانخفض عدد الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال بمقدار النصف مقارنة بعام 2019. يشمل ذلك عدد الأطفال القتلى والجرحى والهجمات على المدارس والمستشفيات.
واختتم شيبان قائلا: (يمكننا تحويل هذا الجائحة إلى فرصة لإصلاح الأنظمة التي تخدم الأطفال وتحسين وصول الأطفال إلى الخدمات بما في ذلك التعليم الجيد مع التركيز على المهارات والرعاية الصحية الأولية ودعم الصحة النفسية والخدمات لمواجهة العنف المنزلي والعنف القائم على النوع الاجتماعي).

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق