تحقيقات

اغلق هاتفك وتلفازك.. واستمتع بحياتك!

آخر الإحصاءات عن هدر الوقت بالنسبة لاستعمال الهواتف النقالة أن الشاب العربي يقضي نحو 10 ساعات يوميا يتصفح جواله، ونحو 4 ساعات أمام شبكة الإنترنت، وساعتين أمام القنوات الفضائية؛ مما يعني أنه يقضي أكثر من ثلثي وقته الثمين أمام الأجهزة الالكترونية من تلفاز وكمبيوتر وهاتف محمول،

مما يؤثر سلبا على تحصيله الدراسي وإنتاجه المهني وتركيزه في عمله وتشتيت مجهوده واستنزاف طاقته الفكرية أمام التكنولوجيا التي تبث الأخبار الكاذبة، حيث ثبت أن معلومات الانترنت 60٪ منها خطأ، سواء الأخبار أو الإشاعات مما يعني أن الشباب يضيعون حياتهم هدرا.

 

تحذير من مخاطر الفضائيات

بسبب الفراغ، يقضي الشباب حوالي 600 – 1000 ساعة سنويا أمام شاشة الفضائيات يزيد معدلها إلى 8 ساعات يومي الجمعة والسبت (يوما العطلة).

 

مساوئ الفضائيات على الشباب

تؤثر الفضائيات على سلوكيات الشباب والفتيات: بعد دراسة على 500 طالبة يشاهدن القنوات الفضائية بانتظام تشير الدراسة الى التأثير السيئ:

– فقدان الاهتمام والتركيز في الدراسة.

– تعرض 53٪ من الفتيات للتشوش الفكري.

– ضعف الالتزام الدراسي لدى 32٪ من الفتيات.

– زيادة نسبة المعاناة من الأمراض النسائية النفسية بشكل عام.

– حدوث تحولات وتغيرات جذرية في الفكر العاطفي لدى الفتيات.

– ضعف البصر والاكتئاب والشيخوخة المبكرة بسبب الأشعة الكهرومغناطيسية المنبعثة من أجهزة التلفزيون.

– تغييرات سلوكية.

 

التأثيرات الاجتماعية على الأسرة

بسبب ثقافة الإلهاء والتسطيح الفكري التي تبثها البرامج الفضائية، فإن الكثير من القنوات الفضائية قد قلبت الحقائق لدرجة يصعب على الشخص تصديق سرعة تحول الناس في سلوكياتهم وتفكيرهم وأخلاقهم.

 

من الآثار الاجتماعية والأسرية للقنوات الفضائية:

  • عزلت الزوجان نفسيا وعاطفيا عن بعضهما، فالزوجات يتأثرن نفسيا لا شعوريا بالمسلسلات الدرامية التي تشن حربا بلا هوادة على الأزواج وخيانتهم، لدرجة أن زادت مساحة الشكوك الوهمية والغيرة لدى الزوجات لمجرد تصرف الأزواج بطريقة ما، مثل أبطال المسلسلات الفضائية التي زرعت الشكوك والهواجس في نفس الزوجات.
  • تضيع وقت الزوجات حتى يهملن القيام بأدوارهن الزوجية العادية مما يزيد من المشاحنات الزوجية.
  • تقليد الزوجات للبطلات في المظهر والأزياء والسلوكيات يؤثر سلبا على الحياة الزوجية.
  • إهمال الطاعات والعبادات وإضاعة الصلوات بسبب الانغماس في متابعة المسلسلات التافهة المضيّعة للوقت.

 

في فرنسا قامت فتاة وصديقتها بقتل 5 أشخاص خلال 25 دقيقة تقليدًا لفيلم

 

الفضائيات والانحرافات الاجتماعية والأخلاقية

أكدت البحوث الاجتماعية انتشار الجرائم بسبب مشاهدة أفلام تشجع على العنف والسطو والسرقة.

  • في ألمانيا قام شابان شقيقان (17، 19 سنة) بخطف فتاة قاصر وطالبا ذويها بفدية قدرها مليوني يورو، ذلك أثر مشاهدتهما حادث اختطاف في فيلم تلفزيوني.
  • في الهند أقدمت فتاتان تقليدا لما شاهدتاه في أحد الأفلام على صب الجاز (الكيروسين) على أجسادهما أملاً في قدوم البطل الخارق لإنقاذهما من الحريق.
  • في الإمارات ظهرت عصابة مؤلفة من 10 أحداث أعمارهم 15 سنة بقتل رجل باكستاني إثر مشاهدتهم لمسلسل تلفزيوني بعد انتشار الأطباق المستقبلة للقنوات الفضائية.
  • في مصر دفع طفل عمره 10 سنوات حياته ثمناً لتقليد بطل المسلسل التلفزيوني الأجنبي هرقل الذي بثه التلفزيون المصري.
  • في فرنسا قامت إحدى الطالبات (19 سنة) مع صديقها (25 عاما) بقتل 5 أشخاص خلال 25 دقيقة تشبها ببطل فيلم أميركي عنوانه «قاتل بطبيعته».

 

مخاطر القنوات الفضائية على الأطفال

يجب أن يتنبه الآباء والأمهات لمخاطر ترك أبنائهم وبناتهم أمام الشاشة، حيث إن عقل الطفل كالإسفنجة يمتص كل ما يراه ويعتقد في صحته، ويحاول تقليده دون أن يعي أن ذلك تمثيل وخيال للتسلية والمشاهدة.

 

حذر علماء الاجتماع من آثار القنوات الفضائية على الصحة النفسية للأطفال.. فهي:

  • تحرم العقل من التجربة الحياتية الواقعية الفعلية التي تتيح الفرصة لتطور قدراته.
  • تحرم الطفل من ممارسة اللعب الذي يعتبر ضروريا للنمو الجسدي والنفسي.
  • يحرم الطفل من المطالعة والتعليم.
  • تشيع في النشء حب المغامرة والميل لتقليد الأبطال (السوبرمان).
  • تفسد اللغة العربية وتدعيم اللغات الأجنبية.
  • تعطِّل الفضائيات خيال الأطفال، لأنه يستسلم للمناظر والأفكار المقدمة جاهزة له.

الفضائيات سرقت الأزواج من الزوجات البريئات وزهدت الزوج في زوجته مقارنة بما يراه من الحسناوات الباهرات على الشاشة

 

لا يقف تأثير الفضائيات والهواتف النقالة والإنترنت على سرقة وهدر الطاقة والوقت، ولكن سرقت الأزواج من زوجاتهم، والزوجات من أزواجهن، وزرعت ألغاما بينهما.

ولقد ثبت أن الفضائيات بما تعرضه من مناظر النساء المغريات والنجمات المتعريات في الفيديو كليب والراقصات والممثلات الجريئات قد زهَّدت الرجال في زوجاتهم عندما يقارنون بينهن ومنظر البطلة أو الممثلة المغنية الرشيقة والأنيقة التي تظهر بكامل أناقتها ومكياجها،

مما يدعو الرجل للزهد في جمال زوجته ويقارن بين قوامها المتين وقوام الممثلة الرشيق، مما يؤدي للإهمال العاطفي وزيادة معدلات الهجرة والخصام والخيانة والطلاق والزواج العرفي والزواج السري وزواج المسيار.

كما أن القنوات الفضائية زادت من مساحات الخلافات الزوجية والمشاحنات الزوجية مما زاد من معدلات الطلاق.

 

انتشار جرائم النصب والاحتيال

في أحدث بحث عن سلبيات القنوات الفضائية العربية، وجد 41٪ أن التلفاز يؤدي لانتشار الجرائم و47٪ يرون أنه يؤدي لشيوع جرائم النصب، وفي تقرير مفصل بعنوان «مراقبة أميركا»، وجد أن السهرة التلفزيونية الواحدة تحتوي على:

12 جريمة و15 عملية سطو و20 عملية اغتصاب، إضافة الى عدد آخر من الجرائم، ونسبة الجرائم على الشاشة تصل الى 65٪.

 

التسوق الالكتروني يؤدي للقتل أحياناً

وعلى موقع E.Pay نشر أحد الشباب إعلانا عن بيع سيارته وتواصل معه أحدهم الذي اتفق على مقابلته بمكان ما فأتى، وهناك قام بقتله والاستيلاء على سيارته.

 

الجميلات واستدراج البلهاء والاستيلاء على الثروات بالابتزاز

وعلى موقع إلكتروني تنشر فتاة جميلة صورتها لتعلن استعدادها للصداقة والتواصل العاطفي ويتصل بها عشرات الشباب الذين تغريهم الفتاة بمنظرها وتبتزهن بعدما تقوم بتصويرهم وتهددهم بنشر صورهم على ما لم يحولوا لها عشرات الآلاف من الدولارات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: