تحقيقات

«بريق».. برنامج للإيجـابيـة ضد العنف في المدارس

للعام الثالث على التوالي وبمبادرة ورعاية الشيخة انتصار سالم العلي الصباح رئيسة شركة النوير الكويتية غير الربحية ورئيسة المجلس التنفيذي لبرنامج بريق ينطلق في مدارس الكويت، وقد أنهى البرنامج موسمه التدريبي الأول للعام الدراسي الجديد 2019/2018 بمشاركة 275 معلما ومعلمة من 37 مدرسة ثانوية حكومية موزعين على جميع المناطق التعليمية الست.

تطبيق برنامج «بريق» على حوالي 8000 طالب وطالبة

تقول الشيخة انتصار الصباح: بعد مرور عامين من انطلاق برنامج بريق فإن هذا العام مميز بالنسبة لنا فهو العام الذي اندرج فيه برنامج بريق تحت مظلة خطة التنمية في الكويت بعدما وافقت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية على ادراجه ضمن مشروعات (كويت جديدة) وذلك بالتعاون مع وزارة التربية.

وأوضحت أن هذه الدورة التدريبية تم تنفيذها من خلال خطتين: الخطة الأولى تختص بالهيئة التعليمية المستجدة التي انضمت هذا العام الى البرنامج، حيث اطلعت على أهداف البرنامج وآلياته التنفيذية وكتيباته، ثم التدريب تفصيلا على تمارين الجزء الأول من البرنامج.  أما الخطة الثانية فتختص بالهيئة التعليمية المستمرة في البرنامج والتي تم تدريبها على تمارين الجزء الثالث من كتيبات بريق.

وأضافت:

يعتمد برنامج بريق على مجموعة من التمارين البسيطة والقصيرة والمبتكرة والمبنية على نتائج الأبحاث العلمية في مجال علم النفس الايجابي والتي تمت على مدى عقد من الزمن، كما أن نتائج برنامج بريق السابقة من أهم الدوافع التي حفّزتنا على المضي قـدما والتوسع في التطبيق ليشمل المزيد من المدارس والكليات في جامعة الكويت خلال عام 2018 /2019 فنجاح «بريق» وتطويره المستمر هو الذي يجذب اليه المزيد  من الطلاب والطالبات.

وأشارت الصباح الى أنه من منطلق أن رأس المال الفعلي لأي وطن هم الشباب فسيتم في الفصل الدراسي 2018/2019 تطبيق برنامج بريق على حوالي 8000 طالب وطالبة من مدارس المرحلة الثانوية الحكومية بدءا من الصف العاشر الى الصف الثاني عشر، فإن أعداد الشباب اعدادا نفسيا وجسديا وعلميا جيدا يقدم للوطن شبابا مؤهلا لحل أي صعوبات تواجههم أو تواجه الوطن لتنمو الإيجابية بين أبنائنا أجيال المستقبل ونواة كويتنا الحبيبة الغالية.

 

تلاشي العنف الطلابي

من جانبها، أوضحت رقية حسين – مدير برنامج بريق ومدير منطقة العاصمة التعليمية سابقا أن هذا العام يشهد تزايد اقبال الادارات المدرسية على المشاركة في برنامج بريق بسبب النتائج الباهرة التي حصدتها الادارات المدرسية من برنامج بريق خلال العامين الماضيين؛ أولاها ارتفاع كل من نسب النجاح والتميز، ومن أهمها انخفاض نسب الغياب وتلاشي مشكلة العنف الطلابي في البيئة المدرسية وهما من المشاكل الدائمة التي تؤرق كاهل الادارات المدرسية كما كان ملحوظا لدى الادارات المدرسية المشاركة في برنامج بريق محافظة الطلبة على الممتلكات المدرسية العامة، بعد هذه النتائج أيقنت أن برنامج بريق يسير على دروب النجاح المستمر فتغير سلوك طالب أو طالبة ليس بالأمر السهل فهم كما نعلم في سن المراهقة وهي فترة متقلبة وصعبة تمر على أولادنا، وتكون بمثابة الاختبار الأول لهم في حياتهم الممتدة ولكن كان برنامج بريق للتفكير الايجابي والرفاهية النفسية المتكاملة بمثابة طوق نجاة وهذا ما أكده الطلبة بأنفسهم أنه بعد مشاركتهم في برنامج بريق والالتزام بتطبيق التمارين التي كانت سهلة وبسيطة تعلموا ثقافة التفكير الايجابي التي غيرتهم تماما سواء في البيت أو في المدرسة بشهادة أولياء أمورهم ومعلميهم والادارات المدرسية،  وهذه النتائج الباهرة هي التي جعلت القائمين على الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط يوافقون مشكورين على إدراج البرنامج ضمن خطة التنمية تحت ركيزة رأس المال البشري الإبداعي..  كما نقف ممتنين لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي لدورها الفاعل والمتميز في تقديم كل الدعم لبرنامج بريق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق