صحة اسرتيصحة وتغذية

21 طريقة لتجنب فقدان الذاكرة

لابد من البدء في إجراء تغييرات لجعل مخك في حالة تيقظ دائم وتجنب فقدان الذاكرة.. ولكن كيف؟

 

1 – تنمية مخ أكثر تفتحا

يمكن للمخ الأكثر تفتحا العمل بشكل أفضل لتجنب مرض الزهايمر، حيث يمكن تخليق خلايا جديدة في مناطق الذاكرة والتعلم في المخ وتكبير حجم وظيفته لدى كبار السن.. فالنشاط هو الحل الأمثل مثل المشي، كما أن مزيدا من التعلم يفيد كثيرا.

 

2 – ممارسة الكتابة وتعلم لغات أخرى

اذا كنت تمارسين الكتابة أيام الدراسة أو لديك موهبة الكتابة أو دراسة اللغات، فإن تلك المهارات تساعد على  مقاومة أعراض مرض الزهايمرمع التقدم في العمر.

كما يمكن الالتحاق ببرامج تعلم الكتابة أو الانتساب إلى نوادي الكتاب أو تعلم لغة جديدة، فكل ذلك يساعد على تنشيط المخ.

 

3 – شرب الشاي

تحتوي أوراق الشاي على مكونات قادرة على اختراق جدار المخ وإيقاف تدمير الخلايا العصبية.

شرب الشاي ضروري سواء الأسود أو الأخضر؛ لما  لهما من فوائد صحية، وبخاصة الشاي الأخضر لاحتوائه على 3-4 مرات زيادة في مضادات الأكسدة.

لمزيد من الفائدة تنقع أوراق الشاي في الماء المغلي 5 دقائق على الأقل ولكن لا يضاف اليه الحليب الذي يقلل من نشاط مضادات الأكسدة بنسبة 25%.

 

4 – تصفح الإنترنت

يساعد تصفح المواقع على الانترنت على تنشيط المخ، حيث تقوم خلال ذلك باتخاذ قرارات تقوم بدورها في الربط بين ملكات الانتباه والذاكرة والتفكر.

ومع ذلك فإن اللقاءات الشخصية مع الآخرين ومصاحبتهم في نزهاتهم وممارسة حل الألغاز أكثر أهمية لسلامة المخ.

 

5 – ممارسة حفظ توازن الجسم

فترة الوقوف على ساق واحدة مقياس لسلامة النظام الدهليزي الذي يتحكم في الحركة والتوازن.. فهل يمكنك الوقوف 30 ثانية على ساق واحدة؟

كما أن (اليوجا – التاي تشي) يفيدان في حفظ التوازن.. كما يفيد كذلك القيام والجلوس بدون استخدام اليدين.

 

6 – عمل فطيرة بالكاري

الهند من أقل المعدلات في مرض الزهايمر..لماذا؟ لأن مادة الكركمين الموجودة في الكركم تساعد على إبطاء تكون برتوتين «البلاك» المسبب لمرض الزهايمر.

كما أن الدراسات المعملية أثبتت أن مادة الكركمين تلتهم البلاك الموجود، لذلك يجب اختيار الكاري الأصفر الذي يحتوي على الكركم، أما في حالة رفض الطعام الهندي فيمكن تناول حبوب الكركمين.

 

7 – تبسيط أمور الحياة

الأشخاص ذوو الشخصية الإيجابية والودودة أقل بنسبة 50% عرضة لمرض الزهايمر عن الأشخاص المتشائمين.. وعلى الرغم أنه من الصعب التخلي عن عادات مستديمة، ولكن لابد من بذل جهود واعية لتغيير ذلك، ويكون ذلك بممارسة بعض التمارين الرياضية، وكذلك الأعمال المنزلية ورياضة المشي.

 

8 – تناول عصير التفاح

ينشط عصير التفاح مادة كيماوية في المخ (اسيتيلوكلاين – acetylcholine) يفتقدها مرضى الزهايمر.. كما أن التفاح يحتوي على مادة كويرستين quercetin التي تماثل دواء يستخدم في علاج بدايات الزهايمر (آريسبت – Aricept) لذلك ينصح بتناول كوبين من عصير التفاح يوميا أو أكل تفاحتين.

 

9 – رعاية الأسنان واللثة

يؤدي التهاب اللثة إلى التهابات تؤثر على مناطق في المخ تتعلق بفقدات الذاكرة.. لذلك ينصح بضرورة استخدام فرشاة الأسنان والخيوط إضافة الى زيارة أفراد الأسرة لطبيب الأسنان حتى يحتفظوا بأسنان في حالة جيدة.

 

10 – إضافة الخل الى وجباتنا

يساعد الخل على خفض العوامل التي تؤدي الى تدهور الذاكرة، مثل ارتفاع سكر الدم ومقاومة الأنسولين ومرض السكري، وذلك يخفض طفرات ارتفاع سكر الدم.

يجب إضافة الخل الى السلطات والشوربات وغيرها من الأطباق، وكل أنواع الخل مفيدة: خل التفاح، البلسميك، الخل الأبيض، وخل الفواكه.. المهم نسبة الحموضة، لذلك يمكن الاستعاضة بالليمون وغيره من الحمضيات التي تساعد على الحد من ارتفاع سكر الدم.

 

11 – التواصل مع الأصدقاء والأهل

العلاقات الاجتماعية تجعل المخ أكثر كفاءة وتساعد على بناء المخزون المعرفي الذي يساعد على تجنب مرض الزهايمر.

كذلك يأتي بنفس النتائج ممارسة نشاط ملائم أو الانضمام الى دورة ثقافية مثلا، حيث تتكون العلاقات الاجتماعية مع الاعضاء الآخرين.

كما أن التواصل مع أفراد العائلة والأقرباء (صلة الرحم) عامل أساسي في شغل المخ بالأمور الحياتية، ويجب ألا يقتصر ذلك على المناسبات السنوية فقط.

 

12 – التأمل

يمكن لممارسة التأمل أن تزيد من عدد خلايا المخ وتنشيط نمو خلايا المخ الأكبر، بل إعادة دورة حركة المخ.

 

13 – الاستمتاع بالطبيعة

التنزه في الحدائق العامة أو المناطق الريفية يعطي نتائج مماثلة للتأمل، كما يساعد على تنشيط الذاكرة.

 

14 – الإكثار من تناول التوت

كل أصناف التوت تحتوي على مضادات الأكسدة التي تحارب الآثار المدمرة للأكسدة والالتهابات التي تدمر خلايا المخ.

 

15 – تجنب دهون أوميجا 6

فهي مصدر خبيث للالتهابات وموت خلايا المخ، وذلك بالتوقف عن تناول الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة.

 

16 – التحكم في ضغط الدم

يساعد التحكم في ضغط الدم على تجنب مخاطر الذبحات الصدرية والجلطات الدماغية التي تؤثر بالتالي على خلايا المخ.

 

17 – النوم العميق ليلاً

الاستغراق في النوم العميق وسيلة ممتازة لتثبيط العوامل التي تؤذي المخ وتؤثر على كفاءة عمله.

 

18 – تناول القهوة باعتدال

تناول القهوة باعتدال يوفر كمية الكافيين وكذلك تزود المخ بما يلزمه من مضادات الأكسدة.

 

19 – تناول المكسرات

البندق واللوز بصفة خاصة مفيدان جدا للقلب والمخ، ولكن يكون ذلك باعتدال لاحتواء المكسرات على دهون تزيد الوزن والبدانة.

 

20 – حماية القلب

تكون حماية القلب ووقايته باتباع حمية مناسبة، وكذلك بممارسة التمارين الرياضية والمشي، وهي تحمي المخ كذلك.

 

21 – الاستمتاع بالعمل

حب العمل والاندماج في مشاريع نافعة يبعث على الإثارة والرغبة في النجاح وذلك منشط مهم للمخ.. فوق كل ذلك فإن اطمئنان القلب وسكينة النفس خير راحة للمخ والقلب معاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق