تعالي معي
أخر الأخبار

تغيرات مناخية.. بالجملة إنذار أحمر للبشرية.. المستقبل أكثر حرارة وجفافاً ورطوبة!

التغير المناخي ينذر بانقراض عشرات الدول!

أكد تقرير “الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ” (IPCC) – وهي منظمة دولية تتبع الأمم المتحدة، أن التغيرات المناخية في العالم غير مسبوقة، وأن تداعياتها ستستمر لآلاف السنين، مشيرا إلى ارتفاع أسرع من المتوقع لدرجات الحرارة.
أطلقت دول تعاني من التغيرات المناخية، نداءات تحذير من مواجهة خطر الانقراض، إذا لم تتخذ إجراءات للحيلولة دون ذلك، ويأتي التحذير من قبل مجموعة من الدول النامية بعد تقرير تاريخي للأمم المتحدة قال إن الاحتباس الحراري يمكن أن يجعل أجزاء من العالم غير صالحة للسكن، وقد وصف زعماء العالم بما فيهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التقرير بأنه (جرس إنذار للعالم).
لكن بعض أقوى ردود الفعل على النتائج التي توصل إليها جاءت من بلدان من المفترض أن تكون الأكثر تضرراً، حيث قال محمد نشيد، الرئيس السابق لجزر المالديف، والذي يمثل نحو 50 دولة معرضة لتأثيرات تغير المناخ: (نحن ندفع بأرواحنا ثمن الكربون المنبعث من شخص آخر).

وتعد جزر المالديف الدولة الأكثر انخفاضا في العالم. وقال نشيد إن توقعات اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة ستكون (مدمرة) للبلد، ما يضعه على (حافة الانقراض).
مناخ الأرض يزداد سخونة!

ووفقاً لأحدث تقرير للجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، ستصبح موجات الحرارة والأمطار الغزيرة والجفاف أكثر شيوعاً وتطرفاً. وقد وصفها الأمين العام للأمم المتحدة بأنها (إنذار أحمر شديد للإنسانية)، ويقول التقرير إن هناك أدلة (قاطعة) على أن البشر هم المسؤولون عن زيادة درجات الحرارة. ويضيف أنه خلال العقدين المقبلين، من المرجح أن ترتفع درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار نصف متر، ولكن لا يمكن استبعاد ارتفاعه مترين بحلول نهاية القرن.

وقال التقرير إن الأمم المتحدة تحذر من أن العالم سيتجاوز الهدف المحدد للاحتباس الحراري الذي تنص اتفاقية باريس للمناخ على أن يكون أقل من 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2030، مؤكدة أن التغير المناخي بدأ بالفعل في إحداث كوارث طبيعية، أبرزها ما شهدته الفترة الأخيرة من حرائق الغابات في تركيا واليونان والجزائر وبعض الدول.
كما أكدت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي إن «درجات الحرارة مستمرة في الارتفاع، وهي الآن على المسار الذي قد يؤدي بها إلى تجاوز الهدف الرئيس الذي تنص عليه اتفاقية باريس للمناخ، وهو ما قد يترتب عليه تبعات خطيرة تؤثر على المناخ حول العالم ويمتد أثرها إلى مستويات المياه في البحار».
وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش:
«إن تقرير مجموعة العمل للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بمثابة بطاقة إنذار حمراء للبشرية».
ويذكر تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، بنبرة قوية:
«من الواضح أن التأثير البشري أدى إلى تدفئة (زيادة درجات حرارة) الغلاف الجوي والمحيطات والأرض».

الحرائق تصل إلى أبرد مدينة مأهولة بالسكان في العالم!

في مدينة ياكوتسك شمالي روسيا، التي منحتها درجات الحرارة المتجمدة في الشتاء لقب أبرد مدينة مأهولة بالسكان على وجه الأرض، طلب من السكان البقاء في منازلهم بينما يتحدى المتطوعون ورجال إطفاء الحرائق درجات حرارة تتجاوز 100 درجة فهرنهايت.
فقد التهمت حرائق الغابات أكثر من 10 ملايين فدان من الأراضي في المنطقة هذا الصيف، ولا يزال 175 حريقا مشتعلا، بحسب بيانات حكومية، ويخشى العلماء أن تتجاوز كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة من الحرائق الروسية الرقم القياسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق