صحة اسرتيصحة وتغذية

الشيف أمل القحطاني: رائحة ومذاق طبخ جدتي في ذاكرتي دائماً

تخرجت في  كلية الآداب قسم اللغة الانجليزية في جامعة الكويت، ثم عملت  مترجمة في وزارة التربية لمدة أربعة أشهر. وأثناء تواجدها في لندن حدث الغزو العراقي الغاشم، وعلى الرغم من الظروف القاسية خلال تلك الفترة، كانت أول متطوعة كويتية في المكتب الصحي الكويتي في لندن ولمدة عام، حيث عملت  مترجمة بين المرضى والأطباء والوسيط في حل المشاكل المتعلقة بهم، بالإضافة إلى عملها في قسم الحسابات لدى المكتب الصحي. بعد عودتها إلى الكويت، عملت في صندوق التنمية الكويتي، قسم القروض لمدة أربعة عشر عاما، ثم تقاعدت كي تتفرغ لفن الطبخ الذي أصبح شغف حياتها. وقد كان لنا معها هذا اللقاء:

الشيف أمل القحطاني التي عشقت الطبخ وتذوق الأكل منذ صغرها.. كيف كانت البدايات معها؟

– نشأت في عائلة تقدس فنون الطبخ وتذوقه، وكنت أراقب جدتي أثناء طبخها للطعام وتفننها في تحضيره، وعلى الرغم من تنوعه وبساطته إلا ان رائحته ومذاقه اللذيذ ترك أثرا كبيرا لازمني على مدار السنين، وهنا قررت أن أحقق حلمي وأطور نفسي في فن الطبخ.

 

وكيف حولتي هذا الحلم إلى واقع؟

– أثناء تواجدي في لندن قبل عام 2012، التحقت بأكاديمية لتعليم الطبخ الإيطالي، وتعرفت على عائلة «Caldesi»، عائلتي الثانية كما أسميهم. فكان الشيف «Giancarlo» إيطالي الجنسية وزوجته الانجليزية Katie مسؤولة عن كتابة وتصميم وصفات الأكل الصحية. تعلمت منهم الكثير من الأكلات الإيطالية، ومع كل زيارة كنت أقوم بها للأكاديمية في لندن، كنت آخذ معب البهارات الكويتية المتميزة وشاي الكرك، الذي لاقى استحسانا كبيراً من مدربي، اللذين عشقا الكويت بعد زيارتهما لها، على الرغم من أنهما زارا الكثير من دول العالم.

 

الشيف الإيطالي «Giancarlo» يحب شغفي بالطبخ

 

في أول إصدار كتاب طبخ لعائلة «Caldesi»، تفاجأت بنشر عدد من وصفاتي لأنواع مختلفة من السلطات.. من بين وصفات من حول العالم

 

من الواضح تأثير ودور عائلة «Caldesi» في حبك للطبخ إلى حد الشغف.. أليس كذلك؟

– بلى..فقبل عامين ازداد شغفي بالطبخ وفنونه بعد دعوتي من قبل عائلة «Caldesi» لزيارة مدينة «توسكاني» مسقط رأس الشيف «Giancarlo»، والذي يحب شغفي بالطبخ، واستمتاعي به. وفي أول إصدار كتاب طبخ لعائلة «Caldesi»، تفاجأت بنشر عدد من وصفاتي لأنواع مختلفة من السلطات، حيث اختيرت أصنافي من بين وصفات مقدمة من أنحاء العالم.

 

وماذا عن الإصدارات الأخرى المتتالية لوصفاتك؟

– بعد  إصدارهم الأول بدأ عائلة  «Caldesi» العمل والتحضير لإصدار الكتاب الثاني، والذي اشتمل على وصفات مختلفة لأطباق من منطقة البحر المتوسط، وكان من هذه الوصفات أكلات مقدمة مني لتميزها في تقديم الأطباق.

وأخيرا تم إصدار الكتاب الأخير منذ شهرين وقد تضمن وصفات لأطباق قليلة النشويات (الكربوهيدرات) لمرضى السكري، واشتمل الكتاب على وصفات كثيرة للشيف لي كما زين غلاف الكتاب بأحد أطباقي المتميزة.

 

من الواضح أن الابتكار هو منهجك في تحضير الأطباق..كيف تمارسين هذا الابتكار وتحافظين عليه؟

– في كل زياراتي إلى لندن، كنت أذهب لأي مطعم مجاور لمسكني، وكنت أقدم النصائح لصناع الأكل وبدون مقابل..

 

وما تأثير فن الطبخ نفسه على شخصيتك وحياتك؟

– لقد أصبح فن الطبخ بالنسبة لـي نوعاً من أنواع العلاج، فأنا أمارسه فقط للترفيه عن النفس وليس بهدف المكسب المادي.

 

استمتع بالعجن بيدي فلا أحب أن أستخدم العجانة الكهربائية فالطعم مختلف

 

في سفري لأي بلد أتجه للمطاعم التراثية التي تقدم المأكولات بمذاقها الطبيعي الأصلي بدون ابتكارات

 

وماذا عن اتجاهك مؤخرا الى التركيز على صنع المخبوزات؟

– لقد بدأت أتوسع في زياراتي إلى العديد من المخابز في أماكن مختلفة خارج لندن لتعلم فنون الخبز. اشتغلت وتعلمت الكثير من المحترفين في مجال الخبز. فأنا استمتع بالعجن بيدي فلا أحب أن أستخدم العجانة الكهربائية، فالطعم يختلف تماما، وهذا ما تعلمته من جدتي، حتى انني إلى الآن وأثناء سفري لأي بلد مثلا في منطقة بلاد الشام أو لندن أتجه إلى القرى أو المدن الصغيرة لأزور المطاعم التراثية التي تقدم المأكولات بمذاقها الطبيعي الأصلي وبدون ابتكارات.

 

المأكولات الجاهزة تحتوي على الكثير من المواد الضارة جدا والمسببة لانتشار الأمراض المتعددة

 

إذن أنت تشددين على أهمية تناول الطعام المفيد والصحي المعد في المنزل والابتعاد عن المأكولات الجاهزة؟

– نعم.. هناك أهمية كبيرة للتوعية بشكل عام عن أهمية تناول الطعام المفيد والصحي المعد في المنزل والابتعاد عن المأكولات الجاهزة التي تحتوي على الكثير من المواد الضارة جدا والمسببة لانتشار الأمراض المتعددة حاليا، سواء عند الأطفال أو الكبار. وهناك عدد من الشركات المحلية التي تصنع المأكولات المضمونة والمخصصة لبعض الأمراض مثل السيلياك أو مرض السكر، وعلى درجة عالية من الجودة. هذا بالإضافة إلى الشركات المحلية التي تنتج اللحوم والدواجن والخضراوات وغيرها من المنتجات الطازجة الخالية من المواد الحافظة.

 

بالطبع أكون سعيدة جداً لأي طلب استشارة أو تعليم في الطبخ

 

هل أنت متاحة لأي استشارة في مجال الطبخ؟

– بالطبع أكون سعيدة جدا لأي طلب استشارة أو تعليم في الطبخ، كما أنني أطمح لإنشاء أكاديمية متكاملة في الكويت لتعليم فنون الطبخ بأنواعه، تتم فيها زراعة كل المنتجات الطبيعية، ويتم استخدامها أثناء تعليم الطبخ الصحي.

 

كلمة أخيرة لك.

الشكر والامتنان والاعتزاز بصداقتي لعائلة «Caldesi» التي احتضنت موهبتي وساعدتني كثيرا في التطوير من ذاتي كي أتميز في مجال فنون الطبخ وأصل إلى هدفي الذي طالما حلمت بتحقيقه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: