ثقافةمرايا

حفل زفاف داخل مكتبة.. أحدث تقاليع الزواج

زفاف دورا ونيكولا داخل إحدى المكتبات

قرر ثنائي إيطالي الخروج عن المألوف واستغلال شغفهما وحبهما الشديد للكتب والقراءة، بإقامة حفل زفافهما في مكتبة.

نيكولا باباجاللو «قارئ متسلسل»، وانطلاقا من هذا الهوس اختار موقعاً استثنائياً لأهم يوم في حياته، لا كنيسة، ولا حتى مبنى البلدية المرموق، إنما في إحدى مكتبات مدينة بيشيلي جنوبي إيطاليا.

تبادل نيكولا باباجاللو مع حبيبته دورا دي جيليو خاتمي الزفاف، بحضور دوستويفسكي وفلوبيرت ودانتي، الموجودة كتبهما على أرفف مكتبة افتتحت قبل بضع سنوات في «بيشيلي»، بحضور أكثر من 150 ضيفاً من أقاربهما وأصحابهما، بحسب صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية.

ورحبت دورا بفكرة نيكولا إقامة حفل زفافهما في هذا المكان الاستثنائي، وجذب الحدث اهتمام العديد من الأشخاص المارين من أمام المكتبة؛ ليدخلوا ويشاركوا العروسين فرحتهما.

وقال نيكولا: «أنا أحب قصص الجريمة الأميركية والإثارة الإيطالية والكتب التاريخية،  وقرأت مؤخراً الكوميديا الإلهية والكتاب المقدس والقرآن الكريم».

 

الزفاف أقيم في حصن تحول إلى مكتبة

 

وتحمس مالكو المكتبة لفكرة إقامة حفل زفاف داخل المكان الذي نشأ حصنا في القرن الـ 15، ليحوله جياكومو ماستروتوترو إلى حاوية ثقافية في منتصف القرن العشرين.

وأقام العروسان الاحتفال المدني بالبلدية في اليوم السابق، لكنهما أكدا أن الزواج الحقيقي بالنسبة لهما هو الذي أقيم في المكتبة.

زواج بين الكتب وهيام بالمؤلفين في مكتبة عامة

وفي تونس، أدهشت سنية التي تدرس الطب الجميع بقرارها هي وخطيبها بإقامة حفل زفاف في مكتبة، تعبيراً عن حبهما الكبير للكتب، التي كانت سبباً أيضاً في وقوعهما في الحب، لم يكن قرار سنية نابعاً من رغبتها في الشهرة، ولكن حب الكتب أصبح هوساً وعشقاً لديها، بل مشكلة لا خلاص منها، والدليل على ذلك أنها تمتلك عدة صفحات اجتماعية وقناة على يوتيوب، تقوم من خلالها بنشر فيديوهات تلخّص فيها الكتب التي تقرؤها سنوياً.

وتقضي سنية معظم وقتها بين أرفف الكتب، وفي المكتبات، ومعارض الكتب، منذ الصغر، وقد قرأت أكثر من 100  كتاب سنة 2018، رغم الالتزامات العائلية ودراسة الطب التي تتطلب جهداً ووقتاً كبيرين، إلا أن كل تلك الظروف لم تُثنها عن المطالعة، حيث لقَّبها كثيرون بـ «serial reader» (القارئة المتسلسلة)، نظراً لقراءتها المتسلسلة للكتب دون توقف.

 

تعرفت على حبيبها في معرض للكتاب

 

تعرفت سنية على حبيبها في معرض للكتاب، والطريف أنه يعمل كاتباً، إذ يبدو أن سنية لا يمكن أن تبتعد عن مطالعة الكتب، حتى في حياتها الشخصية.

وذكرت سنية: تعرفت على زوجي الكاتب سامي المقدم في معرض للكتاب، خلال حفل توقيع لروايته الأولى سنة 2016، تبادلنا أطرافَ الحديث حول الكتب، وآخر الإصدارات، فاكتشفنا أن هناك عدة نقاط مشتركة تجمعنا، أهمها شغفنا بالكتب، ومن ثم أصبحنا أصدقاء.

تطوَّرت علاقة سامي وسنية بعد مدة من علاقة صداقة إلى علاقة حب، فكانت الكتب خير  أنيس لهما، حتى في جلساتهما، وفي مقابلاتهما التي كانت بين المكتبات وعروض الكتب. وكان نقاشهما حول محتوى هذا الكتاب أو ذاك، أو عن المؤلفين، يدوم لساعات دون أن يشعرا بالوقت.

وأخيراً توج هذا العشق بالزواج، ولكنه ليس زواجاً عادياً في البيت، أو في قاعة أفراح فاخرة، فقد قررا أن يكون لحفل زواجهما طابع خاص قريب منهما، وأن يكون متزامناً مع افتتاح معرض صالون كتاب الجيب بباريس، وأن تتم إقامته في حفل زفاف في مكتبة عامة.

أما قرارها الأغرب فهو مكان شهر العسل، تقول سنية: «ترددنا كثيراً في اختيارنا مكان حفل الزفاف، وكان اقتراح المكتبة مشتركاً ومفضلاً عن بقية الأماكن، فقررنا أن يكون في مكتبة المرسى، حيث يقيم زوجي».

لاقت فكرة حفل الزفاف تشجيعاً من قبل أصدقاء سنية وسامي، وتقبلتها العائلتان على غير المتوقع، نظراً لتمسك العائلات التونسية بالعادات والتقاليد المعمول بها منذ زمن، إلا أن عائلتي العروسين لم تعارضا أن يكون حفل زفاف ابنيهما في مكتبة، ووفق اختيارهما.

ولكن الأغرب المكان الذي قرَّرت أن تقضي فيه شهر عسلها، إذ قررت مع زوجها أن يكون شهر عسلهما في صالون معرض كتاب بباريس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق