النصف الحلوجمال وبشرة

تجنبي تلك الأخطاء أثناء تنظيفها

لبشرة نقية ناعمة خالية من الشوائب

كلنا يعرف مدى اهمية تنظيف بشرة الوجه مرتيين يوميا، احداهما فى الصباح لإزالة كل  الشوائب  المتراكمة عليها من مستحضرات العناية الليلية او الخلايا الميتة المتراكمة عليها والاخرى ليلا للتخلص من مستحضرات التجميل او حتى التلوث الذي يلاحقنا فى كل مكان ولكن كثيربن لا يعرفون الاخطاء المدمرة للبشرة التى قد نقع فيها اثناء تنظيفها والتى قد تكون سببا رئيسيا فى مشاكلها وافتقادها الحيوية والنضارة.

وهنا نرصد ابرز ستة اخطاء شائعة يتوجب علينا تجنبها للحصول على النتائج المرجوة:

 

1 اوراق التنظيف المبللة للضرورة فقط

هناك اعتقاد خاطئ وشائع جدا بين السيدات والفتيات بأن اوراق التنظيف المبللة

Wet wipes هي بديل عن التنظيف التقليدي سواء بالفوم والماء او الحليب المنظف وهو خطأ كبير قد يتسبب فى جفاف البشرة من ناحية وعدم تنظيفها بالشكل المطلوب ناحية اخرى وهو ما يؤثر على نتائج استخدام مستحضرات العناية اللاحقة والصحيح هو ان تلك الاوراق لا تستخدم الا فى حالة الضرورة القصوى كالتعب والارهاق الشديد وعدم القدرة على تنظيف الوجه بالشكل المعتاد او لاي سبب طارئ .

وهنا ينصح خبراء البشرة بضرورة تنظيف البشرة بالمستحضرات التى يوصي بها اخصائيو  البشرة المعتمدون كل حسب نوعية بشرته  فتلك الخطوة قد تكون الاهم فى برنامج العناية اليومي بالبشرة وهي السبب الاساسي في تهيئتها كي تكون بشرة صحية ناعمة مليئة بالحيوية .

 

2 اختارى درجة حررة الماء المطلوبة،

هناك مفهوم اخر شديد الخطورة على البشرة وهو ان نظافة البشرة خصوصا الدهنية مرتبط بارتفاع درجة حرارة الماء المستخدم وهذه المعلومة كارثية فالماء الحار قد يتسبب فى عواقب وخيمة على الجلد كالجفاف الشديد وسرعة التهيج والحساسية المفرطة و انفجار الشيعرات الدموية الصغيرة تحت البشرة وكلها مشاكل تتطلب الكثير من الوقت والجهد والمال لحلها .

ايضا يتسبب  الماء البارد جدا الذي تستخدمه بعض السيدات معتقدات انه يساعد على شد البشرة بنفس مشاكل الماء الحار سالفة الذكر، والصحيح   استخدام الماء الفاتر الذي يساعد على تنظيف البشرة بالشكل المطلوب دون الاضرار بها.

 

3 عدم غسل اليدين قبل استخدم المستحضرات.

خطوة مهمة جدا تتجاهلها اغلب السيدات عند تنظيف بشرتهن وهي غسل اليدين جيدا قبل استخدام المستحضرات المنظفة سواء كانت الفوم المنظف الذي يتطلب دعكه اولا على البشرة قبل ازالته او الحليب المنظف . وهنا يشدد اختصاصيو  البشرة على اهمية ازالة اي عوالق او شوائب من على اليدين قبل لمسهما للمستحضرات حتى لا تنتقل للبشرة مسببة التهابات او بكتيريا ومن ثم الدخول فى مشاكل لا داعي لها.

ايضا يجب التأكد من نظافة القطن المستخدم فى تنظيف البشرة ووضعة فى اكياس محكمة الاغلاق قبل استخدامها فالبعض من يتركها مفتوحة نتيجة التعب او ضيق الوقت دون ان يعلم اضرار ذلك عليها.

 

الافضل تدليك البشرة بضع دقائق وبحركات دائرية بأطراف الاصابع قبل ازالتها بالماء

 

4 تنظيف البشرة بمنتهي السرعة

السرعة الفائقة اثناء تنظيف البشرة ستترك بالضرورة اماكن لم تنظف بالشكل المطلوب والكافي او لم يزال مستحضر التنظيف من عليها كما ينبغي وكلاهما سيعطي نتائج معاكسة لما نريد.

المطلوب هنا هو تدليل بشرتك واعطاؤها الوقت الكافي كي تتخلل المستحضرات الطبقة السطحية وتزيل كل ماعليها من عوالق قد تسبب فى سد مسامها، والافضل هنا هو تدليك تلك المستخضرات بضع دقائق وبحركات دائرية بأطراف الاصابع قبل ازالتها بالماء الفاتر مع التركيز على بعض المناطق المنسية كالرقبة واعلى الجبهة والاذنان وزوايا الانف.

اشطفي وجهك ورقبتك بالكامل وتأكدي من ازالة كل مستحضرات التنظيف  تماما من عليها قبل وضع السيروم المرطب وما يليه من مستحضرات العناية اللاحقة.

 

5 المبالغة او تقشير البشرة او العكس

تقشير البشرة من اهم الخطوات الخاصة بتنظيف البشرة وازالة الخلايا الميتة من على سطحها ومن ثم تهيئتها لاستقبال وامتصاص جميع مستحضرات العناية التى هي بحاجة لها ولكن يجب التنبه الى ان الافراط فى التقشير قد يؤدي الى عواقب وخيمة كالجفاف الشديد والالتهابات المزعجة التى تتطلب عقاقير طبية و الحساسية والاحمرار والتبقع بمجرد التعرض لاشعة الشمس الحارة الى جانب التهيج الحكة.

ايضا اهمال تلك الخطوة قد يؤدي الى تراكم الخلايا الميتة على سطح البشرة مما يعطيها الشكل الباهت الكئيب خصوصا  انها ستقف عائقا لوصول مستحضرات العناية الى الطبقات الداخلية للاستفادة منها على اكمل وجه.

وهنا ينصح خبراء البشرة باستخدام المستحضر المقشر المناسب لنوع البشرة مرتيتن اسبوعيا ويفضل ان يتم ذلك بعد الاستحمام مباشرة حيث تكون المسام مفوحة والبشرة قابلة لاستقبال اي مستحضر والاستفادة منه.

 

6 تجنبى استخدام المنشفة التقليدية

تجنبى سيدتى استخدام المنشفة التقليدية عند تجفيف بشرتك بعد تنظيفها لعدة اسباب، ابرزها ان تكون غير معقمة او وضعت فى مكان معرض للتلوث الخارجي سواء بالتقاط الاتربة او الرطوبة وهو ما سيعيد ما تمت ازالته من سطح  البشرة من جديد.

ثانياً، وهو الاهم هو شدة الانسجة المستخدمة فى المناشف على البشرة واحتمالية تجريحها ولو بشكل غير مرئي عند الاستخدام والصح هنا هو استخدام اوراق الكلينكس لامتصاص الماء من البشرة وذلك بالضغط عليها دون الاحكاك المؤدئ لها.

وهنا ايضا يجب التنبه الى ضرورو تنشيف البشرة مباشرة بعد غسلها حتى لا تتعرض للجفاف بسبب تبخر الماء من   سطحها بفعل حرارة الجو .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق