تحقيقات
أخر الأخبار

كل القصص لديها تبدأ بالحب زيزي بوشهري.. امرأة استثنائية عاشقة للوطن

هي امرأة استثنائية مثقفة يملؤها الشغف بالحياة وروح التحدي، إنها زينب بوشهري التي يناديها جميع من حولها بـ (زيزي)، تخرجت في جامعة الكويت، أتقنت أسرار الإنجاز والنجاح والفرح به مشاركة من ساعدوها فيه حتى ولو بالقليل.
«أسرتي» التقت زيزي بوشهري خلال اللحظات الأولى تدهشك بالتلقائية النابعة من الثقة المتوازنة في الذات، ومع مرور الوقت في الحديث معها تجد نفسك أسيراً لروحها الواعية المرحة والابتسامة التي لا تكاد تختفي عن وجهها.

أخذت‭ ‬من‭ ‬والدتي‭ ‬‮«‬شخصيتها‮»‬‭.. ‬ومن‭ ‬والدي‭ ‬‮«‬تفكيره‮»‬

ماذا‭ ‬أخذت‭ ‬زيزي‭ ‬بوشهري‭ ‬من‭ ‬والديها؟
‏‭- ‬أخذت‭ ‬من‭ ‬والدتي‭ ‬شخصيتها‭ ‬وحضورها‭ ‬وطريقة‭ ‬حديثها‭ ‬مع‭ ‬الناس،‭ ‬أما‭ ‬والدي‭ ‬فتفكيري‭ ‬يطابق‭ ‬تفكيره‭ ‬ونستطيع‭ ‬أن‭ ‬نقول‭ ‬إنني‭ ‬copypaste‭ ‬منه‭ ‬ومن‭ ‬جدتي‭ ‬في‭ ‬الملامح،‭ ‬فعندما‭ ‬كنا‭ ‬نجلس‭ ‬معاً‭ ‬يظن‭ ‬أننا‭ ‬نسخ‭ ‬من‭ ‬بعضنا‭ ‬بعضا‭.‬

ما‭ ‬الذي‭ ‬نجده‭ ‬محفوراً‭ ‬في‭ ‬ذاكرتك‭ ‬عن‭ ‬والدك؟
‏‭- ‬رغم‭ ‬أنني‭ ‬لدي‭ ‬إخوان‭ ‬شباب‭ ‬اثنان‭ ‬وكنت‭ ‬أنا‭ ‬البنت‭ ‬الوحيدة‭ ‬لوالديّ،‭ ‬فإنني‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬مدللة‭ ‬كما‭ ‬يظن‭ ‬البعض،‭ ‬بل‭ ‬كانت‭ ‬عيني‭ ‬على‭ ‬والدي،‭ ‬وحُفر‭ ‬في‭ ‬ذاكرتي‭ ‬أن‭ ‬والدي‭ ‬كان‭ ‬يداوم‭ ‬في‭ ‬عمله‭ ‬دوامين‭ ‬الصبح‭ ‬والعصر،‭ ‬ولا‭ ‬يرجع‭ ‬إلا‭ ‬مساءً،‭ ‬وكان‭ ‬لديه‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬رحلات‭ ‬العمل‭ ‬القصيرة‭ ‬لمدة‭ ‬يوم‭ ‬أو‭ ‬يومين،‭ ‬وأذكر‭ ‬أنني‭ ‬كنت‭ ‬أراه‭ ‬أحيانا‭ ‬يقوم‭ ‬من‭ ‬نومه‭ ‬مرهقا،‭ ‬ولكنه‭ ‬كان‭ ‬يتميز‭ ‬بالتزامه‭ ‬وانضباطه‭ ‬فكنت‭ ‬أراه‭ ‬يضبط‭ ‬ساعته‭ ‬ليعرف‭ ‬متى‭ ‬سيخرج‭ ‬من‭ ‬المنزل‭ ‬لعمله،‭ ‬ورغم‭ ‬اهتمامه‭ ‬بعمله‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬ولع‭ ‬وشغف‭ ‬بالفنون‭ ‬التشكيلية‭ ‬والنحت،‭ ‬ولذلك‭ ‬أسس‭ ‬قاعة‭ (‬بوشهري‭) ‬للفنون،‭ ‬وهو‭ ‬كان‭ ‬يمتلك‭ ‬موهبة‭ ‬النحت‭ ‬على‭ ‬الأخشاب‭ ‬والصخور،‭ ‬وتذوقت‭ ‬الفن‭ ‬على‭ ‬يديه،‭ ‬فكنا‭ ‬نحضر‭ ‬معه‭ ‬المعارض‭ ‬ونزور‭ ‬المتاحف‭.‬

هل‭ ‬ربيت‭ ‬أبناءك‭ ‬مثلما‭ ‬تربيت‭ ‬انت؟
‏‭- ‬نحن‭ ‬أجيال‭ ‬مختلفة‭ ‬ولكل‭ ‬زمان‭ ‬ظروفه‭ ‬الخاصة‭ ‬فلو‭ ‬طبقنا‭ ‬معايير‭ ‬الأمس‭ ‬على‭ ‬اليوم‭ ‬لكانت‭ ‬فاشلة‭ ‬وغير‭ ‬مجدية،‭ ‬لأن‭ ‬لكل‭ ‬عصر‭ ‬حاجاته‭ ‬وأدواته‭ ‬وفلسفته‭ ‬الخاصة،‭ ‬ومن‭ ‬الأفضل‭ ‬أن‭ ‬نقدم‭ ‬لأبنائنا‭ ‬ما‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬محيطنا‭ ‬الذي‭ ‬نعيش‭ ‬فيه،‭ ‬فأسس‭ ‬التربية‭ ‬هي‭ ‬نتاج‭ ‬لحاجات‭ ‬المجتمع‭.‬
نشأت‭ ‬في‭ ‬بيتنا‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬مبادئ‭ ‬وأسس‭ ‬معينة،‭ ‬وتربيت‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬الحوار‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬أحيان‭ ‬كثيرة‭ ‬كانت‭ ‬الكلمة‭ ‬تقال‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭ ‬ولا‭ ‬نردها‭ ‬وتنفذ،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬زماننا‭ ‬هذا‭ ‬لا‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬نفعل‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬أبنائنا،‭ ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬نربي‭ ‬ولكن‭ ‬بطرق‭ ‬حديثة‭ ‬تحتوي‭ ‬الأبناء‭ ‬وتناسب‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭.‬

لمسنا‭ ‬الفن‭ ‬في‭ ‬منزلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عدة‭ ‬لوحات؟
‏‭- ‬بالفعل‭ ‬كوني‭ ‬نشأت‭ ‬على‭ ‬حب‭ ‬الفن،‭ ‬لذلك‭ ‬أحتفظ‭ ‬بلوحات‭ ‬لفنانين‭ ‬عالميين‭ ‬فلدي‭ ‬لوحة‭ ‬الفتاة‭ ‬تصفف‭ ‬شعرها‭ ‬بطريقة‭ ‬فريدة‭ ‬للرسام‭ ‬الإسباني‭ ‬بالين‭ ‬ميرو،‭ ‬ولوحة‭ ‬أخرى‭ ‬للفنانة‭ ‬المصرية‭ ‬هند‭ ‬الفلافلي‭ ‬هي‭ ‬لوحة‭ ‬تعكس‭ ‬واقع‭ ‬الحياة‭ ‬ولكون‭ ‬المرأة‭ ‬تتمتع‭ ‬بصفات‭ ‬الجمال‭ ‬والرقة،‭ ‬وهي‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬مرحلة‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬حياتي،‭ ‬ولوحة‭ ‬لثلاث‭ ‬فتيات‭ ‬للفنان‭ ‬محمد‭ ‬الشيخ‭ ‬الفارسي‭ ‬رأيت‭ ‬فيها‭ ‬بناتي‭ ‬الثلاث‭.‬

ثلاث‭ ‬قواعد‭ ‬وضعتها‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬بدأت‭ ‬تأسيس‭ ‬منزلي

ماذا‭ ‬عن‭ ‬لوحات‭ ‬الكلمات‭ ‬التي‭ ‬تتصدر‭ ‬القاعة‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬المنزل؟
‏‭- ‬هناك‭ ‬ثلاث‭ ‬قواعد‭ ‬وضعتها‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬بدأت‭ ‬تأسيس‭ ‬منزلي،‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬عبارة‭ (‬كل‭ ‬القصص‭ ‬تبدأ‭ ‬بالحب‭) ‬وصولا‭ ‬إلى‭ ‬عبارة‭ (‬بالمودة‭ ‬والاحترام‭ ‬يستمر‭ ‬الحب‭) ‬والقاعدة‭ ‬الأخيرة‭ (‬العائلة‭ ‬والوطن‭ ‬دائما‭ ‬أولا‭)‬،‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬أعتبر‭ ‬هذه‭ ‬العبارات‭ ‬تلخص‭ ‬منهج‭ ‬حياتي،‭ ‬لأنني‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬نبدؤه‭ ‬لأننا‭ ‬نحبه‭ ‬ونرغب‭ ‬فيه،‭ ‬ليس‭ ‬الحب‭ ‬في‭ ‬العلاقة‭ ‬الزوجية‭ ‬فقط‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬علاقاتنا‭ ‬بالكون‭ ‬بالكائنات‭ ‬والأشياء،‭ ‬فعندما‭ ‬نشتري‭ ‬شيئا‭ ‬يكون‭ ‬لأننا‭ ‬نحبه‭ ‬ونريده،‭ ‬ونحافظ‭ ‬عليه‭ ‬باستمرار‭ ‬برعايتنا‭ ‬وحبنا‭ ‬له،‭ ‬والاحترام‭ ‬سبب‭ ‬رئيسي‭ ‬لاستمرار‭ ‬العلاقات‭ ‬الإنسانية‭.‬

ماذا‭ ‬عن‭ ‬الوطن‭ ‬بالنسبة‭ ‬لزيزي‭ ‬بوشهري؟
‏‭- ‬العائلة‭ ‬تعني‭ ‬الحياة‭ ‬والحياة‭ ‬تعني‭ ‬الوطن،‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬يقوم‭ ‬وينهض‭ ‬إذا‭ ‬أُسست‭ ‬العائلة‭ ‬بشكل‭ ‬صحيح،‭ ‬لأن‭ ‬العائلة‭ ‬تكبر‭ ‬والوطن‭ ‬معها‭ ‬يكبر،‭ ‬ودائما‭ ‬أقول‭ ‬بلادي‭ ‬دمت‭ ‬عزيزة‭ ‬تفديك‭ ‬الأرواح،‭ ‬وأقول‭ (‬ربوا‭ ‬عيالكم‭) ‬على‭ ‬الولاء‭ ‬للوطن‭.‬

هذا‭ ‬هو‭ ‬سبب‭ ‬رفض‭ ‬زوجي‭ ‬لظهوري‭ ‬في‭ ‬الإعلام

ما‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬زيزي‭ ‬بوشهري‭ ‬تخوض‭ ‬عالم‭ ‬الإعلام؟‭ ‬هل‭ ‬كان‭ ‬حلمك؟
‏‭- ‬رغم‭ ‬حث‭ ‬زوجي‭ ‬لي‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬والبذل‭ ‬والعطاء‭ ‬في‭ ‬مجالي‭ ‬فإنه‭ ‬فضل‭ ‬أن‭ ‬يبقيني‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬الظهور‭ ‬الإعلامي‭ ‬لمدة‭ ‬18‭ ‬عاماً،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يعرض‭ ‬عليّ‭ ‬فرص‭ ‬للبرامج‭ ‬واللقاءات‭ ‬ولكنه‭ ‬كان‭ ‬يرفض،‭ ‬وفي‭ ‬الحقيقة‭ ‬ان‭ ‬للرجل‭ ‬حقوقا‭ ‬على‭ ‬زوجته،‭ ‬يجب‭ ‬احترامها‭ ‬لأن‭ ‬نظرة‭ ‬الرجل‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬نظرة‭ ‬المرأة،‭ ‬وأبنائي‭ ‬كانوا‭ ‬صغارا‭ ‬وكنت‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬أصغر‭ ‬ولكن‭ ‬الوضع‭ ‬الآن‭ ‬اختلف،‭ ‬كبرت‭ ‬ونضجت‭ ‬وأبنائي‭ ‬كبروا‭ ‬وتعديت‭ ‬مع‭ ‬زوجي‭ ‬مراحل‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬حياتنا،‭ ‬وعندما‭ ‬حان‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب‭ ‬وبعد‭ ‬موافقة‭ ‬زوجي‭ ‬انطلقت‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الإعلام‭.‬
وتابعت‭: ‬
ولم‭ ‬يكن‭ ‬حلماً‭ ‬لي،‭ ‬قدر‭ ‬ما‭ ‬أنني‭ ‬أريد‭ ‬إيصال‭ ‬وجهة‭ ‬نظري‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأمور‭ ‬للمختلفين‭ ‬عنّي،‭ ‬فهم‭ ‬يرون‭ ‬الحياة‭ ‬بزاوية‭ ‬مختلفة‭ ‬فقط،‭ ‬لذلك‭ ‬أردت‭ ‬أن‭ ‬يشاركني‭ ‬الناس‭ ‬وأشاركهم‭ ‬الرأي‭ ‬وفي‭ ‬النهاية،‭ ‬فالاختلاف‭ ‬لا‭ ‬يفسد‭ ‬للود‭ ‬قضية‭.‬
وكان‭ ‬أول‭ ‬ظهور‭ ‬فعلي‭ ‬في‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أكاونت‭ ‬بوشهري‭ ‬كلينك،‭ ‬وكنا‭ ‬نقدم‭ (‬سؤال‭ ‬الأسبوع‭) ‬نقدم‭ ‬فيه‭ ‬إجابة‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭.‬

ما‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تناقشينها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ظهورك‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬الديوانية‭ ‬على‭ ‬نبض‭ ‬الكويت؟
‏‭- ‬التوعية‭ ‬الصحية‭ ‬البسيطة‭ ‬والتي‭ ‬أطلق‭ ‬عليها‭ ‬السهل‭ ‬الممتنع،‭ ‬هذه‭ ‬التوعية‭ ‬الصحية‭ ‬اجتماعية‭ ‬لغة‭ ‬يفهمها‭ ‬الكل،‭ ‬لتكون‭ ‬توعية‭ ‬صحية‭ ‬تهم‭ ‬المجتمع‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الكويت‭.‬

السياسة‭ ‬لها‭ ‬أهلها‭ ‬ولست‭ ‬منهم

لماذا‭ ‬لم‭ ‬نر‭ ‬زيزي‭ ‬بوشهري‭ ‬تقدم‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬رغم‭ ‬شعبيتك‭ ‬القوية؟
‏‭- ‬السياسة‭ ‬لها‭ ‬أهلها‭ ‬ولست‭ ‬منهم،‭ ‬ولم‭ ‬ولن‭ ‬أخوض‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬لأنني‭ ‬أؤمن‭ ‬بأن‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يخدم‭ ‬وطنه‭ ‬ليس‭ ‬بالضرورة‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬نائبا‭ ‬أو‭ ‬ناشطا‭ ‬سياسيا،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬نظري‭ ‬الأم‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬تربية‭ ‬أبنائها‭ ‬بشكل‭ ‬صحيح‭ ‬تخدم‭ ‬وطنها‭.‬

الوطن‭ ‬لا‭ ‬يستبدل‭ ‬ولا‭ ‬يتبدل

إن‭ ‬عرض‭ ‬عليك‭ ‬إقامة‭ ‬حملة‭ ‬وطنية‭ ‬فعمّ‭ ‬تكون؟
‏‭- ‬الوطن‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬مثيل،‭ (‬وطني‭ ‬وإن‭ ‬جار‭ ‬علي‭ ‬عزيز‭ ‬وأهلي‭ ‬وإن‭ ‬ضنوا‭ ‬علي‭ ‬كرام‭)‬،‭ ‬فإذا‭ ‬كنت‭ ‬صانعة‭ ‬حملة‭ ‬وطنية‭ ‬أكرسها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬أقول‭ ‬الوطن‭ ‬لا‭ ‬يستبدل‭ ‬ولا‭ ‬يتبدل،‭ ‬والانتقاد‭ ‬لأي‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬الانتقاد‭ ‬السلبي،‭ ‬بل‭ ‬بأن‭ ‬نحاول‭ ‬من‭ ‬مواطن‭ ‬عملنا‭ ‬أن‭ ‬نبني‭ ‬ونزرع‭ ‬ونغرس‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يُجمل‭ ‬أوطاننا‭ ‬ويعززها‭.‬

ماذا‭ ‬عن‭ ‬الصداقة‭ ‬في‭ ‬حياتك؟
‏‭- ‬لدي‭ ‬صداقات‭ ‬من‭ ‬المرحلة‭ ‬الابتدائية،‭ ‬ومن‭ ‬الروضة‭ ‬أيضا،‭ (‬أمي‭ ‬دايم‭ ‬تقوللي‭ ‬ةيا‭ ‬يمّا‭ ‬ةكثري‭ ‬من‭ ‬الصديق‭ ‬ترى‭ ‬العدو‭ ‬أكثر‭)‬،‭ ‬هذه‭ ‬العبارة‭ ‬دائما‭ ‬أذكرها،‭ ‬نشعر‭ ‬بأننا‭ ‬صغار‭ ‬بالعمر‭ ‬كلما‭ ‬اجتمعنا‭ ‬بصديقات‭ ‬الدراسة،‭ ‬واحترام‭ ‬خصوصية‭ ‬الأصدقاء‭ ‬سبب‭ ‬لاستمرار‭ ‬الصداقة‭.‬

ما‭ ‬أهم‭ ‬ظاهرة‭ ‬تودين‭ ‬أن‭ ‬تسلطي‭ ‬عليها‭ ‬الضوء؟
‏‭- ‬التشاؤم‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬يختفي‭ ‬من‭ ‬حياتنا،‭ ‬أولا‭ ‬لأنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬أمور‭ ‬ديننا،‭ ‬ولأنني‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬القادم‭ ‬أحلى،‭ ‬أعشق‭ ‬التفاؤل‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الذي‭ ‬يكبح‭ ‬حزنه‭ ‬ومشاكله‭ ‬ويحجبها‭ ‬عمن‭ ‬حوله‭ ‬ويرسم‭ ‬ابتسامته‭ ‬برغم‭ ‬ضيق‭ ‬صدره‭ ‬ويؤدي‭ ‬عمله‭ ‬ولا‭ ‬يعكس‭ ‬غضبه‭ ‬على‭ ‬الناس،‭ ‬هو‭ ‬أنفع‭ ‬الناس،‭ ‬وله‭ ‬الأجر‭ ‬عند‭ ‬رب‭ ‬العالمين‭ ‬وربنا‭ ‬يخفف‭ ‬ويهوّن‭ ‬عليه‭ ‬ويقلب‭ ‬حزنه‭ ‬فرحا‭.‬
عندما‭ ‬أتلقى‭ ‬دعوة،‭ ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أشارك‭ ‬الفرحة‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬فرحتي،‭ ‬وألبس‭ ‬ما‭ ‬يليق‭ ‬بالمناسبة،‭ ‬وابتسامتي‭ ‬لا‭ ‬تفارقني،‭ ‬وآكل‭ ‬مما‭ ‬أتضيّف،‭ ‬وانخرط‭ ‬بين‭ ‬المدعوّين‭ ‬كما‭ ‬أهلي،‭ ‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬المشاركة‭ ‬وإلا‭ ‬فلا،‭ ‬والكلمات‭ ‬المتفائلة‭ ‬الرقيقة‭ ‬سهلة‭ ‬وقصيرة،‭ ‬ولكن‭ ‬صداها‭ ‬لا‭ ‬نهاية‭ ‬له‭.‬
وأضافت‭: ‬
يضايقني‭ ‬كثيرا‭ ‬كثرة‭ ‬انتشار‭ ‬الطلاق‭ ‬في‭ ‬المجتمع،‭ ‬وخاصة‭ ‬المتزوجين‭ ‬حديثا،‭ ‬وهنا‭ ‬ألوم‭ ‬الشاب‭ ‬والفتاة‭ ‬والأهالي‭ ‬أولا،‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬تسرعا‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬الزواج‭ ‬دون‭ ‬تأن‭ ‬ودراسة‭ ‬لهذا‭ ‬المشروع‭ ‬الكبير،‭ ‬وتهورا‭ ‬في‭ ‬الاختيار،‭ ‬وعدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬الطرف‭ ‬للطرف‭ ‬الآخر،‭ ‬لأن‭ ‬الحياة‭ ‬واستمراريتها‭ ‬ليس‭ ‬بالأمر‭ ‬الهين‭ ‬السهل‭.‬

ما‭ ‬تعني‭ ‬لك‭ ‬هذه‭ ‬الكلمات؟
بيتنا‭ ‬العود
‏‭- ‬البيت‭ ‬الدافئ‭ ‬وريحة‭ ‬الطبخ‭ ‬حزة‭ ‬الغدا‭ ‬وخاصة‭ ‬ريحة‭ ‬العيش،‭ ‬إحساس‭ ‬لطيف‭ ‬بيتنا‭ ‬العود‭.‬
السعادة
‏‭- ‬السعادة‭ ‬الحقيقية‭ ‬التي‭ ‬يبحث‭ ‬عنها‭ ‬الكثير‭ ‬هي‭ ‬بإسعاد‭ ‬من‭ ‬حولك،‭ ‬وخيركم‭ ‬خيركم‭ ‬لأهله‭.‬
السنع
‏‭- ‬يا‭ ‬حلو‭ ‬السنع‭ ‬وأهل‭ ‬السنع‭ ‬ةاي‭ ‬والله‭.‬

الوسوم

مقالات ذات صلة