ثقافةمرايا

رواد الفن التشكيلي.. أعمال جمعت الحاضر والماضي في البيئة الكويتية

في معرض ضم 19 فناناً كويتياً

للمرة الأولى نظمت قاعة بوشهري معرضا ضخما خاصا برواد الفن التشكيلي في الكويت ضم أعمال نخبة من الرواد في مجالات التشكيل والنحت ممن ساهموا في النهضة الفنية على مدى نصف قرن والذي يأتي في إطار استعدادات الكويت للاحتفال بأعيادها الوطنية، ضم المعرض أسماء كبيرة منها أيوب حسين، بدر القطامي، جاسم بوحمد، جواد جاسم بوشهري، خزعل القفاص، خليفة القطان، سامي محمد، سعاد العيسى، صبيحة بشارة، طارق السيد فخري، عبدالحميد إسماعيل، عبدالله القصار، عبدالله سالم، عيسى بوشهري، عيسى صقر، محمد الدمخي، محمود الرضوان، مساعد فهد، ومنيرة القاضي.

هناك مستوى من الجرأة في الأعمال النحتية

والمتجول في المعرض يلاحظ وجود بانوراما واسعة في التصوير والاسكتشات والأعمال النحتية تظهر اتجاهات التطور ومجاراة الحداثة، كما ان محاولات تصوير البيئة المحلية بعمق يعكس حيوية البيئة وسكانها وأدوات عيشها وأرديتها التقليدية وتجارب الأعمال التي تجمع بين رصد الواقع والحس التعبيري والرمزي في لوحات جاسم بوحمد مثلا .

وهناك مستوى من الجرأة في الطرح والتناول الجمالي في الأعمال النحتية مثل أعمال الفنان عيسى صقر، نستعيد أيضا تجريبية الفنان عبدالله الصقار والتأثيرات الفرعونية في أعماله، كذا نلمح الحس الرمزي النقدي لدى الفنان خليفة القطان، بالإضافة، إلى زخارف الفنانة سعاد العيسى ولوحات الفنانة صبيحة بشارة برشاقتها.

ومن الرواد أيضا عرضت أعمال الفنان جواد جاسم بوشهري مؤسس غاليري بوشهري للفنون في ثمانينيات القرن الماضي ومنها منحوتات «في مهب الريح» و«الخطب العظيم» و«الوأد»، ومن أعمال النحت عرضت أعمال خزعل القفاص «الطقاقات» و«صوت السهاري».

مشاهد أخرى عن ماضي الكويت تطالعنا في لوحات الفنان محمد الدمخي التي تنقل بصدق البيئة الشعبية المحلية وحياة البحر منشغلة بتعبيرات الوجوه ونقل طبقات الواقع الحية وهو ما يختلف عن رؤية الفنان عبد الله سالم بتجريديتها العصرية من خلال تكوينات توحي بملمس كتل معدنية متداخلة كأنها تشير إلى حسية الواقع وتحليله إلى عناصر مادية خالصة، كثير من اللوحات عكست كويت الماضي والحاضر وجمعت بين الأصالة والمعاصرة في سيمفونية تشكيلية تؤكد قدرة الفنان الكويتي على مجاراة فنانين عالميين في التشكيل والنحت.

وقد أعدت قاعة بوشهري كتيبا تذكاريا وتوثيقا لهذه المناسبة ضم أسماء 19 فنانا وصورا لبعض أعمالهم ليتعرف الجيل الشاب إلى تلك الريادات الإبداعية في الفنون التشكيلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق