كلمة محبة

«سندريلا» الخيال.. تخطو في الواقع

«سندريلا» الخيال.. تخطو في الواقع

عندما قرأت عنوان الكتاب توقعت أنه مُترجَم، ثم قرأت اسم الكاتبة «هبة السواح» فشدني الكتاب.. الكاتبة «هبة السواح» باحثة ومدربة متخصصة في العلاقات الأسرية وتنمية الذات، أنا شخصياً لا أحب قراءة كتب التنمية البشرية وتنمية الذات؛ لأن أغلبها تنظير بعيداً عن الواقع والحياة اليومية التي نعيشها، ولكن «سندريلا سيكريت» مختلف، لأنه شدني من عنوانه ثم من أول جملة في المقدمة: «ماما.. هو انتي هتموتي امتى؟».

الكتاب مكتوب باللهجة المصرية.. بدأت أتصفحه وأقرأ مقاطعه، تارة أضحك وتارة أندمج في الموضوع.. قرأت بعض العناوين التي شدّتني: «عيشة فل»، «الحياة اختيارات»، «الحياة مش ديزني لاند»، «الحياة محتاجة مرونة»، «الحياة أكبر منك»، «الحياة قصيرة».

لم أقرأ كل التفاصيل والحكايات الواقعية التي تناولتها الكاتبة، ولكن كل تلك الحقائق لا بد أن يعرفها ويفهمها كل فرد منا: الخريج والموظف.. المُقبل على الزواج والمتزوج.. الرجل والمرأة.. كل شخص مُقبل على يوم جديد أو عمل جديد أو حياة جديدة لابد أن يقرأ ويستفيد من هذا الكتاب الممتع، ويكتشف أسرار سندريلا بعد زواجها من الأمير.

الحياة ليست ناعمة وحكاية خيالية وجميلة وسعيدة.. الحياة مليئة بالجمال والقبح.. بالفرح والحزن.. بالنجاح والفشل.. بالعافية والمرض، وعلينا أن نختار كيف نواجه تلك اللحظات بمهارة أو على الأقل بأقل ضرر ممكن!

 

في «كلمة محبة» أقول:

«الحياة حقيقة لا خيال».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق