أخر الاخبار

شيخة العثمان ابتكـرت حـلاً لمشكلة عالمية!

الفائزة بجائزة «مبتكرون دون 35 عاماً»

المشروع عبارة عن تطبيق إلكتروني يستخدم  منصة للرعاية الصحية المنزلية

 

كيف يمكن للتكنولوجيا أن تحسّن الرعاية المنزلية للمريض وتتغلب على كثير من العقبات؟ حيث أخذت المبتكرة شيخة العثمان بزمام المبادرة وابتكرت حلاً نوعياً يوظّف التكنولوجيا ومنصات التواصل الاجتماعي في خدمة كبار السن عبر مشاركة المعلومات بين مختلف العائلات في مجال الرعاية الصحية لذويهم ممن تقدم بهم العمر.

وفازت الباحثة شيخة العثمان بمنافسات «مبتكرون دون 35 عاماً» التي تنظمها مجلة «ام اي تي» الشهيرة، والتي تكرّم المبدعين القادرين على تغيير المستقبل.

والمشروع عبارة عن تطبيق إلكتروني يستخدم  منصة للرعاية الصحية المنزلية، حيث يعد وسيلة تواصل بين المريض الذي يتلقى رعاية صحية منزلية مع أهله، فيكون مثل وسيلة تواصل اجتماعي بينهم.

الأزمة المقبلة تتمثل في زيادة الضغط على النظام الصحي حول العالم

 

حيث ان المشروع يحاكي مشكلة عالمية في العالم الأول ومن المتوقع وصولها إلى العالمين الثاني والثالث بعد نحو  30 عاماً، وذلك بحسب التصريحات الرسمية للأمم المتحدة، والتي نادت بحلول مبتكرة لها، لأن الأزمة المقبلة تتمثل في زيادة الضغط على النظام الصحي حول العالم، وبالتالي التوجه سيكون نحو الرعاية الصحية المنزلية، وعليه فإن الفئة المستفيدة من هذا المشروع ستكون كبيرة.

وأكدت العثمان أن الفكرة تبلورت خلال حضورها للمؤتمرات الطبية في مختلف دول العالم، وبعد ذلك قام مستشفى في نيويورك بتبني المشروع في خطوة مفاجئة، حيث إنه من المعروف عن النظام الصحي أنه رتيب ولا يقبل الأفكار الجديدة بسهولة، لكن في نفس الوقت تبين أن في نيويورك بيئة حاضنة للابتكارات ولا يتأخرون في قبولها، كما أن مشروعها حظي باعتراف جامعات عالمية والخارجية الأميركية.

طوّرت ابتكارها في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأميركية، بعد رحلات متعددة إلى وادي السيليكون في سان فرانسيسكو، حيث عايشت تجارب التكنولوجيا التي أسهمت في العالم في كل القطاعات.

وتشير إلى أن هذه التجارب شجعتها على تطوير ابتكار يحقق التعاون بين إدارات المستشفيات والعيادات ومراكز الرعاية الصحية من جهة وبين أفراد عائلات المرضى من كبار السن لما فيه تقديم الرعاية الصحية المثلى لهم، من خلال نظام مجاني مفتوح عبر الإنترنت والأجهزة المتحركة الذكية، تستطيع من خلاله العائلات التي تقدم الرعاية الصحية للمرضى كبار السن في مختلف أنحاء العالم، مشاركة وتبادل المعلومات والخبرات.

وأشارت العثمان إلى أن المجلة عمرها نحو  100 عام، وبدأت من العام 1998 بوضع قائمة للمبتكرين الذي سيغيرون المجالات المختلفة، أو يبتكرون مجالات جديدة وسبق أن كرمت مؤسس محرك البحث Google.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: