أخر الاخبار

جمع بين مهارة الغوص واحترافية التصوير

 

المعرض الأول للتصوير تحت الماء بعدسات «حسين القلاف»

 

القلاف: مازالت البحار تحمل الكنوز والغموض في أعماقها

 

متعة المصور في إظهار إبداعات الخالق

 

في قاعة الفنون بضاحية عبدالله السالم افتتح رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الصباح يرافقه الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد العسعوسي.. افتتح معرض «التصوير تحت الماء»، الذي يعدُّ الأول من نوعه في الكويت والمعرض الشخصي الأول للمصور الكويتي حسين بدر القلاف.

 

ويعدُّ هذا المعرض هو المعرض الشخصي الأول لرئيس فريقي التصوير الفوتوغرافي وفريق الغوص (سنيار) التابعين لمركز  الكويت للعمل التطوعي ونائب رئيس المركز للشؤون الفنية والتدريب حسين بدر القلاف، على الرغم من باعه الطويل في التصوير الفوتوغرافي إلى جانب الغوص تحت الماء في البيئة البحرية الكويتية والبيئات البحرية الإقليمية والعالمية.

 

وعن الهدف من إقامة المعرض، قال القلاف:

يهدف المعرض إلى إطلاع الجمهور من محبي التصوير والبيئة البحرية على مختارات من الصور التي قمت بتصويرها خلال رحلاتي البحرية المختلفة.

 

وبسؤاله عن رحلاته البحرية، قال الغواص والمصور حسين القلاف:

الصور الفوتوغرافية المعروضة التقطتها بعدساتي في أعماق البحار محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا، في خليج الكويت وخليج سلطنة عُمان وأعماق البحر الأحمر في مصر والسودان وخليج جيبوتي وأعماق المحيط الأطلسي بجوار السواحل الأميركية.

 

وفيما يتعلق بمعاناة المصور في التقاط الصور تحت الماء، قال القلاف:

«أصبح من السهل اكتشاف النجوم والكواكب والتحليق في عالم الفضاء الرحب، ولكن مازالت البحار تحمل الكنوز والغموض في أعماقها»

وبيَّن القلاف ما يعانيه المصور عند التقاطه للصور الفوتوغرافية تحت الماء وتعرضه إلى كثيرٍ من المخاطر التي يجد في التغلب عليها متعة في تحقيق رغبته وراء إظهار إبداعات الخالق.

 

وبسؤاله عن أغرب المواقف التي تعرض لها أثناء تصويره أعماق البحار.. قال:

في إحدى رحلاتي البحرية في أعماق مياه البحر الأحمر بالقرب من شرم الشيخ المصرية حدث عطل في جهاز التنفس وأنا على عمق 60 مترًا، وتم تدارك الخطر، والخروج إلى سطح الماء باتباع إجراءات الخروج الطارئ.

كما حاصرتنا أنا ومجموعة من المصورين ذات مرة ونحن في أعماق البحر الأحمر بالقرب من السودان مجموعة من أسماك القرش ذات الطباع العدوانية، وسرعان ما تداركنا الأمر وأسرعنا من المنطقة فارين.

 

أقيمت على هامش المعرض محاضرتان: إحداهما عن تاريخ التصوير في أعماق البحار، والأخرى عن مبادئ التصوير تحت الماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: