ثقافة
أخر الأخبار

أقامه الفنان الإسباني إيسيدرو لوبيث-أباريثيو معرض «لا تُطلق النار».. صيحة احتجاج على العنف والتدمير

لم يجد الفنان التسجيلي الإسباني إيسيدرو لوبيث-اباريثيو وسيلة مبتكرة للفت الانتباه إلى ممارسات التدمير والموت ضد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين الا أن يصور نفسه وهو معلق رأساً على عقب على الجدار الفاصل بين الضفتين! ومن ثم أقام معرضه الفني تحت اسم (لا تُطلق النار) في عمان بالأردن.. فأصبح معرضه معرضاً مختلفاً كثيرا عن العديد من المعارض الفنية.. فهو صيحة سلام ضد الحرب والدمار والكراهية والموت.

اللافت في المعرض أو سبب تفرده أنه يعرض فقط لوحتين جداريتين كبيرتين مطبوعتين على خامة الفليكس مصحوبتين بعرض فيديو آرت مع رسومات على قميص لموضوعات تظهر الفنان لوبيث-اباريثيو في هذا العمل معلقًا رأسًا على عقب أمام جنود الاحتلال الإسرائيلي، بل ومجردًا من جميع وسائل الدفاع مرتدياً قميصاً كُتبت عليه عبارة (لا تطلق النار) في مخيم عايدة للاجئين، الذي اغتيل فيه عدد لا يحصى من الفلسطينيين برصاص إسرائيلي منذ أعوام.
الفنان الاسباني أراد بمعرضه هذا لفت أنظار العالم إلى معاناة اللاجئين بشكل عام وإلى معاناة اللاجئين الفلسطينيين بشكل خاص، فهو يرى أن هناك اتجاها بدأ ينتشر حاليا في العالم يشيد الجدار تلو الجدار – ليس بالضرورة جداراً اسمنتيا، ولكن جدارا نفسيا بين الشعوب وتجاه اللاجئين، فقد صارت أساليب التفرقة العنصرية جديدة ومبتكرة حول العالم!
اللافت أيضا في هذا المعرض الجريء برسالته أن السلطات الإسرائيلية منعت كل ما يخص هذا المعرض سواء كان لوحات أو أخباراً! لكنه صار الآن حديث فلسطين والأردن.
الفنان الإسباني لوبيث-أباريثيو أستاذ جامعي ومنسق معارض.. وله توجهه الخاص نحو المساواة بين البشر، كما له ابتكاراته الفنية المبدعة.
يذكر أن المعرض افتتحته شخصياً سمو الأميرة وجدان الهاشمي رئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة بالتعاون مع معهد (ثربانتس) والسفارة الإسبانية في عمان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق