صحة وتغذية
أخر الأخبار

ابتهال الحبيب: شعاري كوني أنتِ … كوني أجمل عوامل الإجهاد والتوتر والقلق تؤثر سلبًا على نمو أنسجة الشعر

تجميل الأعضاء التناسلية للمرأة ظهر طبقاً لمجموعة متنوعة من الأسباب

 

ضاعت هوية الجمال بسبب التقليد الأعمى

 

 

قبل أن تسلكي طرق البوتكس والفيلر انظري بداخلك تجملي داخليا وخارجيا من أجل صحتك، كلنا نسعى للحصول على بشرة شابة نضرة مشدودة تنبض بالحيوية والإشراق بعيدا عن العمليات الجراحية، هذا الأمر قد يبدو بسيطا ولكنه في الواقع يؤرق السيدات، خصوصاً مع صور الفاشينيستات اللاتي أصبحن نماذج للكثيرات، وهنا تقدم لنا دكتورة ابتهال الحبيب استشاري طب العائلة من الكلية الملكية البريطانية وعضو الأكاديمية الأمريكية للتجميل غير الجراحي إجراءات تجميلية بسيطة يمكن اتباعها للوصول إلى أفضل صورة.

 

 

هناك من يتجه للإجراءات التجميلية من أجل إخفاء علامات الإرهاق فهل هذا صحيح؟

– نفضل أن نبدأ الإجراءات التجميلية قبل ظهور علامات التقدم في العمر، لأن الطرق والاستخدامات الحديثة الآن تعتبر مضادة لشيخوخة البشرة، وليس هدفنا أن نسعى للوصول للكمال أو المبالغة في التجميل، ولكن هدفنا أن نظهر اصغر من عمرنا الحقيقي بوجه طبيعي ونضر، وهنا أقول ليس كل وجه مرهق أو اختفت نضارته لا بد أن يقوم بإجراء تجميلي جراحي، هناك خطوات ضرورية لا بد أن يسبق هذا ذلك، مثل تحاليل المعادن والفيتامينات في الجسم، ومعرفة حالة الغدة الدرقية، لا بد من التحقق من الهرمونات في الجسم، وهل هناك فقر دم أم لا، لأن الكثير من الحالات التي أراها يوما يكون لديها فقر في الحديد، ويظهر على وجهها الإرهاق والتعب.

 

وماذا عمن نراهن يسعين من عيادة تجميل إلى أخرى؟

– ضاعت هوية الجمال بسبب التقليد الأعمى وبسبب أن البعض من النساء يسعين للكمال.. وبالتالي المرأة لا يعجبها شكلها أو جمالها حتى إن كانت بالفعل جميلة!، وهناك نوع آخر، وهو ما نطلق عليه هوس التجميل وهو مصطلح أصبح معروفا في وقتنا الحالي، وهناك آخرون وهم أشخاص مصابون باضطراب تشوه الجسم، يعتقدون أن لديهم عيبا أو أكثر من عيب في مظهرهم الجسدي والتي هي في الواقع غير موجودة أو طفيفة، وهم يفعلون مرارا أشياء معينة “مثل فحص أنفسهم أمام المرآة، أو تزيين أنفسهم بشكل مفرط، أو مقارنة أنفسهم مع الآخرين” ، لأنهم قلقون جدا حول مظهرهم.

ونلاحظ كثرة التنقل من اختصاصي التجميل إلى أطباء الجلدية والعكس لمحاولة إصلاح هذه العيوب وإخفائها مما قد يترتب عليه قضاء الكثير من الأوقات في هذا الأمر وإنفاق الكثير من الأموال.

 

من خلال عيادتك ماذا عن توريد الشفايف؟

– شعارنا “كوني أنت … كوني أجمل”، لذلك حقن الشفايف لدينا يكون بدون مبالغة “لا بوز بطة ولا سمكة”، فحقن الشفايف “مو للتفخ ولا النفخ” ولكن لإعطائك جمالا وابتسامة أجمل.

 

ماذا عن اليدين وكيف يمكن الاهتمام بهما؟

– بشرة الوجه تفقد الدهون والكولاجين أحيانا، وهو ما يجعلها تحتاج الى عناية لإعادة النضارة، كذلك اليدان نفس الأمر يمكننا حقن الفيلر لليدين وهو أمر آمن وغير مؤلم.

 

هل يمكن أن تؤثر صحة النفسية على الشعر والبشرة؟

– إذا كانت المرأة تعاني من الاكتئاب، فهذا سيظهر على بشرتها بالتأكيد، ولا بد من توجهها لطبيب نفسي للعلاج أولا، ويرافق علاجها عدة أمور تجميلية نرفع بها حالتها المعنوية، كما أن عوامل الإجهاد والتوتر والقلق تؤثر سلبًا على نمو أنسجة الشعر، حيث ان ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول المعروف بــ”هرمون التوتر” قد يثبط نمو بصيلات الشعر الجذعية، ويؤدي إلى بقائها في حالة راحة بدلًا من النمو.

ربما باتت خصلات الشعر، التي لا يزيد طولها في أغلب الأحيان على بضعة سنتيمترات قليلة، كاشفةً لحجم الضغوط النفسية التي تعرض لها الشخص في غضون الشهور الماضية، وقد تكون تلك الخصلات شاهدًا على ما يعتري الأشخاص من تقلبات مزاجية وعاطفية، حتى الإنسان الحقود الذي يحمل الغل في داخله تتأثر بشرته بذلك.

 

بصراحة دكتورة هل تجميل الأعضاء التناسلية للمرأة موضة أم ضرورة؟

– تجميل الأعضاء التناسلية للمرأة ظهر طبقا لمجموعة متنوعة من الأسباب والتي يمكن تقسيمها لأسباب جمالية للحصول على مظهر جيد، خاصة بعد الولادات المتكررة وأحيانا بعد فقدان الوزن وظهور الترهلات، كما أن هناك أسبابا نفسية كمعالجة الإحراج، ضعف تقدير الذات، القلق وهناك الأسباب الوظيفية كعلاج للسلس البولي البسيط وعلاج لفقدان الرغبة عند المرأة.

 

ما الحلول والعلاجات التي تقوم بها وحدة العناية بالمنطقة الحميمة في المركز؟

– هناك العديد من الإجراءات التجميلية يمكن اتخذها حسب الحالة، ولكن يمكننا القول إن حقن هذه المنطقة بالغبار أو البوتكس يأتي بنتائج مُرضية بحقن “البلازما” في المنطقة المراد علاجها أو تجميلها، وفقا لمقاييس معينة، كما يتمّ حقن المنطقة الحساسة المسؤولة عن الرغبة عند المرأة لمضاعفة الإحساس خلال العلاقة الحميمة.

 

ماذا عن الهرمونات وتأثيرها على النضارة؟

– يتحمل نظام الغدد الصماء بأكمله، عبء المواد السامة التي نحصل عليها من البيئة المحيطة، مؤثرا بشكل قوي على خمسة هرمونات مهمة: هي الكورتيزول والانسولين وهرمون الاستروجين، ديهدروتستوسترون، وهرمون الغدة الدرقية، والاضطراب في تلك الهرمونات، يؤدي إلى ظهور حب الشباب، وزيادة الوزن، والعقم، وفقدان الشعر.

 

ما يشغلنا كنساء هو هرمون الاستروجين؟

– الاستروجين هرمون مهم ويعرف أيضا باسم الهرمون الأنثوي، وزيادة هذا الهرمون في الجسم إلى الانتفاخ، وزيادة حجم الثدي، وعدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء، والعقم، وتحدث تلك الزيادة بسبب بطء عملية التمثيل الغذائي، وعلى النقيض فقلة هذا الهرمون عن الحد المطلوب، تؤدي إلى تساقط الشعر للجنسين.

هرمون الأنوثة (الاستروجين) يلعب دورا أساسيا في تشكيل أعضاء المرأة التناسلية والثانوية وتنظيم الدورة الشهرية ويوفر حماية ضد العديد من الأمراض أهمها:

أمراض القلب والأوعية الدموية وهشاشة العظام وله تأثير واضح على صحة الجلد والشعر والدماغ، وبعد الأربعين يبدأ إفراز هرمون الأنوثة بالتناقص تدريجياً وتدخل المرأة في مرحلة تسمى ما قبل انقطاع الحيض تمتد هذه المرحلة ما بين 4 و7 سنوات مع فروقات فردية إلى أن تصل المرأة لمرحلة التغيير (menopause) عند انقطاع الحيض نهائيا لمدة سنة فأكثر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق