تحقيقات

حملات شبابية تطوعية على شبكات التواصل الاجتماعي

«تحدي دلو الثلج».. الأشهر عالميًّا

 

مسميات براقة وأهداف نبيلة يلتف حولها الشباب كل في بلده من خلال حملات شبابية تطوعية يطلقونها بهدف التنمية أحيانا أو نشر ثقافة معينة أو حتى الترفيه مستخدمين فيها وسائل التواصل الاجتماعي.

نستعرض معكم في السطور التالية مجموعة من أبرز وأطرف الحملات الشبابية في الوطن العربي:

 

«Do It».. في الكويت

نبدأ جولتنا من الكويت، حيث نظم الشباب الكويتي عددًا من الحملات خلال العام الماضي، كان أبرز تلك الحملات «Do It» التي انطلقت في شهر مارس بهدف رفع الوعي البيئي لدى الشباب والتوعية بمخاطر التلوث البيئي، وذلك بجمع ما يزيد على خمسمائة شاب لجمع المخلفات البلاستيكية لإعادة تدويرها.

وفي نفس الإطار أيضًا وهو تحسين الأوضاع البيئية جاءت حملة «لأني كويتي».. وحملة «الكويت جميلة ونظيفة» التي انطلقت عقب الاحتفال بالأعياد الوطنية لرفع مخلفات الاحتفال والحفاظ على المظهر الجمالي والحضاري للبلاد.

 

«جدِّد حياتك».. في السعودية

ومن الكويت الى المملكة العربية السعودية حيث أطلق الشباب السعودي حملات عدة كان أبرزها وأوسعها انتشارا حملة «جدد حياتك» التي تزامنت مع شهر رمضان المعظم لحث الشباب على القيام بالأعمال التطوعية وفعل الخيرات.

ومن السعودية أيضا انطلقت حملة شبابية بعنوان «المتسامح رابح» لتعزيز القيم والأخلاق الفضيلة خاصة قيمة التسامح.

 

في مصر.. «هنضحك»

أما في مصر فانطلقت المئات من الحملات الشبابية الهادفة بعضها كان بهدف اعادة البسمة الى الوجوه، وجاءت تحت شعار «هنضحك».. وهدفت الحملات معظمها الى التنمية والدفع بالشباب الى العمل التطوعي وتنمية الوعي لدى الشباب وتعزيز بعض العادات كالقراءة من خلال حملة «تبرع بكتابك»، وعدد آخر كان بهدف تعديل بعض السلوكيات الخطأ مثل حملة «بص في ورقتك» التي تهدف الى منع الغش.

 

«ما تستعجل».. في الأردن

وفي الأردن كانت حملة «ما تستعجل» هي الاوسع انتشارا بين الشباب، وهي حملة معنية بقائدي السيارت خلال شهر رمضان وتحثهم على التأني في القيادة خاصة في الفترة قبل الإفطار والتي يزداد فيها معدل الحوادث بسبب السرعة الزائدة، وتطوع الشباب لتقديم الماء والتمر لقائدي المركبات في شوارع العاصمة.

 

وعلى الصعيد العالمي كانت أوسع الحملات انتشارا حملة بعنوان «تحدي دلو الثلج»، وهي ان يقوم المتحدي بسكب دلو من الثلج على رأسه أو التبرع بمبلغ مالي يخصص لمرضى التصلب العصبي وتهدف الحملة للتعريف بالمرض وأعراضه وأسباب الإصابة به.

وشارك في الحملة عدد من المشاهير حول العالم أبرزهم مؤسس موقع الفيسبوك مارك زوكربيرغ، ومقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري، ولاعب كرة القدم العالمي كريستيانو رونالدو وغيرهم الكثيرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق