ثقافةزوايا

الفنان شطي عبدالحميد الشطي: أطور ذاتي بما يتناسب مع طموحاتي

شارك في 17 معرضاً للتصوير الفوتوغرافي

هو نموذج وقصة نجاح لا  تنتهي، وواحد من الذين سجلوا مسيرتهم الإبداعية بسطور من ذهب، تحدى إعاقته بكل إرادة وإصرار ومارس كل هواياته على كرسي متحرك، التقط العديد من الصور الفوتوغرافية لنجوم محليين وعالميين، وتجول في عدد من البلدان وشارك في كثير من المعارض وفاز ببعض الجوائز، ليكون أنموذجا يُحتذى في تحدي الإعاقة وتحقيق الطموحات، إنه البطل المصور الفوتوغرافي الفنان شطي عبدالحميد الشطي الذي كان لنا معه هذا الحوار وإليكم التفاصيل:

بداية حدثنا عن مشوارك مع فن التصوير الفوتوغرافي وكيف تطورت من مجرد موهبة إلى محترف؟

– كانت البداية عام ٢٠١٢ لكن بدأت الاهتمام الحقيقي عام ٢٠١٤ بعدما أعدت اكتشاف نفسي ورغم احترافي لهذا الفن إلا أنني لا أستطيع أن أقول إني محترف لأن كلمة محترف تعني أن التصوير مصدر رزق.

 

مجال التصوير كالبحر واسع المدى وعميق ليس له قرار

بعد مسيرة حافلة من العطاء في هذا الفن.. كيف تقيّم نفسك الآن كمصور فوتوغرافي؟

– مهما أبدع في هذا الفن فمازلت أتعلم وأحاول تطوير نفسي لأن مجال التصوير كالبحر واسع المدى وعميق ليس له قرار ولكن لدي الكثير من الطموحات.

مارست هواياتي على كرسي متحرك بإرادة قوية وعزم لا يلين

ماذا يعني التحدي لديك وكيف قهرت تلك الصعوبات وأنت على كرسي متحرك؟

– بفضل من الله وبعونه لم أستسلم يوماً ما لأنه لكل إنسان مصاعبه وتحدياته، لكن مادام الإنسان متوكلا على الله ولا يُركِّز على المشاكل ويتذمر منها ويحقق أهدافه سيجتاز الصعاب بإذن الله.

حدثنا عن كيفية ممارستك لهواياتك المختلفة بما فيها التصوير وهل تجد أي معوقات وكيف تتغلب عليها؟

– طبعا هناك تحديات لكن على الإنسان أن يحاول أن يتجاوزها ويجتهد وينظم وقته بين الهواية والواجبات الأسرية والمجتمعية ولا يقصر في عمله، وقد مارست كل هواياتي على كرسي متحرك بإرادة قوية وعزم لا يلين.

السفر متعة وأرى فيه الجمال الذي أنقله بعدسة الكاميرا

 

كيف ترى تجربة السفر وماذا أضافت لك؟

– حقيقة أنا قليل السفر، لكن السفر في حد ذاته يمثل لي متعة وأرى فيه الجمال الذي أنقله بعدسة الكاميرا، ولعل تجربة تونس خير دليل، لكن معظم الصور التي التقطتها كانت في الكويت.

التصوير فن وإبداع.. فإلى أي مدى استطاع المصور شطي الشطي إثبات قدرته في هذا الفن؟ وما أهم الصور التي قام بالتقاطها بعدسته؟

– التصوير عالم جميل ويظهر الأماكن الجميلة في الكويت وفي المواضيع التي يختارها المصور أيا كانت وفي أي مكان بالعالم ومازال لديَّ الكثير من الأحلام لتحقيقها، والحمد لله حققت بعضها. وأهم الصور هي البحر، الأشخاص المشهورون من فنانين ورياضيين، بالإضافة إلى تصوير بعض عناصر البيئة من طيور وأشجار وحيوانات ومناظر طبيعية.

 

مشاركتي في معارض البوابة العالمية خطوة مهمة في مسيرتي

حدثنا عن أهم المعارض التي شاركت فيها وكانت إضافة جيدة إلى رصيدك في هذا الفن وكم عدد المعارض الفعلية حتى الآن؟

– شاركت في 17 معرضاً بمجموعة صور فوتوغرافية، 16 مشاركة محلية وواحدة في دولة تونس والتي تعد مشاركة عالمية نظراً لعدد اللوحات وكم المشاركات من مختلف الدول، كما أن مشاركتي في معارض البوابة العالمية كانت خطوة مهمة في مسيرتي الإبداعية.

ماذا تعني الجائزة أو التكريم بالنسبة لك؟

– الجائزة والتكريم يعطيان دفعة للفنان عموما، ولكني لست ممن يهتمون بذلك، لأن حبي للتصوير يفوق حصولي على جائزة أو انتظاري لأي تكريم.

صدر لك كتاب بعنوان «إعاقتي لن تمنعني من مزاولة هوايتي».. حدثنا عن تجربة هذا الكتاب والرسالة التي أردت توصيلها من خلاله.

– الكتاب عن تجربتي مع الإعاقة وتم تسليط الضوء على قصص نجاح لأشخاص من ذوي الإعاقة مع الاهتمام بالجانب النفسي لفئة ذوي الإعاقة وكيفية زيادة الدافعية لذوي الإعاقة وغير ذوي الإعاقة مع تقديم مجموعة من أعمالي الفنية من «الصور الفوتوغرافية».

كاختصاصي نفسي ومصوِّر فوتوغرافي كيف استطعت التوفيق بينهما وتحقيق كل هذه النجاحات؟

– بفضل من الله أنسق الوقت بين الهواية والوظيفة والأسرة وبعض الاهتمامات، وكانت تجربة الخدمة النفسية (اخصائي نفسي سابقا) لها تأثير إيجابي على حياتي الشخصية والآن معلم لمادة علم النفس.

ماذا تقول لكل صاحب موهبة حقيقية تمنعه الإعاقة من إثبات وجوده كطاقة إبداعية تحاول الانطلاق؟

– يجب ألا يتوقف عن الاهتمام بهوايته ويجب على كل شخص من ذوي الإعاقة ومن لا يعانون إعاقة أيضا أن يكتشف مواهبه ومواطن القوة لديه وأن يطور ذاته بما يتفق مع موهبته وقدراته ويستثمر جوانب القوة في داخله.

حدثنا عن طموحاتك المستقبلية.. وما أهم مشروعاتك الإبداعية في مجال التصوير الفوتوغرافي؟

– طموحاتي كثيرة وليس لها سقف، وأنا أستعد للخطوة القادمة التي ستكون المشاركة في المسابقات العالمية في التصوير الفوتوغرافي وكذلك تطوير الذات بما يتناسب مع طموحي نحو العالمية.

 

أجرى الحوار: أشرف ناجي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: