أخبار فنيةفن

في رمضان 2017 نجوم شابـة تـنافس الكبار في الدراما

من بينهن نجل الزعيم وياسمين عبدالعزيز

في رمضان 2017.. نجـوم شـابـة تـنــــــــــــافــس الكبـار في الدرامـا

 

لسنوات طويلة ظلتْ أسماءٌ محددة مسيطرة على الدراما المصرية التي تقدم خلال شهر رمضان الكريم،

لا تخرج بين النجوم يحيى الفخراني وعادل إمام ويسرا وليلى علوي وإلهام شاهين والراحلين نور الشريف ومحمود عبدالعزيز،

ولكن خلال الفترة الأخيرة تغيَّرَ هذا الأمر تمامًا، بالأخص مع تحول نجوم الشاشة الفضية (السينما) إلى الشاشة الدرامية، واتسعت رقعة أبطال المسلسلات التلفزيونية؛

بالأخص من فئة الشباب الذين هرول المنتجون إلى تقديمهم أبطالًا لمسلسلاتهم كل عام،

وهو ما خلق موسمًا تنافسيًا للغاية بعدما أصبح الموسم الواحد يضم أكثر من 30 نجمًا ونجمة من أجيال مختلفة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل واكب ذلك تقديم أسماء فنية جديدة لتحمل مسؤولية مسلسلات كاملة بمفردها، والمنافسة بها والرهان عليها خلال هذا الموسم الشرس؛

رغم أن بعضهم حتى لم يسند إليه من قبل بطولة فيلم سينمائي بمفرده؛ مثلما حدث مع النجم الشاب طارق لطفي الذي ظل لفترات طويلة حبيسًا للأدوار الثانوية سنيّد البطل أو منافسه الرئيسي؛

حتى أُسند إليه قبل عامين بطولة مسلسل «بعد البداية»، ومن بعدها أصبح إحدى أيقونات

الدراما الرمضانية المصرية خلال الموسمين الماضيين بعد النجاح الملحوظ الذي حصده من تجربتيه الدراميتين خلال هذه المواسم.

ما حدث مع بطل مسلسل «شهادة ميلاد» يحدث مع أكثر من 10 نجوم ونجمات خلال الموسم الرمضاني من العام الحالي؛ فمن جملة أكثر من 30 مسلسلًا مصريًا بُدئ الإعداد لها للموسم الجديد،

هناك 10 مسلسلات دفعة واحدة يخوض أبطالها للمرة الأولى في مشوارهم مسؤولية تحمّل نجاح مسلسل كامل أو فشله.

 

ياسمين عبدالعزيز

يأتي في مقدمة هؤلاء النجمة ياسمين عبدالعزيز، التي من المفترض أن تسجّل الموسم الجديد عودتها إلى الشاشة الدرامية بعد غياب استمر أكثر من عقد من الزمن كانت

وقتها لا تقدم سوى أدوار البطولات المشتركة أو إحدى بنات بطل المسلسل أو بطلته؛ لكنها تغيبت بعدها عن الساحة الدرامية بشكل كبير وركّزت على الشاشة الفضية

التي صنعت منها إحدى نجمات جيلها، بعدما نجحت في أن يكون لها فيلم باسمها بشكل شبه سنوي وأرقام إيراداته تنافس دائمًا على صدارة الموسم السينمائي الذي يطرح خلاله.

بطلة فيلم «أبو شنب» قد استقرت في بداية الأمر على سيناريو عمل درامي من تأليف أيمن سلامة،

وكان من المقرر أن يخرجه سامح عبدالعزيز؛ لكن بعد ذلك لم تتلاقَ وجهات نظر صناع العمل، فاستقرت ياسمين على تقديم مشروع درامي آخر يخرجه محمد سامي،

الذي نجح في إقناع النجم تامر حسني على مقاسمة بطولته مع ياسمين، مسجلًا من خلال ذلك تعاونه الفني الأول مع ياسمين بعد عدة نجاحات درامية وسينمائية؛ من بينها مسلسل «آدم» وفيلم «أهواك».

 

محمد إمام

نفس الفرصة تتاح أيضًا خلال الموسم الرمضاني المقبل أمام النجم الشاب محمد إمام، الذي من المقرر أن يقدم بطولته الدرامية الأولى بعنوان «لمعي القط»

بعد أن شارك في بطولة عدة مسلسلات درامية في السابق إلى جوار والده النجم الزعيم عادل إمام،

المخطط أن يقدم هو الآخر مسلسلًا رمضانيًا للماراثون المقبل للسنة السادسة على التوالي؛ وهو ما يضع الأب والابن في منافسة أمام بعضهما للمرة الأولى.

 

الثلاثي الكوميدي

واستمرارًا لحلقات مسلسل الانفصال الفني الذي شغل العديد من محبي الثلاثي الكوميدي النجوم أحمد فهمي وهشام ماجد وشيكو، بعدما قرر الأول تقديم أعمال فنية بمفرده بعيدًا عن الثاني والثالث

بعد النجاحات السينمائية والدرامية التي حققها الثلاثي معا من قبل؛ في مقدمتها فيلمهم الأخير «الحرب العالمية الثالثة» وقبله مسلسلهم «الرجل العنّاب».

وبعد أن تنافسوا خلال موسم عيد الأضحى السينمائي الماضي وجهًا لوجه؛

حيث قدم فهمي فيلم «كلب بلدي» وقدم هشام وشيكو فيلم «حملة فريزر»، يشهد الموسم الرمضاني القادم حلقة تنافسية جديدة بينهم

حيث يقدم فهمي بطولته الدرامية الأولى منفردًا مسلسل «هو وهي وهو»، في حين يشارك شيكو وهشام النجم أحمد مكي بطولة مسلسله «خلصانة بشياكة».

 

سمية الخشاب

بعد غياب عن الموسم الرمضاني من عام 2016 تعود النجمة سمية الخشاب إلى الشاشة الرمضانية مجددًا خلال الموسم الجديد بمسلسل بعنوان «الحلال»،

تتولى خلاله للمرة الأولى مسؤولية عمل درامي بأكمله، بعدما شاركت من قبل هذه المسؤولية مع نجمات أخريات في عدة أعمال سابقة؛ حينما قدمت من قبل

مسلسل «رية وسكينة» إلى جوار النجمة عبلة كامل، ومن بعده مسلسل «كيد النسا» الجزء الأول و«يا أنا يا أنتي»

متقاسمة بطولته رفقة النجمة الاستعراضية فيفي عبده؛ ولذا يعد مسلسلها القادم «الحلال»

أول بطولتها الدرامية المستقلة الحقيقية، وهي الخطوة التي انتظرتها كثيرًا بعد العديد من النجاحات التي حقتتها، وتتمنى أن تكون موفقة فيها.

 

باسم سمرة

وضْعُ النجم باسم سمرة يختلف بعض الشيء؛ فبعدما بدأ مشواره الفني بطلًا في عدة تجارب سينمائية للمخرج يسري نصر الله اتجه إلى المشاركة في أعمال البطولات الجماعية،

سواء على مستوى السينما أو الدراما، كان آخرها مسلسله «الكيف» الذي تقاسم بطولته مع النجم الآخر أحمد رزق،

وقد أعادا من خلاله تقديم النسخة الدرامية لشخصيتي فيلم «الكيف» الذي قام ببطولته النجمان يحيى الفخراني والراحل محمود عبدالعزيز.

«سمرة» خلال الموسم الرمضاني المقبل يقدم بطولته الدرامية الأولى من نظرة البطولة المطلقة، كما يعرفها المنتجون والجمهور، عبر مسلسل يحمل اسم «الدولي»،

وذلك بعد نجاحات كثيرة حققها عبر أدواره في مسلسل «بين السرايات» الذي تقاسم بطولته مع

مجموعة كبيرة من النجوم في مقدمتهم سيد رجب وسيمون ومحمد شاهين، ومن قبله مسلسل «الوالدة باشا» للنجمة سوسن بدر.

 

بطلا الخروج

نال مسلسل «الخروج»، الذي عرض خلال الموسم الرمضاني المنصرم، حظه من النجاح والمشاهدات؛

لذا كان من الطبيعي أن نستمع جميعًا لأخبار تفيد استعداد بطليه النجمين التونسي ظافر عابدين والمصري شريف سلامة لتقديم أعمال درامية من بطولتهما المطلقة خلال الموسم الجديد؛

حيث تعاقد الأول مع شركة العدل جروب لتقديم مسلسل درامي، فيما تعاقد الثاني شريف سلامة على بطولة مسلسل

«هجرة الصعايدة» الذي يخوض به المنافسة الرمضانية، حاملاً مسؤولية المسلسل منفردًا للمرة الأولى،

بعدما خاض التجربة من قبل في مسلسل كوميدي «ست كوم» باسم «الباب في الباب» ومسلسل درامي طويل بعنوان «الخطيئة»؛ لكن الأول لا يمكن حسبانه؛

لأن نوعيته لم تضعه في منافسة مع الأعمال الدرامية ذات النوعية المألوفة للمشاهد المصري والعربي،

والثاني عُرضت الثلاثون حلقة الأولى منه عبر فضائية مشفرة وليس على الفضائيات المفتوحة؛ ما يجعله هو الآخر يخوض المنافسة بشكلها المعتاد للمرة الأولى.

 

حورية فرغلي

نفس الموسم أيضًا يتيح هذه الفرصة أمام النجمة حورية فرغلي عبر مسلسل لم يستقر على اسمه النهائي حتى وقت كتابة هذه السطور، بعدما حمل في مراحل إعداده الأولى اسم «برمودا»،

بعد أن ضاعت عليها هذه الفرصة حينما تحملت مسؤولية بطولة مسلسل «ساحرة الجنوب»،

الذي كان من المفترض أن يكون رهانها الأول في منافسة الكبار رمضانيًا؛ لكن خروج العمل من العرض الرمضاني لم يتح لها ذلك،

لكنه في نفس الوقت كان أحد الأسباب أيضًا التي ساهمت بشكل كبير في نجاح مسلسلها الأول وتحقيقه لنسب مشاهدة جيدة؛

وهو ما جعلها أحد الأهداف أمام منتجي الدراما الرمضانية الذين من المتوقع أن يتسابقوا على الفوز بتوقيعها خلال المواسم المقبلة،

بالأخص إذا حقق مسلسلها الرمضاني الأول خلال الموسم الجديد حظه من النجاح.

 

صانعة النجوم

النجم طارق لطفي، وبعد نجاح تجربته، لا يفوّت لقاء إعلاميًا أو مقابلة صحافية دون ذكر فضل شركة «مجموعة فنون مصر» للإنتاج في إعطائه فرصة البطولة المطلقة للمرة الأولى،

ويبدو أن ما قامت به الشركة المنتجة رؤية فردية لإمكانيات فنان أقل ما يوصف به أنه موهوب؛

حيث يبدو أن اتجاهًا سائدًا ومخططًا لدى الشركة التي تعطي نفس الفرصة للنجم الآخر ياسر جلال خلال الموسم المقبل،

والتي تنتج له حاليًا مسلسلًا بعنوان «لعبة الصمت»، وقد أُطلق على العمل أكثر من اسم خلال مراحل إعداده،

وحتى الآن لا يعد هذا الاسم نهائيًا. ومن خلال هذا المسلسل، يخوض شقيق النجم رامز جلال البطولة المطلقة للمرة الأولى

بعد مشوار طويل للغاية من أدوار شريرة، كما شاهدناه في آخر أعماله مسلسل «ولي العهد».

 

مي وإدوارد

ولا يقتصر أوكازيون البطولات الدرامية التي يتيحها الموسم الجديد عند هذا الحد؛

حيث من المخطط أن يشهد أيضًا تواجد مسلسل بعنوان «السبع صنايع»، يتحمل مسؤولية نجاحه من عدم توفيقه للمرة الأولى النجم إدوارد والنجمة مي سليم،

بعد سلسلة من الأعمال الدرامية التي شارك في بطولتها الثنائي بأدوار ثانية وسنيدة.

القاهرة – دار الإعلام العربية

محمد خاطر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: