أخر الاخبار

الفتيات ترد بحملات: «خليه يخلِّل».. «ربنا نجدها نوسة».. «اللي معهوش ما يلزموش»

بعد حملة «خليها تعنّس» لمقاطعة الشباب للزواج

مازالت الحملات على السوشيال ميديا بمصر مشتعلة بخصوص مقاطعة الزواج.. بدأت بحملة من الشباب الرجال «خليها تعنس» نظرا لارتفاع تكاليف الزواج بشكل مبالغ فيه.. ولمشاكل اجتماعية أخرى أصبحت تضغط على الشاب إن فكر في الزواج، وقد انتشرت الحملة بشكل كبير وواسع على كل مواقع التواصل الاجتماعي.. خاصة  أن منسقي «خليها-تعنس» أكدوا أن سبب دعوتهم هو المغالاة في تكاليف ومتطلبات الزواج وارتفاع الأسعار، وتزايد حالات الطلاق بنسب غير مسبوقة..الشباب دعوا في هذه الحملة إلى عدم الزواج من المصريات والارتباط بأخرى عربية أو أجنبية فالأمر أصبح أرخص بالنسبة لهم! وقد عادت الحملة للظهور بقوة بعد نجاح ساحق لحماة «خليها-تصدي»، لمواجهة غلاء أسعار السيارات, مما دفع عددًا من الفتيات لتدشين حملة مضادة للرد تحت شعار «خليه-يخلل وخليه-في_حضن-أمه» للعزوف عن الزواج، نتيجة ارتفاع الأسعار وتزايد متطلبات الأهل في المهور وخلافه.

وهنا..ردت الفتيات المصريات بحملة مضادة تحت شعار «خليه يخلل»، أي بقاء الشاب متروكا الى أن يصاب بحالة التخلل مثل المخللات ! كما أطلقن حملة «ربنا نجدها نوسة» (وهي جملة شهيرة للممثلة عبلة كامل في فيلم اللمبي) التي أعلن عنها مؤخراً بهاشتاج على مواقع التواصل الإجتماعى. فقد أفزعت حملة «خليها-تعنس»، الفتيات فأطلقن حملتين مضادتين بعنوان «خليه-يخلل»، و«إللي-معهوش-ما-يلزموش».

اللافت أنه حسب تعداد الجهاز المركزي للمحاسبات لعام 2017، هناك 13٫5 مليون عانس تجاوزت سن 33 عاما بمعدل عنوسة بلغ 17٪ من الفتيات بعمر الزواج، فيما أكدت الأمم المتحدة، أن متوسط عمر الزواج بمصر 24٫8 سنة.. مما أصاب الشباب الأعزب بحالة يأس من فكرة الزواج كمشروع بعيد المنال!

الحملات تحولت إلى حرب طريفة بين الجنسين وتنال الملايين من المتابعات والتفاعلات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق