ثقافة
أخر الأخبار

سيعرض‭ ‬ما‭ ‬يتجاوز‭ ‬55‭ ‬ألف‭ ‬قطعة‭ ‬أثرية افتتاح‭ ‬المتحف‭ ‬المصري‭ ‬ الكبير‭ ‬يترقبه‭ ‬العالم

الأعمال مستمرة في المتحف المصري الكبير من حيث تنفيذ سيناريو العرض المتحفي بأحدث الطرق العلمية الحديثة وفقا لطرق علمية مبتكرة مصرية 100%.. وهناك تساؤلات لدى الجمهور المتعطش لافتتاح هذا المتحف العالمي في مقاييسه: كم تبلغ قاعات المتحف الكبير التي ستعرض مجموعة متنوعة من القطع الأثرية المصرية القديمة؟

المتحف الكبير الذي تبلغ مساحته 117 فدانا، سيعرض أكثر من 55 ألف قطعة أثرية، تضم مجموعة الملك توت عنخ آمون، والتي تعرض بشكل كامل لأول مرة أمام زوار المتحف وقت افتتاحه، والتي تتجاوز 5 آلاف قطعة، مما يجعله من أكبر المتاحف العالمية، فهو يحتوي على عدد من القاعات التي ستضم القطع الأثرية، فتصل إلى 3 قاعات رئيسية، وتلك القاعات تضم 12 قاعة داخلية، إلى جانب قاعة الدرج العظيم، وقاعتين للملك توت عنخ آمون، حيث تعرض مقتنيات الملك الذهبي بالكامل على مساحة 7000 متر مربع! وهي التي اكتشفت مع اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في نوفمبر 1922 على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر، الأمر الذي يؤهله ليكون أكبر متحف على مستوى العالم مخصص لحضارة واحدة!
المتحف الكبير يجري العمل به دون انقطاع منذ 7 سنوات كاملة، وقد وصل حجم الإنجاز في السنوات السبع الماضية إلى 80%، فالمقصود منه أن يضم كنوز الحضارة المصرية، ويترقب العالم والمصريون افتتاحه قريبا ليصبح مزاراً جاذباً على خريطة السياحة العالمية، للتعرف على أسرار الحضارة المصرية العريقة في إطار من العرض بأحدث ما توصلت اليه تكنولوجيا العروض بالمتاحف.

المتحف المصري الكبير سيفتح أبوابه للجمهور بعد سنوات من الانتظار في النصف الثاني من هذا العام، وستتم دعوة رؤساء دول العالم لحضور حفل الافتتاح الذي سيتزامن مع الاحتفال المئوي باكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق