تحقيقات

أجمل رئيسة دولة في العالم

المرأة والسياسة

خبراء الجمال يصفونها بأنها «أجمل رئيسة دولة في العالم» تجلس على كرسي رئاسة الدولة منذ 19 فبراير 2015 عمرها حاليا 50 عاماً فهي ولدت 1968 بإحدى قرى يوغوسلافيا، لكنها عاشت طفولتها وشبابها في الولايات المتحدة الأميركية.

 

أجمل رئيسة دولة في العالم درست حتى حصلت على درجة الليسانس من كلية الآداب بجامعة «زغرب» تخصصت في العلوم الإنسانية والاجتماعية في عام 1992.

ثم حصلت على درجة دبلوم من الأكاديمية الدبلوماسية عام 1996 ثم حصلت على درجة الماجستير  عام 2000 في «العلاقات الدولية»، وحصلت في عام 2003 على درجة الدكتوراه من كلية كينيدي للإدارة الحكومية بجامعة هارفارد، وعينت  أستاذا زائرا في جامعة «جونز هوبكنز».

أجمل رئيسة دولة في العالم تحمل وسام الملك توميسلاف  أول ملوك كرواتيا.

ووسام الملكة جيلينا الأعظم.

والآن من هي أجمل رئيسة دولة في العالم كما صنفها ووصفها خبراء الجمال؟

إنها كوليندا غرابار كيتاروفيتش، وهي دبلوماسية عريقة شغلت العديد من المناصب الدبلوماسية في وطنها وعلى المستوى الأوروبي.

ومن أبرز الوظائف التي شغلتها منصب وزيرة الخارجية الكرواتية عام 2005 ومنصب سفيرة لبلادها لدى الولايات المتحدة الأميركية وكندا في الفترة من عام 2008 الى عام 2011 ثم تولت منصب الأمين العام المساعد لشؤون الدبلوماسية العامة في حلف شمال الأطلسي وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وقبل ذلك غاصت كوليندا في العمل السياسي عندما تقدمت للانتخابات البرلمانية في وطنها التي تمت عام 2003 ثم تولت وزارة التكامل مع أوروبا للتمهيد لانضمام كرواتيا الى الاتحاد الأوروبي.

 

ترشحت كوليندا لانتخابات رئاسة الدولة في يناير 2015، وفوجئ شعب كرواتيا كما يقول المراقبون السياسيون بفوز الجميلة كأول امرأة تتولى منصب رئيسة الدولة في بلدهم الذي يبلغ عدد سكانه 4٫5 ملايين نسمة وتبلغ مساحتها 56 ألف كيلومتر. وتولت بالفعل منصب رئيسة الدولة في 19 فبراير 2015 لدورة تستمر 5 أعوام.

 

نعم رقصت فرحاً بفوز منتخب بلادي

 

نعم.. أنا فخورة بشعبي

 

مبدئي الذي أعمل من أجله:

«دولة صغيرة.. وحلم كبير»

 

كوليندا الجميلة لفتت الأنظار خلال مباريات كأس العالم 2018 عندما خلعت ملابس الرئاسة وارتدت بدلاً منها قميص منتخب بلادها ورقصت أمام الجميع عندما فاز منتخب بلادها في إحدى المباريات.. رفعت كوليندا مع فريق المنتخب الكرواتي شعار: «دولة صغيرة .. وحلم كبير».

وقالت: أنا فخورة بشعبي، أضع قبلة على قميص منتخب بلادي.

 

لم أرتدِ المايوه الشفاف المثير

 

لا أتنقل بطائرات خاصة

 

أعداؤها استغلوا جمالها في الحرب ضدها:

  • نشروا صوراً لها وهي ترتدي مايوه شفافا يكشف عن صدرها ومناطق أخرى حساسة من جسدها.
  • قالوا إنها بطلة لأفلام إباحية.. محظور عرضها.
  • قالوا إنها ترتبط بعلاقات غير شرعية مع مدير حملتها الانتخابية في انتخابات رئاسة الدولة.
  • قالوا إنها كلفت ميزانية الدولة مبالغ كبيرة.
  • قالوا إن زوجها يستغل نفوذه كزوج لرئيسة الدولة.

واتضح أن كل ما قاله أعداؤها كذب وغير صحيح! فالصور الفاضحة والمايوه المثير الشفاف ليست صورها وإنما هي لفنانة.. إحدى نجمات هوليوود، وان الأفلام الإباحية المحظور عرضها ليست هي نجمتها ولم تشارك فيها!

ونفت أن تكون كلفت ميزانية الدولة أموالاً كثيرة مستغلة نفوذها كرئيسة دولة، وقالت:

أنا أتنقل بطائرة عادية.. أركب مع العامة.. ونفت أن تكون من أسرة غنية لكنها من أسرة بسيطة متواضعة.

ثم دفعت كل النفقات التي تسبب فيها زوجها.

 

كتبت: نادية عبدالرحمن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق