أخبار فنيةفن

فيصل خاجة: مسرحية «مدن لا مرئية» تضع الكويت على خارطة المهرجانات العالمية

تُعرض في الكويت بعد تعريبها

قام مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي بإنتاج مسرحية استعراضية بعنوان «مدن لا مرئية» مقتبسة من رواية الإيطالي إيتالو كالفينو (1923-1985) والتي قدمت ضمن فعاليات مهرجان مانشستر العالمي 2019 في المملكة المتحدة وهو المهرجان الذي انطلقت منه عشرات الأعمال الناجحة إلى أكثر من 20 دولة حول العالم.

أفكار إنسانية

حول هذا العمل الاستعراضي العالمي الذى يضاف إلى رصيد الكويت الفني ويؤكد انطلاقها تدريجيا نحو المشاركة في الانتاجات  العالمية، أشار فيصل خاجة مدير عام المركز  إلى أهمية وثراء تجربة المشاركة بمثل هذا النوع من الأعمال وما تتيحه من فرصة للاستفادة من التجارب العالمية بمختلف المجالات الفنية والإدارية، مشيرا في الوقت ذاته إلى سعادته بأن يكون للكويت وجود في خريطة المهرجانات الفنية العالمية ذات الأهمية

كما لفت خاجة إلى أن هذا العمل سيعرب ويطور لكي يقدم في المستقبل القريب في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي بشراكة متجددة مع شركة «برودكشن» الرائدة عالميا والتي ساهمت في إنتاج العديد من الأعمال التي قدمها المركز مثل «مذكرات بحار» و«أبيض وأسود» و«استعراض أعمال عبدالكريم عبدالقادر»، وغيرها من الأعمال المهمة التي لاقت استحسان الجماهير

وعبرت رهام السامرائي مديرة الإنتاج المبتكر في المركز عن سعادتها بالتجربة وحماسها لعرض العمل في الكويت بعد حضورها العرض الأول في مانشستر .

وترى السامرائي في «مدن لا مرئية» تجربة جديدة ومغايرة كونها تجمع بين النخبوي والجماهيري بوسائل عرض بصرية عصرية يصعب حصرها بإطار محدد، بالإضافة إلى الرقصات التعبيرية التي يؤديها أكثر من عشرين عنصرا من الفنانين المنتسبين لمجموعة رامبير وهى واحدة من أهم وأشهر الشركات الفنية في العالم وهي رقصات صممها البلجيكي المغربي الأصل العربي الشرقاوي الحائز العديد من الجوائز العالمية وبإخراج ليو وارنر الذي سبق للمركز التعاون معه في العديد من الأعمال السابقة

تقوم أحداث المسرحية على لقاء مفترض في القرن الثالث عشر الميلادي بين الرحالة الإيطالي ماركو بولو (1254-1324) والإمبراطور المنغولي قبلاي خان (1215-1294) والذي حكم أكبر إمبراطورية في تاريخ البشرية وشكلت ثلث يابسة الكرة الأرضية آنذاك وهي الإمبراطورية التي تقسمت في يومنا الحاضر إلى أكثر من 22 دولة.

ويطرح العمل بمعالجة درامية للكاتبة البريطانية لوليتا شاكرابارتي أسئلة فلسفية حول الماضي والحاضر والمستقبل وفق الأحداث المتخيلة في إطار عصري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق