تعالي معي
أخر الأخبار

‏Coral Bloom.. سيتم استقبال أول الزائرين في عام 2023وجهة سياحية سعودية..بلألوان الطبيعية

جزيرة شريرة أو “كورال بلوم” بوابة السعودية السياحية في مشروع البحر الأحمر، تستعد السلطات السعودية لضم الوجهة الجديدة إلى مشاريعها السياحية الفاخرة، “كورال بلوم” هي مجموعة تصاميم لجزيرة (شريرة) الشبيهة بالدولفين، وهي الجزيرة الرئيسية التي ضمن 92 جزيرة في مشروع البحر الأحمر على الساحل الغربي السعودي.

وجهة تضم أفضل الشعب المرجانية في العالم

“كورال بلوم” تحتضن أفضل الشعب المرجانية المحفوظة في العالم، وهي رابع أكبر حيد بحري في العالم للشعب المرجانية الكثيفة والحيوانات المهددة بالانقراض، نفذ التصميم والهندسة المعمارية الشركة البريطانية (فوستر وشركاه)، وتصاميم “كورال بلوم” مستوحاة من الشعب المرجانية المزدهرة، التي لم تمس،
كما أن التصميم يأتي من لوحة الألوان الطبيعية في جميع أنحاء الجزيرة التي تتراوح بين درجات الألوان الباهتة للرمال وألوان النباتات الأصلية ودرجات الألوان المذهلة للبحر.

الجزيرة تضم أكبر محطة تبريد بالطاقة المتجددة في العالم

مساحة المشروع تبلغ 5.6 كم وهي واحدة من 22 جزيرة اختيرت بعناية للتطوير مع ضمان الإبقاء على وعدم المساس بـ 75% من جزر الوجهة، المشروع سيبدأ استقبال أول زائريه في العام 2023.
وستضم الجزيرة 11 فندقًا ومنتجعًا، بينما تقرر أن تكون جميع فنادق وفلل الجزيرة مكونة من طابق واحد مندمجة مع الكثبان الرملية، مما يضمن الحفاظ على المناظر الطبيعية المحيطة دون أي عائق يحجب رؤيتها، وسيتم تشغيلها من قبل بعض العلامات التجارية الفندقية الأبرز في العالم، حيث ستوفر 2.500 غرفة و 75 فيلا للغولف.

الفنادق ستبنى بمواد خفيفة ذات كتلة حرارية منخفضة ومصنعة خارج موقع المشروع لتحقيق كفاءة أعلى في استهلاك الطاقة وتأثير أقل على البيئة.
تم عمل تحسينات من خلال رفع مستوى أرض الجزيرة لتوفر حاجزا للوقاية من خطر ارتفاع مستوى سطح البحر للمحافظة على معالم الجزيرة.
والمشروع بصدد إنشاء أكبر محطة تبريد في العالم تعمل بالطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة في اليوم لتسهيل التبريد المركزي الفاعل، ومن المقرر أن تعمل الوجهة بأكملها على مصادر الطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة في اليوم دون اتصال بالشبكة الوطنية، مدعومة بأكبر نظام تخزين للبطاريات في العالم اليوم.

“كورال بلوم” مصممة لتطبيق نهج مستدام، إذ كانت اعتبارات التنوع البيولوجي أساسية في وضع التصاميم، مع خطط مصممة لحماية الأطراف الطبيعية للجزيرة، حيث توجد غالبية النباتات والحيوانات في الجزر، بما في ذلك موائل المانغروف المهمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق