تعالي معي
أخر الأخبار

صممت على إظهار العالم بأنه ليس مخيفًا كما تصوره وسائل الإعلام ليكسي ألفورد زارت كل العالم.. في سن مبكرة خلال 3 أعوام

سافرت إلى جميع البلدان البالغ عددها 196 دولة بعمر 21 عامًا، محطمة الرقم القياسي العالمي لموسوعة غينيس لأصغر شخص يسافر إلى كل بلد بأكثر من 3 سنوات.
تخرجت في المدرسة الثانوية مبكراً بعامين وحصلت على درجة الزمالة من كلية محلية في سن الثامنة عشرة.. في ذلك الوقت كانت قد سافرت إلى 72 دولة وعندها اتضح لها أنها تستطيع تحطيم هذا الرقم القياسي العالمي.

في البداية، أردت ببساطة دفع حدود ما اعتقدت أنه يمكنها القيام به في حياتها ورؤية أكبر قدر ممكن من العالم. لم تكن تتوقع أن ما كانت تفعله قد صار مصدر إلهام للناس من حولها وحول العالم، وخاصة الشابات!
وترى ليكسي أن الشعور بالدعم من الكثيرين حول العالم لرحلاتها المتعددة أصبح يعني كما تقول: إنني لا أستطيع الاستسلام عندما تصبح الأمور صعبة.. كنت مصممة على أن أظهر للجميع أن العالم ليس مخيفًا كما تصوره وسائل الإعلام وان هناك لطفًا في كل مكان!
كما تقول على موقعها الرسمي:
رحلاتي ممولة ذاتيًا بالكامل. لقد أجريت بعض الصفقات والحملات مع العلامات التجارية على طول الطريق التي ساعدت في تمويل مشروعي، ولكن لم تكن هناك رعاية رسمية مطلقًا.
كنت أعلم دائمًا أنني أريد قضاء بعض الوقت في السفر، لذلك كنت أعمل في كل وظيفة يمكنني العثور عليها وأدخرها منذ أن كان عمري 12 عامًا.. ساعدني المبلغ الذي وفرته على الاستمرار في أول عام ونصف العام من رحلاتي.
من هناك كنت أعمل مستشار سفر في وكالة عائلتي عندما أكون في كاليفورنيا وأعمل أيضًا مصورة ومدونة أثناء سفري.. أقوم بالكثير من البحث مسبقًا للعثور على أفضل الصفقات، واستخدام النقاط والأميال على الخطوط الجوية لرحلاتي، والإقامة في أماكن إقامة رخيصة مثل النزل أو إنشاء محتوى للفنادق على مدونتي أو مدونات أخرى مقابل الإقامة في تلك الإقامة.
لقد حرصت أيضًا على إبقاء نفقاتي الشهرية منخفضة قدر الإمكان من خلال العيش في المنزل مع والديّ، وليس لديّ مدفوعات سيارة أو ديون طلابية، ولا أنفق أموالي على ممتلكات مادية غير ضرورية!

وتقول:
بعد الانتهاء أخيرًا من هدف الحياة الهائل هذا، سأقضي الأشهر القليلة القادمة لتقوية صحتي الجسدية والعقلية بينما أنهي كتابة كتابي عن هذه المغامرات أو الرحلات وأواصل وضع الخطط للمستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق