صحة وتغذية
أخر الأخبار

تكيس المبايض.. الغذاء الطبيعي هو الحل!

 

 

كثير من السيدات أو الشابات يعانين من حدوث تكيس في المبايض، وهذا له أضرار كثيرة سواء على الصحة العامة أو حتى ظهور بعض الأعراض المرضية التي تؤرق المصاب، وقد تصل إلى حد العقم وعدم القدرة على الإنجاب، ولذلك نود من جميع السيدات والشابات التعرف على أبعاد هذا الموضوع من كل جوانبه لكي نعالجه أو نتجنبه، وخصوصاً من الناحية الغذائية.

 

 

معنى تكيس المبايض:

يوجد للمرأة، مبيض بحجم وشكل اللوز، والتكيس هو تكوين أو ظهور أكياس أو حبوب مملوءة بالسائل في المبيض، أو على سطح المبيض، وقد يرجع ذلك نتيجة اضطراب هرموني.

الأعراض:

– قد يحدث عدم انتظام للدورة.

– حدوث ألم في منطقة الحوض في المنطقة السفلية من البطن على جانب التكيس.

– حدوث شعر رقيق على الجسم.

– تكوين حب الشباب.

– حدوث تساقط في الشعر.

– مقاومة الإنسولين.

– خلل هرموني.

– يسبب التهابات.

– يسبب زيادة في الوزن والعكس.

– يسبب اكتئابا، وقد يسبب العقم.

 

أسباب حدوث التكيس في المبايض:

– عدوى في الحوض.

– عوامل وراثية أو بيئية.

– ارتفاع نسبة هرمون الذكورة (التيتسترون).

– حدوث خلل في الهرمونات.

– حدوث مقاومة للإنسولين نتيجة الكسل في العلاج.

– ولذلك ارتفاع هرمون الاندروجين يسبب تكيس المبايض.

– حدوث زيادة في الوزن وحدوث أمراض نتيجة الإصابة بالسمنة.

– سوء التغذية، وخصوصاً تناول بعض الأغذية التي تسبب زيادة في الوزن وتغييرا في الهرمونات.

ولذلك… ما العلاج؟

 

كيفية علاج التكيس غذائياً:

لا بد من تناول أغذية صحية من خلال نظام غذائي مفيد لهذه الحالة، وذلك عن طريق تناول الأغذية الطبيعية والابتعاد عن الأغذية المصنعة، والسكريات البسيطة، أو حتى تقليل وعدم الابتعاد، كذلك الامتناع عن المواد الحافظة، وكذلك المقليات والشيبس والوجبات السريعة وكل ما يسبب زيادة الوزن أو زيادة السكر في الدم.

كذلك يجب تقليل الكافيين لأنه يسبب تغيرات في مستوى هرمون الأستروجين.

ويجب تقليل الكربوهيدرات مثل الخبز والأرز والمعكرونة والسكريات لأنها تزيد من حساسية الأنسولين.

ولذلك ننصح، للعلاج:

– تناول الحبوب الكاملة.

– تناول معظم الفواكه مثل البرتقال، التفاح، الجوافة، الخوف، البرقوق، الموز…. إلخ.

تناول في الوجبات الغذائية الخضراوات سواء الطهي مثل البروكلي، الزهرة، اللوبيا، الفاصوليا، القرع، الكوسا، الخرشوف…. إلخ.

التكيس يسبب التهابات، ولذلك من الضروري تناول الوجبات أو الأطعمة التي تحتوي على مضادات للالتهابات مثل: زيت الزيتون والطماطم والورقيات، وتناول الأغذية الغنية بالحديد مثل السبانخ والبيض والبروكلي.

– تناول بعض المكملات الغذائية مثل الكروم يعمل على تحسين وعلاج التكيس.

– القرفة: لها تأثير إيجابي على مقاومة الإنسولين، وبالتالي تحسين أدائه، ويساعد في علاج التكيس.

– زيت زهرة المساء: يستخدم للمساعدة في تخفيف آلام الدورة وعلاج التكيس وتحسين مستويات الكوليسترول.

– يجب استخدام الزيوت النباتية في الطعام وعدم استخدامها في القلي أكثر من مرة واحدة.

– الأفوكادو مهم جدا لما يحتويه من أوميجا3 التي تساعد على العلاج، بل الوقاية من التكيس.

– تناول فيتاميني د، أ أو مصادرهما الغذائية مثل البيض والألبان والأسماك والتعرض للشمس وتناوله الفواكه والخضراوات الملونة لغناها بالكاروتين الذي يتحول إلى فيتامين (أ) في جسم الإنسان.

وتوجد بعض الأعشاب للعلاج منها:

– عشبة البروبيوتيك: حيث تنظم هرمونات الأندروجين والأستروجين وتنظم عملية الهضم، وبالتالي لها دور في علاج التكيس.

– الريحان: يعالج الإجهاد الكيميائي ويعالج الالتهابات والميتابولزم لمرضى التكيس، ويساعد على خفض نسبة السكر في الدم ومنع زيادة الكوليسترول، والمهم أيضا تخفيض مستوى الكورتيزول الذي يسبب الإجهاد والأمراض.

– عشبة العرقسوس: تحتوي على مركب يعمل مضادا للالتهاب اسمه glycyrrhizinic acid ويساعد في استلاب السكر وتوازن الهرمونات.

ومن العناصر المهمة جدا جدا لتكيس المبايض عنصر الزنك، ولذلك يجب معرفة نسبته في الدم، وخصوصاً للمرأة التي تعاني من تكيس في المبايض.

 

علاقة الزنك وتكيس المبايض:

– المرأة المصابة بالتكيس نجد أن نسبة الزنك في الدم أقل بكثير من المرأة العادية.

– الزنك له دور كبير في إنتاج الهرمونات الأنثوية مثل الأستروجين والبروجسترون، ويمكن التنبؤ بالإصابة بالتكيس عن طريق الزنك.

– يثبط الزنك إفراز هرمون الحليب مما يساعد في علاج تكيس المبايض.

– الزنك مهم جداً لعملية التبويض.

 

فوائد الزنك لمتلازمة تكيس المبايض:

– يُحسن عملية الإباضة.

– يخفف الشعر الزائد في الجسم (وذلك لأن الزنك يحتوي على خصائص مضادة للأندروجين الذي يسبب زيادة الشعر في مناطق الجسم المختلفة…).

– التخلص من الاكتئاب.

– ينظم عمل الغدة الدرقية.

– ضبط نسبة السكر في الدم.

وذلك لأن مقاومة الإنسولين من أبرز الأعراض التي تعاني منها السيدات المصابات بالتكيس، وذلك لأن هذه الملازمة تعزز إنتاج المزيد من الإنسولين، مما يجعل المبايض تفرز نسبة أعلى من هرمون التيتسترون، وبالتالي فرط الأندروجين وزيادته في الدم، ولذلك الزنك يحافظ على نسبة السكر طبيعية.

 

مصادر الزنك:

الحمص، السبانخ، البروكلي، الزهرة، الدجاج، اللحم، الأسماك، بعض الفواكه والخضراوات.

ولذلك ننصح بالآتي للوقاية والعلاج من تكيس المبايض:

– النظام الغذائي مهم جدا من حيث الممنوع والمسموح كما ذكرنا سابقا.

– الحفاظ على الوزن.

– الحركة وممارسة المشي والتمرينات.

– علاج العقم.

وفي جميع الحالات تناول الطعام الصحي والرشاقة بالرياضة وشرب الماء كلها مفيدة لصحة الإنسان.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق