تحقيقات

عبّر بالحروف عن مكنون النفوس

 

عبد الله العوضي:

لهذا دخلت عالم تصميم الحقائب والمجوهرات

 

فنان ومصمم وأستاذ في قسم العمارة بجامعة الكويت، إنه الفنان الكويتي عبدالله العوضي الذي عشق الاشكال الهندسية فوظفها لتقديم رؤية فنية بأسلوب معاصر ومختلف للوحات والشالات والحقائب النسائية والقفاطين، والمجوهرات التي تحمل توقيعه، طوع الحروف والكلمات في تصاميمه لتعبر عن مكنون النفوس.

«أسرتي» التقت الفنان عبدالله العوضي، وإليكم المزيد من التفاصيل:

 

أفضل العمل في أجواء تبهجني شخصيًّا

 

في البداية تحدث الفنان الكويتي عبدالله العوضي عن أسلوبه في التصميم قائلا:

أنا من الجيل القديم الذي يفضل التصميم بأساليبه التقليدية أكثر من الكمبيوتر، لكنني وجدت نفسي أمام تحد من نوع خاص مع ذاتي، لذا قررت خوض هذه التجربة الجديدة بأسلوبي ورؤيتي الفنية، ولذلك استخدمت Digital art وركزت على الرمز الذي يوصل المعلومات للناس، وهذا النوع من الفن  يحتاج الى صبر فأقل زمن لانجاز عمل فني هو ساعات وقد يستغرق أياما أو أن يتم تمرير العمل الواحد على عدة برامج، وقد يتطلب بعض التفاصيل اليدوية التي تدخل فيما بعد للبرنامج للوصول للنتيجة المطلوبة.

 

أسلوبي الفني مستوحى من حياتي اليومية

 

أما أسلوبي في استخدام الاشكال الهندسية فهو يتماشى مع  ما يسمونه بالفن الإسلامي،  فأنا لا أعترف بهذه التسمية التي أرى أنها تظلم حقبا تاريخية وحضارات مختلفة في أمور كثيرة، مصطلح «الفن الإسلامي» وضع من قبل المستشرقين للتعبير عن كل ما تم انتاجه في العالم الإسلامي والعربي،  وهذه من وجهة نظري تسمية  غير عادلة.

أحرص على توظيف الأشكال الهندسية التي طالما عشتقها، معتمدا على الحروف والأيقونات كعنصر أساسي في اللوحة، مع التركيز على توظيف مجموعة الصور لعدد من المشاهير، إضافة إلى عدد من النصوص والمفردات، في خلفيات اللوحات والإكسسوارات.

 

وعن سبب لجوئه إلى إدخال فنه في الاكسسوارات النسائية المتمثلة في الشالات والحقائب، أكد أن هذا الأمر جاء مصادفة بإلهام من والدته، التي كانت ترغب في اقتناء شيء يناسبها، لتأتي بعدها فكرة الحجاب والحقيبة التي نفذت على قماش من الحرير.

وعن تصميم الحقائب قال العوضي:

قمت بتصميم حقيبة تحمل اسم الكويت واخترت كلمة «الكويت» بتطريزها باللؤلؤ وخلفيتها تكون الخام باللون الاحمر لترمز الى علم كويتنا في السابق، وعند الاقتراب من الشنطة يظهر المقطع «ية» مطرزاً بالأحمر  فتتحول كلمة «كويت» الي «كويتية» معبرة عن صاحبة الشنطة.

وهناك حقائب واكسسوارات أخرى تعبر عن حالة المرأة التي تحملها، فلا أحد يستطيع تمييز ما بداخلها إلا عندما يكون قريبا منها، كان تصميمها عبارة عن  مقاطع من أغان كويتية وأحيانا يكون التصميم مطعما بأبيات شعرية لعدة شعراء، بعضها مغناة من قبل عمالقة الفن العربي، كأغنية أنساك لكوكب الشرق ام كلثوم، ويا سيتي يا ختيارة للفنانة طروب، وميل يا غزيل لنجاح سلام، وقارئة الفنجان للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، إضافة الى شخصيات عالمية أخرى مثل مادونا ومارلين مونرو وغيرهما.

 

تصاميمي تحمل معاني قريبة من الشخص الذي يرتديها

 

وعن الكلمات القرآنية التي كانت جزءا من تصميمه قال:

القرآن مصدر للعلم والفكر، والدين مسألة شخصية وليس لأحد أن يتدخل في علاقة الفرد بربه، ولكن عليه ان يظهر دينه في أحسن صورة وأن يكون نمط حياته يتفق مع ما يؤمن به، لذلك أحببت أن تزين تصاميمي بآيات قرآنية تحمل معاني قريبة من الشخص الذي يختارها فمثلا صممت قلادة «إن مع العسر يسرا» وهي الآية التي تؤكد المعنى، وهناك تصميم آخر «فك رقبة» أعني بها قيمة إعطاء الفرد حريته.

وعن تصاميم الرسومات التي تم تنفيذها على القفاطين، قال العوضي:

صممت رسومات تحمل وورودا  على شكل كف  المتعارف عليه للحماية من العين والحسد، وقد طبعت على الحرير بشكل رقيق ومناسب لقيمة القفطان بالنسبة للمرأة.

وعن الموقع الالكتروني:

www.alawadiabdulla.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: