تعالي معي
أخر الأخبار

من أجمل مهرجانات العالم سجاجيد الزهور تحتضن شوارع إيطاليا

إيطاليا دولة ساحرة بفنونها وعمارتها وحضاراتها الموغلة في القدم، ومهرجاناتها الحية النابضة التي لا تتوقف، أحد أهم هذه المهرجانات Infiorata أو مهرجان سجاد الزهور، حيث تحتضن شوارع إيطاليا ومدنها وميادينها لوحات كرنفالية مبهجة من الأزهار وتصميمات فنية فريدة من الورود وتكوينات ابتكارية مدهشة ذات وشائج دينية وطقسية وفلكلورية قديمة.

تتم تعبئة الفراغات بآلاف البتلات وأوراق الأزهار

مهرجان Infiorata مهرجان تقليدي محلي، تتحول فيه المدن الإيطالية الى حديقة ضخمة خلابة الألوان تغطيها سجاجيد من آلاف الزهور والورود والتكوينات الهندسية من خامات بيئية وعضوية، ليكون المشهد الفني وقتها مذهلا، حيث يتم عمل نسخ من لوحات شهيرة من عصر النهضة، وهندسة معمارية محلية، وأنماط هندسية وتجريدية ونباتية وحيوانية من الزهور، حيث يعد المهرجان أجمل مهرجانات سجاد الزهور حول العالم.
وكلمة infiorata تعني حرفياً (مزينة بالورود)،
وهذه هي بالضبط كيفية صنع اللوحات السجادية التي يتم إنشاؤها خصوصاً لهذه المناسبة، باستخدام الزهور وبتلاتها وأوراقها، وأحياناً الفاصوليا أو قصاصات الخشب، حيث يتم جمع آلاف الأزهار وتجميع الألوان المتشابهة والدرجات المتوافقة معاً في إناء كبير ليسهل استخدامه بعد ذلك، ويتم رسم التصميم بالطباشير الملون بوسط الميادين وبالشوارع الرئيسية وعلى الأرصفة وفي الساحات، حيث تستخدم الرمال الملونة ونشارة الخشب الزاهية لرسم الحدود الخارجية والخطوط العريضة للتصميم، لتتم تعبئة الفراغات المرسومة بآلاف البتلات والبذور وأوراق الأزهار ذات الفروق الدقيقة في الألوان ولإنشاء تصميمات بسيطة ومتقنة في الشوارع، حيث تشبه هذه العملية صناعة الفسيفساء.
وتستغرق هذه العملية بأكملها يومين أو ثلاثة
أيام لتظهر الشوارع المزهرة الملونة بتصاميم مدهشة تبدو ثلاثية الأبعاد لينتهي الأمر بموكب على سجاد الأزهار، وتتم دعوة الأطفال للعب وتدمير السجاد، الذي يسمى سبالامينتو، ليختفي ذلك السجاد الرائع الجذاب حتى العام المقبل.

في عام 1625 تم عمل أول سجادة أزهار حقيقية

تعود أصول المهرجان الى القرن الثالث عشر، إلا أنه لم يتخذ شكله كما نعرفه اليوم إلا في القرن السابع عشر وتحديداً بالعام 1625، حيث تم تصميم وإنشاء أول سجادة أزهار حقيقية كما نعرفها اليوم، في بازيليك الفاتيكان بينيديتو في Drei، وفي وقت لاحق، نشر المهندس المعماري جيان لورينزو بيرنيني هذا الفن في المنطقة المحيطة بروما، واستخدمه بشكل أساسي في المهرجانات الباروكية الشهيرة التي نظمها، مع مرور الأيام اختفى المهرجان بطقوسه في روما، بينما في كاستيلي روماني حافظ عليه السكان المحليون، وذلك بوسط وجنوب إيطاليا، حيث يكون الناس أكثر تديناً ومرتبطين بالتقاليد المحلية.
تُقام مهرجانات Infiorata في أجزاء مختلفة من إيطاليا، إلى جانب Noto في صقلية، وSpello في Umbria وGenzano في لاتسيو توجد مهرجانات مماثلة في Pienza في توسكانا، وOrvieto في أومبريا، وPotenzoni di Briatico في كالابريا، وBrugnato في Liguria، ودير Chiaravalle della Colomba في فيدينزا، إميليا رومانيا.
نقلت عن إيطاليا هذا الطقس الاحتفالي عدد من الدول الأخرى وأخرى احتلتها إيطاليا، حيث يتم إنشاء سجاجيد الأزهار بالشارع في المناسبات كالأفراح واحتفالات المواليد، وفي بعض المناسبات السياسية والاجتماعية الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق