تعالي معي
أخر الأخبار

كم يتشابه البشر في مشاعرهم! رحيل أبلوه يهز بيلا حديد وصورها الباكية تهز العالم

من جديد عادت الموديل العالمية بيلا حديد (25 عاما) لتعبر عن ألمها وحزنها الكبير إثر الرحيل المفاجئ والموجع لصديقها المقرب فيرجيل ابلوه مصمم أزياء دار (Off-Wight) للأزياء، وذلك عبر نشرها لعدة صور تجمعهما معاً، وجاء ذلك المنشور بعد أيام معدودة من نشرها تسع صور مؤلمة بعضها ظهرت فيها وهي تبكي بحرقة بعينين متورمتين يملؤهما الحزن والحيرة، وأخرى وهي تضع كانيولا وهي دلالة على وضعها الصحي، وقالت في ذلك المنشور الذي أصبح الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي أن (تلك الحالة هي ما تلازمها طوال الليل والنهار منذ عدة سنوات) في إشارة إلى بكائها وحزنها في الصور التي بثتها في المنشور.

وقد جاء منشور حديد الذي يتابعه أكثر من 47 مليون شخص من كل أنحاء العالم ردا على الفيديو المؤثر الذي نشرته على حسابها الخاص للمغنية الأميركية الشابة ويلو سميث ابنة الممثل الأميركي ويل سميث والذي تحدثت فيه الأخيرة باستفاضة عن تشابه البشر في المشاعر الإنسانية أياً كانت اختلافاتهم واقتبست حديد جزءاً مما قالته سميث ونشرته كتابة عبر حسابها حيث جاء فيه:
إن كل إنسان يختلف عن الآخر، فكل منا لديه شيء مميز وفريد ليقدمه، ولكن الناس ينسون في النهاية أنهم جميعا متشابهون في الإحساس بنفس مشاعر الخوف والتوتر والقلق والحيرة في عدم معرفة أسباب وجودهم من الأساس.. إنه الاضطراب النفسي، الذي يعاني منه الكثيرون وجميعنا نشعر بذلك ولكن نحاول إخفاءه بطريقة أو بأخرى.
وأضافت:
يجب أن نتقبل أنفسنا بكل عيوبنا ومخاوفنا، ونتعامل معها على أنها شيء طبيعي. وعقبت حديد على كلمات سميث قائلة: أحبك وأحب كلماتك التي جعلتني أشعر بأنني أقل وحدة وهذا ما يدفعني لكتابة هذا المنشور، الذي بدأته بالحديث عن زيف وسائل التواصل الاجتماعي في نقل الصورة الحقيقة للبشر، وقالت “السوشيال ميديا ليست حقيقية”. ووجهت حديد حديثها لمتابعيها قائلة:
لأي شخص يعاني عليه دائما أن يعرف انه (أحيانا كل ما تود أن تسمعه هو أنك لست وحدك من يعاني)، وتابعت: (أنت لست وحدك، أحبك، أراك وأسمعك)، في إشارة إلى تفهمها للمعاناة التي قد يشعر بها البعض معتقدين أنهم وحدهم من يعانون، وفي واقع الأمر هي من عانت وتعاني الأمرين بسبب الاكتئاب النفسي الذي يلازمها منذ كانت في سن المراهقة.
واختتمت حديد منشورها الذي هز ليس فقط الملايين من متابعيها، بل أيضا وسائل الإعلام المرئية والمسموعة التي خصصت له مساحة كبيرة وعرضته بعد ساعات من نشره وقالت الموديل: (إذا كنت ستعمل بشكل كاف وجاد على نفسك، وستقضي بعض الوقت وحدك وبمفردك لفهم الصدمات التي أصابتك والمحفزات، والأفراح، والأحزان بل وروتين حياتك، فستكون قادراً على فهم أو معرفة المزيد عن ألمك وكيفية التعامل معه وهو الجزء المطلوب منك).
وتساءلت حديد عن سر كتابتها لهذا المنشور وفتح قلبها للعالم وقالت: (لا أعرف السبب وراء مشاركتي هذا كله، لكن الأصعب كان هو عدم مشاركة الحقيقة هنا.. أنا أحبكم).

بيلا حديد هي ابنة الملياردير الأميركي الفلسطيني الأصل محمد حديد، ووالدتها هي عارضة الأزياء الهولندية السابقة يولندا حديد، أما شقيقتها الكبرى فهي عارضة الأزياء جيجي حديد ولها أخ أصغر من والديها وشقيقتان من والدها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق