تحقيقات

فاتن اللوغاني: حفظ النعمة. يحفظ الكويت

فاتن اللوغاني نوع من أنواع شكر الله على النعم الحفاظ عليها، ولذلك أنشئت جمعية حفظ النعمة الخيرية، وهي جمعية أهلية غير ربحية تهدف إلى الحفاظ على النعمة من خلال استثمارها وتوزيعها على المحتاجين.

وتسعى الجمعية إلى المحافظة على النعم وفائض الطعام، لأن هناك من ينتظر هذا الطعام من فقراء ومحتاجين.

حول عمل الجمعية، كان لـ «أسرتي» هذا اللقاء مع رئيس الجمعية «فاتن اللوغاني».. وإليكم التفاصيل:

بداية.. ما عمل جمعية «حفظ النعمة»؟

– هي جمعية خيرية أهلية غير ربحية تهدف إلى الحفاظ على النعم من خلال استثمارها في مد يد العون للأسر الفقيرة والمحتاجة، وتسعى الى التميز بخدماتها الخيرية في مجال حفظ النعمة وتوزيعها على المحتاجين، وأن تكون نموذجا رائدا لرعاية الأسر المحتاجة وتوفير احتياجاتها بصورة تكفل للأسر الكرامة كما أمرنا ديننا الاسلامي.

متى أنشئت جمعية «حفظ النعمة»؟

– أنشئت الجمعية عام 2014، والفكــــرة نشأت لديَّ منذ زمن، فتربية الأهل فتحت عينيّ علـــى العطف على الفقير، حيث كانت أمي تسارع في عمل الخير، فأحببت الفقـــراء كمــا كانت أمي تحبهم وتعطـــف عليهــــم، حتى أبي كان يعتني بالحيوانات وكان يهتــــم بالضعيف، كما أوصانا الإســلام.

وتضيف:

كنت معلمة وتقاعدت وتفرغت للعمل الخيـــري، وفي البداية كنت أزور الفقـــــراء في بيوهم وأتأثر بما أراه في معيشتهم وبدأت في مساعدتهم، ولما توسع عملي بدأت بنفسي أبحث حالة كل محتاج وأتأكد من احتياجه ثم أقوم بنفسي بتوصيل الأطعمة لهم.

ما الغاية التي تسعى إليها الجمعية؟ وما هدفها؟

– تسعى الجمعية للمحافظة على النعم ونشر ثقافة المحافظة عليها وإعادة تدويرها بطريقة صحيحة لا تهان بها النعم، وهذا نوع من أنواع شكر النعم والمحافظة عليها، قال تعالى }وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا{ النحل: 18.

وأهداف الجمعية هي: المشاركة الإيجابية الفاعلة في توفير الاحتياجات من طعام ومشرب وملبس للأسر المحتاجة بغض النظر عن الدين أو الجنس أو العرق.

وأيضا الاستفادة من فائض طعام الولائم الذي يقدم بالبيوت والأعراس والفنادق والمطاعم وتدوير التالف منه، ونعمل على الحفاظ على نعمة الله من الطعام والتي يكون مصيرها أكوام القمامة، مع استثمار الطعام الفائض في إعالة الأسر المحتاجة والعمال.

وتضيف:

أهم أهدافنا التواصل مع الشرائح الفقيرة في المجتمع التي تجد صعوبة في تلبية مقومات الحياة من طعام وأيضا مساعدة الأسر المحتاجة ودعمها ماديا لكل محتاج يعيش على أرض الكويت بغض النظر عن جنسيته.

مم تتكون الجمعية؟

– من 50 عضوا وعضوة ومنذ اشهار الجمعية وعملها فردي خالص وجميع تكاليف الجمعية والمقر نقوم نحن بها ووزارة الشؤون لا تقدم لنا اي دعم ولا مقر وهي جمعية مشهرة.

كيف تقومون بجمع الطعام؟

نذهب إلى المكان الذي به الطعام الفائض ونشتري نحن أطباق القصدير ونحضر الطعام ونضعه في هذه الأطباق.. نضع الأكل الحار في قصدير والطعام البارد في فلين ونغطيه ونوزعه، وأحرص على أن اوزع الطعام بيدي لمن يستحق، ثم أذهب بنفسي لبيت المحتاج للتأكد من حاجته والتعرف على معيشته.

ما الصعوبات والمعوقات التي تصادفكم؟

– أن يتصل أصحاب المطاعم لإخبارنا بأن هناك فائضا وإذا لم تحضروا أنتم لتسلمه فسيرمى في القمامة ونحن ليس لدينا متطوعون ولا سيارات وليس لدى المتطوعين وقت كاف للاستمرار في هذا العمل، كذلك من المشاكل عدم التنسيق بين المتبرع والجمعية، فعند انتهاء الحفل يكتشف صاحب الحفل ان هناك فائضا في الطعام لم يكن في الحسبان فيتصل مباشرة في نفس الوقت ويطلب الحضور حالا، كما ان أصحاب الحفلات في البيوت يطلبون مني الحضور لأخذ فائض الطعام في نفس الوقت ولا يرسلون سائقهم، مع ان عمل الخير الذي يقوم به ليــــس مجبورا على القيام به فليتمه، فعمل الخير مشاركة بين الأسر التي لديها فائض طعام والأسر المحتاجة، فلا بد ان يكون هناك تنسيق.

ما الذي يجب على المتبرع القيام به؟

نرجو ان يضع المتبرع الطعام في اطباق فلين ليكون جاهزا وأن يحضره لمقر الجمعية، وأن يكون التنسيق معنا قبل الحفل أو المناسبة أو ان يتكفل أحد الخيرين، وما أكثرهم بالكويت بتوفير ما تحتاج إليه الجمعية من سيارات وعمال لإعانتنا على تحقيق اهداف الجمعية، ونحن نحتاج إلى 9 سيارات و12 من العمالة سيدات لتغطية محافظات الكويت الست.

هل تزيد التبرعات في شهور معينة؟

– نعم، في شهر رمضان تزيد نظرا لكثرة الأطعمة ولكن المشكلة من يذهب لتسلم هذا الطعام.

كلمة أخيرة.

– نسأل الله ان يحفظ وطننا الكويت ووالدنا أبا الإنسانية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وشعب الكويت الخيّر الطيب المحب للخير أينما كان، وقد حان الوقت لكي تتغير ثقافة التطوع في الكويت حسب تطور الزمن للارتقاء بالعمل الخيري ونحن في بلد الإنسانية.

 كيف يمكن التواصل معكم؟

– يمكن التواصل عن طريق مقر الجمعية في كيفان ق4 ش عرفات منزل B33 ت: 99544361.

حاورتها: عزة الحديدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: