ثقافةزوايا

جماليات الخط العربي تتجلي في معرض «الخط العربي.. إبداع متجدد»

أقيم في قاعة بوشهري

أقامت قاعة بوشهري معرضاً فنياً تحت عنوان «الخط العربي.. إبداع متجدد» تضمن باقة من أعمال الخطاطين الكويتيين التي عبّرت عن روعة وجماليات الخط العربي بما يحمله من قدسية وتاريخ عريق، وفي عدد من اللقاءات مع نخبة من المشاركين في المعرض عبروا خلالها عن سعادتهم بالمشاركة مؤكدين أهمية وجماليات الخط العربي.

في البداية، يؤكد الفنان محمد القطان أن لكل خطاط طريقة ومنهجا ولونا يميزه، وأنه تنوع في استخدام الخطوط في أعماله بالمعرض مثل الخط الكلاسيكي وخط الثلث الذي اعتبره سيد الخطوط العربية، كما استخدم الخط الفارسي، وأشار القطان إلى أنه استخدم بعض الابتكارات واللمسات الفنية مثل كتابة الواو بطريقة مبتكرة أو التظليل، مؤكدا أن الخط العربي يتطور.

أما الفنان مصطفى خاجه، فقال إن لوحاته تضمنت الآيات والسور القرآنية، واستخدم في رسمها الخط الديواني والفارسي، مشيرا إلى أن الخط العربي يشهد فترة جيدة، وهناك تطور مستمر سواء من ناحية الأفكار أو استخدام الأحبار والتفنن في مساحات الظل والنور.

وقالت الفنانة منى عبد الباري التي تشارك بثماني لوحات في المعرض: إن الخط العربي يمكنه أن يمتزج بفنون أخرى، وانه لا يتجرد عن الفن التشكيلي.

وعن أعمالها بالمعرض قالت عبدالباري إنها استخدمت الخط التشكيلي، واعتمدت على الظل والنور والأرضيات، وأنها تتعمد أن تقدم أعمالها بأسلوب واحد حتى تشكل وحدة متكاملة تجمع بين الخط واللون والحداثة والأصالة.

وقالت قاعة بوشهري عن أهمية الخط العربي: إنه يعد أحد أجمل الفنون في الحضارة الإسلامية لنشأته في حرم كلام الله عز وجل واكتسابه منه قدسيته.

واعتبرته من التشكيل الفني ذي القيم الجمالية بنسب مدروسة، مشيرة إلى تطور فن الخط على مر القرون وتحسينه وتجويده عبر مراحل كبيرة وأساسية، ووصل به الثراء الفني والتوافق والانسجام والاتزان إلى حد كبير، وقد شاركت غالبية الأقطار الإسلامية في تطور هذا الفن وتجويده وبلوغه أعلى مراتب الجمال وقمة الإبداع، وهو ما تشهد له وتؤكده الآثار الخطية الباقية من جماليات بلا نهاية.

معرض «الخط العربي.. إبداع متجدد» ضم باقة من أعمال الخطاطين: إبراهيم حبيب، عبد الأمير البناي، محمد الشيخ الفارسي، محمد القطان، مصطفى خاجه، منى عبدالباري، وضيف شرف المعرض محمد غلوم.

وقد عكست الأعمال المشاركة التاريخ العريق للخط العربي، حيث جاءت الآيات القرآنية والعبارات ذات المسحة الإسلامية التي صيغت بخطوط متنوعة روعة الخط العربي والثلث سيد الخطوط، والمتجول في المعرض يشعر بجماليات التشكيل والتراكيب الفنية للخطوط الممتزجة التي تعكس رؤية بصرية جمالية تضفي روعة وألقا على الخطوط العربية وتشكيلاتها المختلفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق