تعالي معي
أخر الأخبار

بمناسبة إتمامها عامها الخامس والتسعين 23 سرًا لحياة الملكة إليزابيث المديدة.. والجميلة

على مدى عمرها وصحتها وقدرتها على التحمل البدني صارت الملكة إليزابيث الثانية (شخصية أسطورية).. خاصة وقد احتفلت بعيد ميلادها الخامس والتسعين! فقد أصبحت إليزابيث الثانية الآن صاحبة أطول فترة حكم في التاريخ البريطاني، وقد أمضت أكثر من نصف قرن على العرش، ونادرًا ما تمضي يومًا وهي مريضة، مع أنها في العقد العاشر من عمرها! فقد ظلت بصحة وحالة جيدة بشكل مثير للدهشة في بشرتها.. فكيف استطاعت ذلك؟

كتاب جديد للكاتب بريان كوزلوفسكي بعنوان: “عاشت الملكة، 23 قاعدة من حياة الحاكم الأطول تاريخا لبريطانيا”.

في الكتاب، ولأول مرة، نكتشف خلف أبواب القصر الملكي الاستراتيجيات أو أساليب الحياة غير المعروفة والمخفية التي تتبعها الملكة في حفاظها الرائع على نفسها وصحتها وحياتها الذي تتمتع به الملكة. وعند الإبحار في القواعد الـ 23 لمرونتها الشهيرة، نتعلم كيفية توجه أفراد العائلة المالكة في العمل أو في اللعب أو على طاولة الطعام.. حيث نتعرف عن قرب شديد على الاحتفال الرائع بالحياة والحفاظ عليها لدى الملكة، فالحياة هي أغلى ما نملك.. وبالتعرف على حياة أو الروتين اليومي لحياة الملكة نستمتع بذلك الانغماس الرائع في ينبوع الشباب لديها خلف أبواب قصر ويندسور!

من القواعد المهمة في الحياة المديدة أو الطويلة والصحية للملكة اليزابيث الثانية، هي ممارسة الركض يومياً مع كلابها- وليس مجرد المشي! وهي في العقد العاشر من عمرها! كذلك من عادتها أو قواعد حياتها الطويلة القوية ركوب الخيل بشكل منتظم وحتى الآن! إلى جانب الكثير من قواعد الأكل الصحي المحسوب بدقة في كل جزئية منه!

وتشتهر الملكة بكونها شخصية بارزة في عالم الموضة والجمال.. ومن ضمن قواعدها للحفاظ على جمالها، البقاء بعيدًا عن الشمس، حيث لا تجلس الملكة فقط في قصرها وتراقب العالم كيف يحدث، طوال فترة حكمها، وقد سافرت حول العالم وتواجدت في الخارج في أكثر من مناسبة لكنها دائماً ما تحافظ على بشرتها من الشمس! أيضا من قواعدها في إبراز جمالها وشبابها أنها لا تضع الكثير من المكياج حفاظاً على بشرتها ونضارتها، لكن هذا لا يعني أنها لا تضع أي مكياج على الإطلاق. ففي الواقع، تمتلك الملكة منتجًا معينًا لا تغادر المنزل بدونه.. فهي تحب وضع أحمر الشفاه، حتى لو كانت تتجول حول قصر باكنغهام. فهي دائما مولعة بشكل خاص بشفاه حمراء زاهية. كما لوحظ أنها ترتدي أحمر الشفاه Beautiful Color Moisturizing باللون الأحمر وفي حقل تتويجها، طلبت الملكة درجة اللون الأحمر الخاصة بها والتي تتناسب مع ردائها.

الحياة المديدة للملكة اليزابيث الثانية تكشف عن الجانب المبهج من الحياة عامة، فهي قصة تحكي كيف يمكن لملكة واحدة قوية أن تلهمنا جميعاً الحياة بقوة وبسعادة وصحة دائمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق