تحقيقات

تبدأ بإزالة الخوف أو رفض المدرسة

من أجل عودة قوية.. للعام الدراسي الجديد

 

تمر أيام الإجازة الصيفية سريعا، ومع اقتراب العام الدراسي الجديد، الذي يحتاج إلى استعدادات خاصة مع أولادك، إليك سيدتي أهم النصائح والخطوات التي تُسهِّل عليك مهمة تنظيم وتحضير أولادك للعام الدراسي الجديد:

 

1 – إن كان أبناؤك رافضين أو خائفين من العودة إلى المدرسة ثانية أو الدخول اليها لأول مرة، تحدثي مع أبنائك حول إيجابيات العودة للمدرسة بعد مرور الإجازة الصيفية ليتحمسوا للعودة إلى الدراسة، وذلك من خلال تذكيرهم بالأنشطة المدرسية وممارسة الهوايات والتعرف إلى أصدقاء وزملاء جدد.

2 – يجب إعادة برمجة أوقات الأولاد قبل أسبوع على الأقل من بدء العام الدراسي الجديد، ليعتادوا على النوم والاستيقاظ مبكرا، فقد اعتادوا في الإجازة على حياة الخمول والكسل.

3 – أنصتي لأبنائك واستمعي لأسئلتهم وشكاواهم ومقترحاتهم حول المدرسة والعام الدراسي الجديد، ووطدي علاقتك بهم جيدا ليعتادوا أن يحكوا لك تفاصيل يومهم، فيمنحك ذلك فرصة الرقابة بأسلوب ذكي.

4 – يجب أن تكوني قد تعرفت على كل أصدقاء/صديقات أبنائك وسلوكياتهم وقيمت البيئات التي ينتمون إليها وتأكدت من أنهم رفقة صالحة لأبنائك قبل بدء العام الدراسي الجديد.

5 – علمي أبناءك أساسيات التعامل مع الآخرين سواء الأكبر أو الأصغر منهم سنا وقواعد اختيار الزميل والصديق، لأن ذلك بالتأكيد سيؤثر في سلوكياتهم وأفكارهم، وازرعي فيهم الحب والاحترام وتقدير المعلم.

6 – اشتري أدوات المدرسة مبكرا واصطحبي أبناءك في أثناء جولات الاختيار والشراء فمن شأن ذلك تحميسهم وتذكيرك بلوازمهم، بالإضافة إلى زرع قيمة أهمية الوقت والتخطيط له.

7  – عودي أبناءك على تحضير وترتيب الحقيبة المدرسية بنظام ومن دون تحميل أعباء وأثقال زائدة حتى لا تتسبب في تشويه العمود الفقري والأكتاف.

8 – اتفقي معهم على نظام معين لتقسيم أوقاتهم خلال الدراسة ما بين المذاكرة والمراجعة والترفيه أيضا بشكل متوازن.

 

الخوف ورفض المدرسة

حسب دراسة نفسية علمية لمستشفى بوسطن للأطفال يعاني نحو من  1 إلى 5% من الأطفال في سن المدرسة من حالة رفض المدرسة،   وعلى الرغم من أن هذه الحالة أكثر شيوعًا في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم  بين 5 و6 سنوات، وكذا الأطفال في عمر 10 و11 سنوات, إلا أنها تحدث بشكل متكرر عندما تطرأ تغيرات كبيرة على حياة الأطفال، مثل دخول رياض الأطفال أو الانتقال من المدرسة الابتدائية إلى المدرسة الإعدادية أو الانتقال من المدرسة الإعدادية إلى الثانوية. وقد يبدأ ظهور هذه المشكلة بعد العودة من الإجازات, أو العطلات المدرسية أو الإجازة الصيفية، أو بعد قضاء فترة قصيرة من المرض، بعد أن أمضى الطفل بعض الوقت في منزله، كما أنها عادةً ما تنتهي قبل بداية الإجازات, أو العطلات المدرسية أو الإجازة الصيفية, قبل أن تبدأ فترة قضاء الطفل بعض الوقت خارج المدرسة، علاوةً على ذلك، قد يحدث رفض المدرسة بعد مرور الفرد بأحداث مربكة، كالانتقال إلى منزل جديد أو وفاة حيوانه الأليف أو أحد أقربائه، ولا تختلف درجة رفض المدرسة هذه باختلاف الجنس, وعلى الرغم من أنها أكثر انتشارًا بشكل ملحوظ في المناطق الحضرية، فإنه لا توجد أي اختلافات اجتماعية واقتصادية معروفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: