النصف الحلومكياج وشعر

9 خطوات لشعر لامع.. كثيف.. مفعم بالحيوية

 

انتهى فصل الصيف وانتهت معه العطلة السنوية وحان الوقت للعودة للعمل أو الجامعات أو المدارس ومن ثم استعادة الروتين اليومي في حياتنا والذي غالباً ما نهمله أثناء تلك الفترة التي تكثر فيها الطلعات تحت أشعة الشمس الحارقة ومياه البحر المالحة أو المعالجة كيميائيا وتكون النتيجة كارثية على الشعر والبشرة والصحة العامة.

وهنا سنركز على شعر المرأة وتاج جمالها وكيفية العناية المنزلية به فهو أول من يتعرض للضرر والتلف وفقدان اللمعة والتقصف بسبب تعرضه لأشعة الشمس فوق البنفسجية وتحت الحمراء من ناحية وللمياه غير الملائمة له من ناحية اخرى، ناهيك عن ادوات التصفيف التي تزيد من تدميره.

وتنصح مصففة الشعر مرام حسن السيدات بضرورة الالتزام ببعض الخطوات البسيطة جدا لاستعادة اللمعة والحيوية والصحة العامة للشعر خلال اقصر وقت واقل مجهود:

 

أولاً: احذري التوتر فهو المدمر الأول لشعرك

تحذّر المصففة من مغبات الوقوع في فخ التوتر والقلق فهما السبب الاساسي في سقوط الشعر وتلفه، خصوصا عند التصفيف، فالشعر والبشرة هما أول من يتأثران بأي توتر نتيجة اختلال توازن الهرمونات في الجسم، وهو ما قد يزيد من فرصة تساقطه وضعف جذوره وتأخر معدل النمو.

وهنا تنصح مرام بضررة العناية به في لحظات الهدوء والراحة النفسية لتجنب التعامل معه بقسوة سواء أثناء التسريح أو الغسيل مما يزيد من فرصة سقوطه.

دللي شعرك وكأنه طفل صغير يحتاج إلى كل الحب والرعاية أثناء تصفيفه وحاولي الابتعاد عن مصادر القلق قدر المستطاع.

 

ثانياً: تعرفي على شعرك قبل اختيار المستحضرات

تتغير طبيعة الشعر من فصل لآخر ومن مرحلة عمرية إلى أخرى، فقد يتحول الشعر الدهني  إلى عادي أو العادي إلى جاف أو مصبوغ وتالف ومن ثم يجب انتقاء مستحضرات العناية من شامبو وكونديشنر أو حتى أمبولات العناية المكثفة حسب حالته الجديدة.

وهنا تنصح مرام باللجوء إلى مصفف موثوق به لمساعدتك على انتقاء المستحضرات المناسبة لك أو لخبراء العناية بالبشرة والشعر ممن تتوافر لديهم اجهزة فحص الشعر الدقيقة وهي متوافرة في بعض المراكز بالكويت.

المهم هنا هو اختيار الشامبوهات الخالية تماما من المواد العطرية ومادة السولفات الضارة.

 

ثالثاً: التزمي ببروتوكولات غسيل الشعر وما بعده

قد نختار بالفعل المستحضرات المناسبة للعناية بشعرنا ولكن نسيء استخدامها أو التعامل مع الشعر بعد ذلك مما يعرضه لنفس المشكلات سالفة الذكر، لذا تشدد المصففة على عدة أمور يجب التقيد بها حتى نحمي الشعر من أضرارها، منها:

يجب ألا يزيد عدد مرات غسل الشعر عن مرتين اسبوعيا والافضل مرة حتى تحتفظ الفروة بالزيوت الطبيعية التي تغذيه وتمنحه اللمعة والحيوية.

وأضافت أن درجة حرارة الماء مهمة جدا، حيث يجب أن تكون فاترة وليست ساخنة كما نفعل جميعا، وأن نقوم بعمل مساج بحركات دائرية باطراف الاصابع لفروة الشعر أثناء غسله.

ومن ثم وضع الكمية المناسبة من مكيف الشعر (الكونديشنر) بدءا من منتصف الشعرة حتى الاطراف مع تجنب وضعها على الفروة تماما حتى لا تسد مسامها وتسبب في تساقط الشعر لاحقا.

 

رابعاً: أمبولات العناية ضرورة موسمية

هناك العديد من أنواع الامبولات المعنية بالعناية بالشعر سواء المقشرة للفروة أو إزالة الخلايا الميتة من  سطحها مما يسمح لها بالتنفس ومن ثم زيادة نمو الشعرة أو تلك المخصصة لمنع التساقط أو المغذية، وفي  جميع الاحوال يجب استخدام الكورس الكامل من أي  منها حسب احتياج الشعر بكل موسم حتى يستعيد صحته وحيويته.

يجب استخدام الامبولات بالشكل المنصوص عليه على العبوة وبالفترة المحددة لذلك.

مع ملاحظة أن بعض الامبولات توضع قبل غسل الشعر، منها المقشرة، والبعض الآخر بعده.

 

خامساً: احذري تسريح الشعر وهو مبلل

احذري تماما تسريح شعرك المبلل في الحمام أو بعد الاستحمام مباشرة أو تبليل المشط قبل تمريره بين خصلات الشعر حيث تعد تلك الخطوة في غاية الخطورة فمسامات فروة الرأس أي منبت الشعر تكون أوسع عندما يتم غسيله بالماء الدافئ ويصبح من السهل سقوط الشعر وضعف بوصيلته، أما عن تمشيط الشعر المبلل أو تبليل المشط فهذا الأمر سيأخذ كل الرطوبة من الشعر ويتركه جافا.

وهنا ينصح خبراء العناية بالشعر بضرورة استخدام قطعة من القماش القطني  الخفيف أو شراء المناشف المعنية بالشعر، حيث تكون خامتها اخف واقل ضررا من المنشفة التقليدية.

ويقول البعض انه يمكن استخدام أي تي  شيرت من القطن لاداء المهمة حال تعذر إيجاد المنشفة المطلوبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق