ثقافةزوايا

«مدينة النساء».. بجمال الرُّمان

أقامت الفنانة التشكيلية شيماء أشكناني معرضها الأخير بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب تحت عنوان «مدينة النساء»، و استطاعت شيماء إقامة المعارض الفردية والجماعية على المستويين المحلي والخارجي، لتتواصل مع الثقافات الأخرى وتشارك في المؤتمرات والمهرجانات الدولية للفنون التشكيلية.

وعن إنتاجها الإبداعي، فقد نالت عليه أكثر من جائزة خلال مشاركاتها الفنية داخل دولة الكويت وخارجها، ومعرضها هذا هو المعرض الشخصي الثالث بعد معرضها الأول في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية، والمعرض الثاني في جاليري التلال، ويتمحور معرضها الأخير حول المرأة، هذا المخلوق ذو الأحاسيس والمشاعر المرهفة.

وتتخذ شيماء من ثمرة الرمان المبهجة رمزا وعنصرا أساسيا لأعمالها المعروضة.. ولعلها متأثرة بالأغنية الشعبية القديمة: «هيلا هيلا يا رمانة، الحلوة ليه زعلانه..».

وعن سبب اختيارها للرمان رمزاً وعنصراً أساسياً لمعرضها هذا، تقول شيماء أشكناني:

إن منظوري الى الرمان باعتباره ثمرة لذيذة وجميلة ذات جلد قرمزي اللون، حيث يحوي غلاف هذه الثمرة مئات من حبوب مائية لامعة حمراء.. وفي كل حبة بذرة صلبة أو لينة وفقاً للنوعية أو الصنف بالإضافة الى العناصر الغذائية المهمة التي تحتويها؛ لذلك اخترت الرمان  العنصر الأساسي للوحاتي، حيث أشبّه هذه الحبوب الحمراء بالمرأة، فمنها الصلبة واللينة، ومنها اللامعة، فهي مزيج وخليط من الثقافات النسائية المتعددة، عندما تجتمع مع بعضها لتتناجى وتصرّح وتعبّر كل واحدة  عن مكنونها اللاواعي وتخرج بهذه المناجاة إلى محاكاة حيز الوجود الواعي، وتشعر كأنها صاحبة التاج الذي يعلو ثمرة الرمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: