حياتنا أحلي
أخر الأخبار

هل لديك الكثير من الأفكار المتزاحمة في ذهنك؟ افعل شيئًا يُخرج عقلك من مأزقه.. وقلّل توترك في الصيف

من المفترض أن يكون الصيف ممتعًا، الدراسة متوقفة والإجازات متاحة وهناك متسع من الوقت للعمل على رحلة داخلية أو خارجية أو إجازة عائلية، ولكن بالنسبة للبعض الآخر قد يكون الصيف مرهقًا.. فقد لا تنتهي الضغوط اليومية في حياتك المهنية، ناهيك عن العلاقات والأمور المالية والصحية، فإن كان الصيف بالنسبة لك مرهقًا مثل أي وقت آخر في العام بسبب ظروف الجائحة التي أربكت العالم ومنعت الكثيرين من السفر، إليك الخبر السار! وهو أن الصيف مثالي للتخلص من هذا التوتر ولتخفيف القلق، هناك العديد من الطرق لتخفيف التوتر خلال فصل الصيف. وفيما يلي بعض الأفكار السريعة العملية:
تخفيف التوتر أمر ضروري للحفاظ على صحتنا النفسية والعقلية

1 – ابحث عن أسلوبك الشخصي لإدارة توترك
لكل شخص أسلوبه الشخصي للتخفيف من توتره، شريطة أن يكون أسلوبا صحياً.. وقد ننسى وسط زحمة الحياة وموسم العمل أسلوبنا المعتاد في تخفيف التوتر، لذلك يأتي الصيف كي يكون فرصة ذهبية لاستعادة أسلوبنا الخاص في تخفيف التوتر، وذلك لأن تخفيف التوتر أمر ضروري للحفاظ على صحتنا النفسية والعقلية.. إذن هي دعوة لك كي تستثمر نفسك في ذلك الأسلوب خلال أشهر الصيف هذه.

استمع إلى موسيقى هادئة.. انضم إلى ناد للقراءة أو مارس هواية جديدة تحافظ على نشاط عقلك وجسمك

2 – غذي عقلك
هل لديك الكثير من الأفكار المتزاحمة في ذهنك؟
افعل شيئًا يخرج عقلك من مأزقه، استمع إلى بودكاست أو موسيقى هادئة.. حل لغز الكلمات المتقاطعة، أو انضم إلى ناد للقراءة، أو مارس هواية جديدة تحافظ على نشاط عقلك وجسمك.. اقض بعض الوقت في الحديقة، أو توجه إلى منطقة خضراء، أو اذهب في نزهة على القدمين.. كل هذه الأمور من شأنها أن تغذي عقلك بالراحة والنشاط المريح الجميل.

التواصل القائم على الحب والود مع الآخرين يؤدي إلى نتائج رائعة لعقلك وأعصابك ومزاجك

3 – أرسل رسائل حب
نعم.. مجرد التواصل القائم على الحب والود والمحبة مع الآخرين يؤدي إلى نتائج رائعة لعقلك وأعصابك ومزاجك العام، لذلك ركز على إرسال رسائل حب لمن هم بعيدون عنك أو حتى قريبون منك! فتبادل المشاعر الدافئة مع أفراد أسرتك والتعبير الصريح المباشر عما تكنه لهم يؤدي إلى تخفيف الضغط التنفسي بشكل كبير!

4 – تأمل
حتى عشر دقائق كل يوم من السكون والتركيز الهادئ يمكن أن تساعدك على خفض ضغط الدم وتصفية ذهنك والتخلص من التوتر، هكذا يؤكد لنا موقع الصحة النفسية (فيرست ستيب)، لذلك اقضِ بعض الوقت في الصباح للاستمتاع بالهواء الطلق واجلس وتأمل في مكان ما في الفناء الخلفي أو في مكان آخر مفضل في الهواء الطلق.
ولكن بماذا يشبه التأمل؟ هو أن تكرر بصمت كلمة أو صوتًا أو عبارة أثناء الجلوس وعيناك مغمضتان لمدة 10 إلى 20 دقيقة. يمكن أن تكون كلمة لها معنى خاص تبعث على الراحة والاسترخاء. ركز على صوتك الداخلي – أو على أنفاسك – وتجاهل الأفكار الدخيلة قدر الإمكان. يمكنك فتح عينيك بشكل دوري للتحقق من الساعة، لكن لا تضبط منبهًا. أحيانًا يكون التأمل صعبًا في البداية، ولكن بمرور الوقت يمكن لأي شخص تقريبًا تحقيق حالة من الاسترخاء.

ممارسة الرياضة
وضوء الشمس.. يقللان من الإجهاد والتوتر

5 – ابحث عن هواية جديدة في الهواء الطلق
إذا كان هناك شيئان يقللان دائمًا من الإجهاد والتوتر بشكل عام وفي الصيف، فهما ممارسة الرياضة وضوء الشمس. لذا، مارس المشي، والركض، وركوب الدراجات، والسباحة، أو أي شيء آخر يبدو جذابًا، ثم التزم به!
الاسترخاء! هناك شيء يمكن أن يقال ليوم واحد يقضيه في الاسترخاء بجانب المسبح. اذهب بمفردك، ربما مع كتاب جيد أو بعض الموسيقى المفضلة، ودلل نفسك طوال اليوم.

عندما تشعر بالتوتر افعل شيئًا تستمتع به ويُدخل إليك السرور والراحة

6 – افعل شيئًا تحبه
عندما تشعر بالتوتر، افعل شيئًا تستمتع به، مثل الطبخ أو البستنة أو أي شيء أنت معتاد عليه ويدخل إليك السرور والراحة، فذلك يمكنه أن يساعدك على الاسترخاء وإبعاد عقلك عما يجهدك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق