أزياء وموضةالنصف الحلو

الثنائي شريفة وألطاف Thuna علامة تجارية كويتية للأحذية الراقية

الثنائي شريفة وألطاف

الثنائي شريفة السليطي وألطاف المضيان شابتان طموحتان جمعتهما المصادفة قبل عشر سنوات ربما لتكونا صاحبتي براند «ثنى» وهي أول علامة تجارية كويتية لصناعة الجلود الطبيعية وتحديداً الأحذية العملية ذات الجودة العالية والأناقة اللافتة وفي ذات الوقت تصلح لكل الأوقات والأماكن.

 

حب الأحذية الأنيقة جمعهما في مشروع واحد

جمع حب الأحذية الأنيقة بين الصديقتين فمنذ تعارفهما تميزت ألطاف بارتداء الأحذية الغريبة التي كانت دائما ما تثير اعجاب شريفة.

تقول السليطي:

إن فكرة مشروعهما بدأت بالمصادفة البحتة، وأثناء حوار دار بينهما في مصعد خلال زيارتهما لإحدى الصديقات «كنا في جلسة تجمعنا بعدد من الصديقات وتطرقنا للحديث عن المستقبل وما تنوي كل منا عمله، أنا وألطاف طرحنا فكرة عمل براند كويتي لتصميم الاحذية».

وأضافت السليطي:

«كانت مجرد فكرة وليدة اللحظة ولكنها تحولت لحقيقة داخل المصعد، سألتها «ليش ما نسوي براند للاحذية نفس اللي تلبسينهم؟»

عانت كل من شريفة وألطاف في ايجاد احذية عملية ومريحة وفي نفس الوقت تكون أنيقة ومميزة وذات جودة عالية، وبأسعار في متناول اليد، بحيث تكون أحذية تصلح لكل وقت وأي مناسبة وقد كانت هذه هي المعادلة الصعبة جدا خصوصا في الاسواق المحلية.

 

وكانت بداية المشروع، فالوقت كان مناسبا والصديقتان متفرغتان ولديهما الخبرة التنفيذية والتنسيقية التي اكتسبتاها خلال سنوات عملهما إلى جانب عشقهما للأحذية اللافتة للنظر.

 

«ثنى» تعكس الثنائية في المنتج ومن يقف وراءه

بدأت المضيان والسليطي في التنفيذ في ابريل الماضي، حيث تحولتا لخلية نحل متحركة لإدراك موسم الصيف، وقد كان لهما ما تريدان، حيث أطلقتا علامتهما التجارية «ثنى» أي الثنائي في أغسطس الماضي.

سبب اختيار اسم Thuna

وتشرح المضيان: سبب اختيار هذا الاسم قائلة إنه يشرح فكرة المنتج الذي يأتي بشكل ثنائي وكذلك الحال بالنسبة لمن يقفون وراءه أيضا في إشارة إليها وإلى صديقتها وشريكتها شريفة.

أحذيتنا تستهدف المرأة العملية الأنيقة

لم يكن هدفنا العمل في الأحذية لمجرد الأحذية، بل أردنا علامة تجارية تمثل المرأة التي نراها يوميا.. المرأة التي تعمل وتصطحب أطفالها للنشاطات المختلفة وتذهب لزيارة الصديقات.. نحن نحاكي سيدة المجتمع الأنيقة والعملية في نفس الوقت.

بعد تحديد الهدف كانت الخطوات التالية تتحرك بالتوازي وفي اتجاهات مختلفة، حيث تم الاتصال بعدد من مصممي الأحذية في عدة دول وعدد من المصانع التي ستقوم بتنفيذ التصميمات المتفق عليها يدويا على يد مجموعة من أمهر المتخصصين وأكثرهم اتقاناً في ذلك المجال.

وتؤكد السليطي أن العمل يجري على قدم وساق منذ بدأنا فعليا في تنفيذ المشروع، فنحن نعمل

الـ 24 ساعة في الـ 24 ساعة، ففي الوقت الذي كنا نتفق فيه على التصميمات ونتابع باقي الخطوات انضممنا أيضا إلى دورة مخصصة لتعلم صناعة المهنة وكل ما يخص صناعة الجلود أقيمت في لندن حتى نكون على دراية بتلك الصنعة، والكلام هنا لشريفة «أخذنا دورة في كيفية تصنيع الجلود وهو ما ساعدنا على معرفة مدى جودة المنتج بعد تصميمه وتصنيعه.. عرفنا الفرق بين أنواع الجلود ومن أين تأتي وكيف يتم تصنيعها.. تعلمنا كل ذلك في وقت قصير لأنها كانت أولويتنا».

المصممون يحولون أفكارنا لتصميمات

وتتحرك الشريكتان وفق خطة عمل محددة تقوم كل منهما بدورها فيها بحيث يكملان بعضهما  بعضا، ففي حين تركز المضيان على الإدارة تتابع السليطي التنفيذ وكل ذلك يأتي بعد الاجتماعات المتعددة للوصول للتصميمات المتفق عليها مع المصممين.

«فنحن لا نصمم بأنفسنا ولكن نعطي الافكار التي نريدها بينما يحول المصممون تلك الافكار إلى تصميمات. ومن ثم تأتي خطوة متابعة العمل للوصول إلى أفضل منتج بأحسن تصميم وأنسب سعر».

وعلى الرغم من حداثة العلامة التجارية الا أن ردود الافعال كانت مشجعة جدا من قبل السيدات سواء داخل الكويت أو خارجها، فالتوزيع يتم حاليا عن طريق الاون لاين، وهناك نية للتوزيع عن طريق المتاجر المخصصة لذلك.

وتطمح الشريكتان للوصول بعلامتهما التجارية للعالمية، حيث تنويان المشاركة في المعارض الدولية وأسابيع الموضة العالمية.

وشددت الصديقتان على أن «ثنى» هي منتج عربي يحاكي المرأة العالمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: