تعالي معي
أخر الأخبار

لحظات فن وجمال من 2021 قصة سرقة واستغلال من النازييـن

اكتشاف لوحة جديدة لفان جوخ.. وبيعها بـ 35 مليون دولار
بيعت هذه اللوحة التي تصور مشهد حصاد، بعنوان (أكوام القمح) للفنان فينسنت فان جوخ بمبلغ خيالي 35.8 مليون دولار في مزاد علني بصالة مزادات كريستيز في نيويورك! الأغرب أن هذه اللوحة كانت قد صادرها النازيون مرتين من قبل أثناء ألمانيا النازية!
مارك بورتر رئيس دار كريستيز أميركا تحدث الى «سي ان ان» عن تاريخ اللوحة المعقد، حيث صادرها أو تحفظ عليها النازيون أول مرة عام 1938 بعد أن بيعت بشكل قسري من عائلة ميروفسكي بألمانيا والتي فرت هاربة من النازية إلى فرنسا! ومرة أخرى عام 1940 عندما احتل الألمان باريس فقد كانوا غيورين جدا من امتلاك باريس لكل الأعمال الفنية الخالدة مثل هذه اللوحة! وبالتالي خصص النازيون فرقة عسكرية خاصة كل مهماتها أن تستولي على الأعمال الفنية الخالدة والعظيمة.. ثم تقوم بإعطائها لأعضاء بارزين في الحزب النازي أو يتم بيعها بشكل سري مقابل المال، وكانت العائلات آنذاك تحاول جمع المال لأجل تأمين هروبهم من الاستعمار النازي لأوروبا آنذاك! ولذلك سرقها النازيون من عائلة (روتشيلد) ثم اختفت تماما بعد ذلك، حيث لم يتم إعادتها بعد انتهاء الحرب!
وفي الستينيات من القرن الماضي اشترتها أسرة الورثة لفان جوخ دون أن تعلم بتاريخها السابق! وبالتالي فقد بيعت اللوحة مرتين من قبل، بل سرقها اليهود أيضاً! ثم عادت إلى الظهور مجدداً عندما اشترتها عائلة في تكساس تدعى (كوكس) دون معرفة أي تفاصيل عن تاريخ سرقة واختفاء وظهور هذه اللوحة القيمة جدا!

.. وبيع نسخة طبق الأصل من لوحة الموناليزا مقابل 210 آلاف يورو بمزاد في باريس!
بيعت مؤخراً في العاصمة الفرنسية باريس لوحة طبق الأصل من أشهر اللوحات الفنية في العالم (الموناليزا) في مزاد بمبلغ 210 آلاف يورو (242.634 دولارا) كما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، حيث كانت دار آرتكوريال للمزادات قد قدرت سعر اللوحة التي تشبه إلى حد كبير اللوحة الأصلية لليوناردو دافنشي بين 150 و200 ألف يورو.
وتقبع اللوحة الأصلية للفنان الإيطالي في متحف اللوفر الشهير وهي ليست للبيع.
أما اللوحة الأصلية التي اشتراها الملك فرانسوا الأول ملك فرنسا من الفنان في عام 1518 فموجودة في متحف اللوفر في باريس وليست للبيع. وفي يونيو هذا العام اشترى أوروبي يهوى جمع المقتنيات نسخة أخرى من الموناليزا تعود إلى القرن السابع عشر مقابل 2.9 مليون يورو، وهو رقم قياسي لنسخة مقلدة، من دار كريستيز في باريس.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق