حياتنا أحلي

وصفة للوقاية من الإحباط وخطوات عملية لمواجهته

حتى لا تصاب بنات اليوم به وصفة للوقاية من الإحباط وخطوات عملية لمواجهته

 

بنات اليوم على الرغم من التطور التكنولوجي العلمي المادي الحضاري يشعرن بالإحباط الشديد والقلق والصراع النفسي أكثر من أي زمن آخر، ذلك لأن الحاجات النفسية الشخصية والطموحات الحياتية في تزايد مستمر.

ولكن ليس الطعام والشراب هما الدافعين الوحيدين للحياة.. فهناك الدافع للحب، الدافع للأمن، الدافع للانتماء، الدافع الى التقدير، ودوافع اجتماعية ودوافع عاطفية، ودوافع نفسية، وكلما أحبط إشباع دافع ما أدى الى الإحباط أو الكبت أو القلق أو الصراع النفسي، القلق والاكتئاب.

 

رسالة من فتاة محبطة

أنا فتاة عمري ( 28 سنة) جيدة المظهر، رشيقة القوام مؤدبة، مستقيمة بشهادة الجميع، حاصلة على مؤهل جامعي وأعمل بوظيفة مرموقة، أهلي ناس محترمون، سمعتهم جيدة، مستوانا الاجتماعي معقول ومشكلتي أنني لم أخطب حتى الآن، جميع زميلاتي بالدراسة الثانوية تزوجن وأشعر بالإحراج، وأنا أقابلهن بالمولات ومعهن أطفالهن وجميع زميلاتي بالدراسة الجامعية إما تمت خطبتهن أو تزوجن وأنجبن ما عدا أنا، ولا أدري ما السبب، كلما تقدم لي عريس وأفرح به أفاجأ بأنه لم يقبلني، ويرفضني وخطبت مرتين لكنهما تركاني، تعبت نفسيا جدا، أشعر بالإحباط وأنني تعيسة الحظ، علما بأنني مؤمنة بالله وأؤدي الفروض والصلوات، لكنني دائما ما أسأل لماذا يا رب لا ترسل لي عريسا معقولا يفرح قلبي كبقية البنات؟

أحيانا، يتقدم لي عرسان وأفاجأ بأنهم غير ملائمين لي علميا أحدهم خريج متوسطة والآخر مصاب بالتوحد، الثالث متزوج ولديه أطفال، نفسيتي تدهورت من القلق والكآبة والحزن والزواج قسمة ونصيب، لكنني أشعر بالملل والفراغ، فالجأ للشات على شبكة الانترنت فأشعر بالوحدة والكآبة أكثر، أصبحت فاقدة الرغبة في كل شيء، وأحس بأنني أستحق مصيرا أفضل مما أنا فيه، الفراغ يلفني علما بأنني إنسانة مؤمنة ومعظم زميلاتي بالعمل متزوجات زيجات جيدة، وهناك من هم من البنات أقل مني شكلا وشهادة وموضوعا وأخلاقا وكل شيء عني لكنهن تزوجن زيجات هانئة ومستقرة، أنا لا أعترض على إرادة الله، لكن حالي السيئة ليست بإرادتي وأشعر بانحطاط نفسي وإحباط معنوي وانني مخنوقة وأعيش في ضيق شديدة أحيانا أبكي، لأني تعبت نفسيا جدا، لا أعرف كيف أتخلص من الملل والفراغ والإحباط، إنني أخاف أن أظل في قطار العنوسة لنهاية عمري.

– بنيتي، ليس هناك شيء اسمه قطار العنوسة، فهناك بنات تزوجن في الأربعين ولا تقلقي يا فتاتي، اطمئني، نصيبك في الطريق مادمت إنسانة مؤمنة، كل شيء بإرادة الله واعلمي أن الصبر نهايته الفرج، لا تيأسي كوني مدركة أن الله لن ينساك، لا تضغطي على نفسك كي تقبلي أي عريس والسلام حتى لو كان بالمتوسطة أو أقل مستوى سواء اجتماعي أو ثقافي أو مالي منك لأن عدم التكافؤ طريق الفشل، وقعاد الخزانة ولا جوازة الندامة.

 

مصادر الإحباط البشري

هناك عوامل عائلية مثل حرمان الأهل البنت من الخروج أو الاشتراك في نشاط ما أو ارتداء زي ما.. وعوامل اقتصادية كالفقر والحرمان والبطالة التي تحرم الفتاة من اقتناء سيارة أو أجهزة موبايل عصرية أو ارتداء ملابس تساير أحدث الموضات، عوامل شخصية مثل الاعاقة الجسدية، المرض، الاعاقة العقلية

أو الحركية أو سمات انفعالية مزاجية، مثل التشدد الأسري، والضمير الصارم، الخجل، ضعف الثقة بالنفس والتردد.

 

«سالي» منعها أهلها من الفيسبوك فقفزت من الدور الخامس

من ضحايا الإحباط فتاة بائسة في عمر الزهور منعها أهلها من الدخول للفيسبوك وغلقوا جهاز الكمبيوتر فشعرت بالقهر والإحباط لأنها كانت تسهر كل ليلة لمخاطبة صديقاتها على الشات وذات يوم اشتدت وطأة كآبتها بسبب إحباطها فقفزت من الدور الخامس ولقيت حتفها.

 

بنت العائلة الراقية تهرب مع السائق الآسيوي للزواج منه بعدما رفضته أسرتها

«نفلة» فتاة في العشرين من عمرها، وقعت في هوى السائق الهندي الذي اعتادت على الركوب معه كل صباح ومساء بطريقها للمدرسة والجامعة فتعودت عليه وتعلقت عاطفيا به وطلبت الزواج منه، لكن أهلها منعوها وقرروا طرد السائق، وذات صباح استيقظ الأهل على هروب نفلة مع السائق قبل تسفيره نهائيا وهناك تزوجته على سنة الله ورسوله.

 

هروب سميرة من المنزل بعدما قرر أهلها تزويجها من رجل في عمر أبيها

 

سميرة فتاة في الثامنة عشرة، شعرت بالإحباط والقهر بعدما فرض عليها الأهل الزواج من خلفان في عمر 55 سنة طمعا في ماله وثروته وذات صباح هربت سميرة وعاشت لمدة 3 سنوات بالحدائق والشوارع هربا من عريس في عمر أبيها.

 

رفض أهل «هالة» زواجها من زميلها علنيًّا فتزوجته سرًّا

هالة وماجد.. طالبان بنفس الجامعة بالسنة النهائية، ارتبطا بعلاقة عاطفية قوية من السنة الاولى، وطلبت هالة من زميلها ماجد أن يتقدم لأسرتها لطلب يدها، لكن الأهل رفضوا فكرة زواجها من شاب أقل ماديا من مستواهم، فشعرت هالة بالاحباط والقهر وقررت الزواج من حبيب قلبها سرا ووضع أسرتها أمام الأمر الواقع، لكن الأب عندما علم بذلك أصيب بنوبة قلبية والأم أصيب بالشلل.

 

«هنادي» تسرق حقائب زميلاتها بالجامعات هربًا من الفقر

 

«هنادي» فتاة في العشرين من عمرها تعاني من صعوبة المعيشة لأن والدها لا يعمل، وهي من أسرة فقيرة لكنها شديدة الطموح، كانت تشعر بالغيرة والقهر والإحباط، كلما رأت ملابس زميلاتها على آخر موضة وركوبهن السيارات الفارهة واقتناءهن أجهزة الموبايل الحديثة، فاعتملت بنفسها الرغبة في الثراء عن طريق سرقة حقائب زميلاتها بالمدرج حتى تعوض عن فقرها لكنها ضبطت وافتضح أمرها وتم طردها من الجامعة.

 

د. حسني الفار

 

وصفة الوقاية من الإحباطات

  • إفراغ الطاقة السلبية للإحباط في نشاطات مقبولة اجتماعيا بصورة إيجابية، بدلا من اللجوء لأحلام اليقظة أو الإغراق في الخيال، ذلك بممارسة أنشطة رياضية والسباحة والرسم والفنون التشكيلية أو كتابة الابحاث.
  • عدم اللجوء لأسلوب التبرير والتمسح في أسباب حقيقية للفشل، لكن التسلح بأسلوب المثابرة وتكريس المزيد من النشاط لمواجهة العوائق.
  • عدم المغالاة في التوقعات التي تصيب الفتاة بالمزيد من الاحباط وتعلن قبول ما لابد منه.
  • تعود فضيلة الصبر وفن الانتظار وتلمس خطوات الراشدات من الفتيات الذكيات.
  • مساعدة الأهل للنشء والشباب على تبني إطار مبدئي من المبادئ السامية والاخلاق الرفيعة والقيم الانسانية والمعايير الاجتماعية ويسترشدون بها في سلوكهم.
  • البعد عن عدم الواقعية وتحديد أهداف بعيدة المنال صعبة التحقيق لتحمي مشاعر العجز وقلة الحيلة والإحباط.
  • تنمية التفكير العلمي والتبصر الفكري، وربط النتائج بالاسباب التي أدت اليها.
  • الرجوع الى الله وتفويض الأمر كله إليه، وقل لن يصيبك إلا ما كتبه الله لك، تجري جري الوحوش غير رزقك ما تحوش، واللي مكتوب على الجبين لازم تشوفه العين.

 

7 خطوات عملية لمواجهة الإحباط

1 – التخلي عن الهدف القديم:

البحث عن فرصة أخرى أو نشاط آخر لشغل الوقت، والاستبدال بالهدف الأساسي لرغبة أخرى.

2 – التبرير:

هذا العريس لا يلائمني، مستواه أقل من مستواي.

3 – التسامي بالرغبات وتوجيه الطاقة العاطفية للرسم والموسيقى والأعمال التطوعية.

4 – ممارسة أنشطة تعويضية:

بالبحث عن بدائل مقبولة اجتماعيًّا، تربية الكلاب.

5 – المثابرة وبذل الجهد، والبحث عن فرص أخرى بحضور حفلات الأعراس.

6 – المواجهة والتحمل والصبر.

7 – اللجوء الى الله والدعاء أفضل طريقة لمواجهة الإحباط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: