النصف الحلو
أخر الأخبار

وتصميمات تخرج من أعماق البحر لتواجه فيروسات البرVersace

“الحياة ما قبل كورونا غير الحياة ما بعدها فكل شيء تغير للأبد”، هكذا كانت كلمات مصممة الأزياء الإيطالية دوناتيلا فيرساتشي ومالكة الدار التي تحمل اسم عائلتها لمحرر مجلة فوج العالمية أثناء حديثه معها خلال فترة الحظر الكلي الذي عاشت فيه إيطاليا لعدة أشهر.

وأضافت:” لقد نسيت لون شعري” في إشارة إلى طول فترة البقاء في المنزل وإغلاق جميع النشاطات التجارية والتجميلية خلال تلك الفترة، منها الصالونات ومراكز التجميل خلال فترة الحظر منعاً لانتقال العدوى.

تلك الفترة الحرجة لم تمر مرور الكرام على المصممة التي لاحظت صفاء الجو ونقاءه واستعادة السماء والبحر لزرقتهما التي أخفاها تلوث الجو لتقدم تشكيلة غير اعتيادية استوحتها من مجموعة سبق ان قدمها أخوها جياني فيرساتشي في بداية التسعينيات، استلهمتها من جمال الطبيعة في أعماق البحار، حيث الأسماك الملونة النابضة بالحيوية والنشاط، ولا سيما سمكة نجمة البحر التي استخدمتها بكثرة سواء في الإكسسوارات أو التطريزات التي زادت من فخامة التصميمات وغرابتها.

التشكيلة لم تكن رائعة فقط بسبب التصميمات الإبداعية للمصممة أو الألوان والخامات، بل لكونها استخدمت مواد صديقة للبيئة للتقليل من حجم التلوث في العالم، حيث استخدمت القطن العضوي والبوليستر المعاد تدويره والبولي أميد وغيرها من الخامات غير الضارة.

وأكثر ما زاد التصميمات جمالا كانت الإكسسوارات التي تناسب عالم البحار، ولا سيما الصنادل المفتوحة والخلاخيل.

صيف دوناتيلا يعيد الحياة من جديد بعد فترة طويلة من التوقف الإجباري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق