تحقيقات

نساء العالم عام 2017..قوة وتأثير وتغيير

المرأة السعودية تتلقى أكبر هدية في النصف الثاني من العام

في الوقت الذي لا يزال وضع المرأة العربية على ما هو عليه للعام الحالي بسبب استمرار الحروب العنيفة في معظم الدول العربية وما يترتب على ذلك من أوضاع لاإنسانية يتعرض لها النساء والاطفال بالدرجة الاولى،

تلقت المرأة السعودية أكبر هدية في النصف الثاني من العام بعد إصدار مرسوم ملكي يمنحها الحق في قيادة السيارة بعد عقود من المحاولات الفاشلة التي قامت بها العديد من الناشطات السعوديات.

في 26 سبتمبر 2017 أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمرا بمنح المواطنات السعوديات حق قيادة السيارات، ونشرت وكالة الأنباء السعودية أمرا ملكيا يخول المرأة هذا الحق الذي منعت منه لعقود طويلة،

واستند المرسوم إلى «ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها».

وجاء في نص المرسوم أن أغلبية أعضاء هيئة كبار العلماء في السعودية أفتوا بأن الأصل في قيادة المرأة للمركبة الإباحة.

 

يشار إلى أن السعودية كانت الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع المرأة من قيادة السيارات بمبررات دينية يرفضها معظم علماء المسلمين.

وكانت الحكومة السعودية قد قررت فرض الحظر على قيادة السعوديات للمركبات في 1990 استنادا إلى فتوى رسمية مصدقة من المؤسسة الدينية الرسمية إبان

قيادة رئيسها الراحل الشيخ عبدالعزيز بن باز والمعروفة باسم «بيان 1411هـ»، (1990م) وتقضي «بعدم جواز قيادة النساء للسيارات، ووجوب معاقبة من يقوم منهن بذلك».

 

ومع بداية الألفية الجديدة عاد موضوع قيادة المرأة للسيارة ليطرح نفسه من جديد في أوساط متعددة، خصوصا بعد حصول السعوديات

وللمرة الأولى في تاريخ السعودية على بطاقات هوية بموجب قرار اتخذ عام 1999 بعد جدل طويل، حيث كن يدرجن على بطاقات الهوية التي يحملها الزوج أو الأب ويمنحن جوازات سفر لكنها لا تعتبر وثيقة هوية.

واستمرت محاولات المرأة السعودية في رفع الحظر لسنوات طويلة الى أن جاء الفرج قبل ثلاثة أشهر ليكون بمنزلة مفاجأة ليس فقط للسيدة السعودية، بل للعالم كله.

وعلى الرغم من الاوضاع غير العادلة للمرأة العربية بشكل عام،

الا أن العديد منهن استطعن ان يتخطين كل العقبات ليصلن الى مواقع قيادية شهد لها العالم كله لتدرج أسماؤهن سنويا ضمن قوائم مجلة الفوربس العالمية.

 

مائة امرأة أثرن في ثلاثة مليارات نسمة

مائة امرأة أثرن في ثلاثة مليارات نسمة حول العالم..  هكذا يصفهن التقرير السنوي لمجلة فوربس العالمية لقائمة أقوى مائة امرأة في العالم والتي تضمنت أيضا ثلاث نساء عربيات منهن لبنى العليان الرئيس التنفيذي لمجموعة العليان للتمويل التي تدير استثمارات تقدر بمليارات الدولارات في الشرق الأوسط.

وقد اخترنا بعضا من هؤلاء الشخصيات النسائية اللاتي أثرن على كل المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها:

 

للعام التاسع على التوالي تحتل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المرتبة الأولى

 

  • انجيلا ميركل- المستشارة الالمانية (المرتبة رقم1)

للعام التاسع على التوالي تحتل المستشارة الألمانية انجيلا ميركل المرتبة الاولى وذلك لما لها من تأثير قوي حول العالم وليس فقط في بلدها.

 

  • ميليندا جيتس – الرئيسة المشاركة في «مؤسسة بيل وميليندا جيتس» (المرتبة رقم 3)

جاءت ميليندا جيتس الرئيسة المشاركة زوجها بيل جيتس في «مؤسسة بيل وميليندا جيتس» في المرتبة الثالثة وذلك نظرا لتأثيرها الممتد حول العالم على المستوى الخيري والانساني كقطاع مهم في مؤسستها مع زوجها.

مديرة العمليات التشغيلية في شركة «فيسبوك» شيريل ساندبرغ تأثيرها واسع في كل أرجاء الأرض

 

  • شيريل ساندبرغ- مديرة العمليات التشغيلية في «فيسبوك» (المرتبة رقم 4)

جاءت في المرتبة الرابعة مديرة العمليات التشغيلية في شركة «فيسبوك» شيريل ساندبرغ، وذلك بحكم تأثيرها الواسع في كل أرجاء الارض من خلال موقعها الاشهر ضمن مواقع التواصل الاعلامي.

 

ثلاث نساء عربيات ضمن القائمة: رجاء عيسى القرق ولبنى بنت خالد القاسمي، ولبنى العليان

 

  • الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي- نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (المرتبة رقم 36)

احتلت المرتبة 36 ضمن القائمة الأماراتية لبنى بنت خالد القاسمي نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ورئيسة جامعة زايد وذلك لتأثيرها الكبير اقتصاديا وعلميا داخل وخارج وطنها الامارات العربية المتحدة. وقد شغلت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي منصب وزيرة الدولة للتسامح في الإمارات حتى  أكتوبر الماضي، وهو منصب استحدث في فبراير 2016، وكانت انضمت إلى الحكومة الاتحادية عام 2004 كوزيرة للاقتصاد، لتكون أول امرأة تتقلد منصبا وزاريا في الإمارات العربية المتحدة.

 

  • لبنى العليان- الرئيس التنفيذي لمجموعة العليان للتمويل (المرتبة رقم 59)

سيدة الاعمال السعودية لبنى سليمان العليان سليلة أغنى عائلة في الشرق الأوسط بحسب مجلة فوربس، تشغل منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة العليان للتمويل،

كما تسهم لبنى العليان في دعم دور المرأة في المملكة العربية السعودية من خلال توظيف 540 سيدة. كما تصدرت قائمة أقوى 100 سيدة أعمال عربيات في تصنيف مجلة فوربس الشرق الأوسط لعام 2017.

 

  • رجاء عيسى القرق-سيدة اعمال (المرتبة رقم 90)

احتلت سيدة الأعمال الإماراتية رجاء عيسى القرقي المرتبة رقم 90 على القائمة وذلك بحكم نشاطها الاقتصادي الواسع التأثير، فهي تشغل منصب رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال دبي، وهي الرئيسة التنفيذية لمجموعة عيسى صالح القرق، إحدى كبرى المجموعات في الإمارات، في مجال تجارة التجزئة والبناء والمعادن، وتبذل القرق جهدا كبيرا لتمكين سيدات الأعمال في الإمارات.

أقوى النساء في مجال الإعلام والترفيه لعام 2017

أصدرت مجلة «فوربس» قائمة أقوى النساء في مجال الإعلام والترفيه لعام 2017، وقد اعتمدت «فوربس» على معايير عدة في الاختيار، بينها قيمة الدخل والتغطية الإعلامية والتأثير العام، كما ركزت في هذه المعايير ايضا على مساهمة الشخصيات المختارة في الدفاع عن النساء في مكان العمل والتصدي للتحرش والاعتداء الجنسي، خاصة بعد قضية المخرج الأميركي الشهير، هارفي وينشتاين، التي هزّت هوليوود أخيراً.

رئيس تحرير مجلة «فوغ» العالمية آنا وينتور أقوى سيدة في مجال الإعلام

 

  • آنا وينتور- رئيس تحرير مجلة «فوغ» العالمية

تصدّرت رئيس تحرير مجلة «فوغ» العالمية، آنا وينتور، القائمة باعتبارها أقوى سيدة في مجال الإعلام، وهي صحافية بريطانية، ورئيسة تحرير مجلة «فوغ» العالمية منذ عام 1988. في 2013، عُينت المديرة الفنية لشركة «كوندي ناست» الإعلامية.

 

  • مارغريتا سيمونيان- رئيسة تحرير قناة «آر تي» (روسيا اليوم سابقاً).

من تاريخها المهم تغطيتها حرب الشيشان الثانية والفيضانات الخطيرة جنوب روسيا، كما حازت جائزة «الشجاعة المهنية» كما تولت رئاسة تحرير «آر تي» في عمر الخامسة والعشرين، عام 2005. وقد فازت بالمرتبة الخامسة.

 

  • كاثرين فاينر – رئيسة تحرير صحيفة «ذا غارديان» البريطانية

تترأس كاثرين فاينر تحرير هذه الجريدة الشهيرة المهمة منذ عام 2005، وهي المرأة الأولى التي تتولى هذا المنصب. وقد تولت سابقاً إدارة مكتب الصحيفة في أستراليا والولايات المتحدة. وقد احتلت المرتبة السابعة في القائمة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: