صحة وتغذية
أخر الأخبار

بالعناصر الغذائية الضرورية له.. جمال شعرك.. يبـدأ مـن معـدتـك

كل امرأة تهتم بشعرها من ناحية القوة واللمعان وعدم تساقطه، وتريد التمتع بحيوية الشعر والظهور بالمظهر اللائق والبُعد عن جفافه وتقصفه، فكيف يكون ذلك؟ إنه بالتغذية الجيدة المتوازنة التي تمد الجسم بجميع احتياجاته، وبالتالي تمد الشعر وتغذيه بالبروتينات والأملاح المعدنية والفيتامينات والأحماض الدهنية، ولذلك يجب معرفة تركيب الشعر وكيفية المحافظة عليه.

تركيب الشعر
نجد أن الشعر يتكون مرفولوجياً أو تشريحياً من جزأين هما البصيلة (الوحدة الرئيسية في نمو الشعر) ويتكون من ساق الشعرة (اللحاء وخلايا القشرة والنخاع)، والبصيلة عبارة عن عضو جلدي في الثدييات يخرج الشعر وينميه، والخلايا الجذعية هي المسؤولة عن إنبات الشعر. والبصيلة قد تكون نتيجة أسباب مرضية أو مناعية مثل داء الثعلبة، وقد تموت البصيلة نتيجة أسباب هرمونية أو وراثية كالصلع.

أما التركيب الكيميائي للشعر فهو:
– الكيراتين: عبارة عن البروتين الأساسي لتكوين الشعر وهو عبارة عن أحماض أمينية مرتبطة ببعض بروابط كيميائية وبها عنصر الكبريت.
– المعادن: مثل النحاس، الزنك، الكالسيوم، الماغنسيوم، والحديد، والمنجنيز… إلخ.
– الفيتامينات: مثل فيتامين أ، هـ، ج، البيوتين (ب7) … إلخ.
– أحماض دهنية: مثل أوميجا3، وأحماض دهنية عديدة عديمة التشبع، ومركبات استيروليه وسراميد.
– الماء: يعتبر مكوّنا مهما من مكونات الشعر حيث يقوم بتنظيم الخصائص الفيزيائية والكيميائية للشعر مثل المرونة والجفاف.
– الميلانين: وهي مادة صيفية بروتينية تفرز من الخلايا الجلدية، وتحدد لون الشعر.
وللعلم يدخل من تكوين الشعر الكربون والأوكسجين والنيتروجين والهيدروجين والكبريت.

معلومات مهمة
– إن عدد بصيلات الشعر هي نفس عدد الشعر ورأس الإنسان يحتوي على 100 – 150 ألف بصيلة منها %95 نشطة وحية، بالإضافة إلى %5 بصيلات ميتة تسبب سقوط الشعر.
ويوميا يحدث تساقط من 100 – 140 شعرة ويتجدد غيرها. ويعتبر الشعر كائنا حيا يتغذى وينمو بواسطة الشعيرات الدموية التي تغذي الجسم بأكمله.

هل البصيلة لها دورة حياة؟
البصيلة لها دورة حياة على مراحل كالتالي:
• مرحلة النمو:
هي المرحلة التي ينمو فيها الشعر ويطول.
• مرحلة انتقالية:
يقل نمو الشعر وتتأثر البصيلات وتنكمش.
• مرحلة الراحة:
يسقط الشعر القديم وتبدأ البصيلة تكوين شعر جديد.
وسقوط الشعر أمر ضروري ومهم لتجديد الشعر ونموه مرة أخرى بطريقة صحيحة، أما موت الشعر وعدم نموه فيكون نتيجة موت البصيلات.

بعض عناصر تكوين الشعر ومصادرها الغذائية:
– الكيراتين: الأسماك، اللحوم، البيض، الدجاج، منتجات الحليب.
– البيوتين: المكسرات، السمك الدهني، البيض، اللحم.
– الكالسيوم: منتجات الألبان، الورقيات.
– الحديد والزنك: سبانخ، عدس، لحم، البقوليات مثل اللوبيا، الفاصوليا، الكبدة، الباذنجان.
– فيتامين د: منتجات الألبان، أشعة الشمس، البيض، مكملات غذائية.
– فيتامين أ، هـ، ج: الزيوت، الخضراوات، الفواكه، المكسرات، البقوليات، السبانخ، الجزر، والأفوكادو.
– أوميجا3: البيض، السمك، الزيوت، الأفوكادو، زيت الزيتون، وزيت بذرة الكتان.

أهم الأغذية التي تساعد في نمو الشعر والمحافظة عليه هي:
• البيض: يعتبر مصدرا جيدا للبروتين وفيتامين البيوتين الضروريين لنمو الشعر، وذلك لأن أساس تكوين البصيلة بروتين ولو فيه نقص في البروتين أو البيوتين يحدث تساقط للشعر.
• الأسماك الدهنية: تعتبر من المصادر الغنية بالأحماض الدهنية (أوميجا3) التي تقلل من سقوط الشعر وتعمل على زيادة كثافة الشعر. كما أن الأسماك الدهنية غنية بالبروتين وعنصر السيلينيوم وفيتامين (د)، وكذلك مجموعة فيتامين (ب) التي تقوي الشعر.
• البطاطا الحلوة: تحتوي على نسبة عالية من بيتاكاروتين التي تتحول داخل الجسم إلى فيتامين (أ) الذي يساعد في نمو وتكوين الشعر، كذلك يساعد في تسريع معدل نمو الشعر.
• السبانخ: تحتوي على عناصر غذائية عديدة تُسرع من نمو الشعر وتحافظ عليه مثل: الفولات، الحديد، فيتامين (ج)، وكذلك فيتامين (أ) الذي يساعد غدد الجلد على إنتاج مادة الزهيم الدهنية التي ترطب فروة الرأس لتحافظ على مرونته ولمعانه.
كما أن السبانخ غنية بعنصر الحديد الأساسي والضروري لنمو الشعر، ونقصه يسبب تساقطا للشعر.

الأفوكادو غني جداً بالأحماض الدهنية الأساسية وأوميجا3 التي لا يستطيع الجسم إنتاجها

• الأفوكادو: يحتوي على دهون صحية ويعتبر مصدرا غنيا لفيتامين هـ، ج، وتعتبر هذه الفيتامينات مضادات أكسدة تعمل على التخلص من الشقوق الحرة، وفيتامين (هـ) يعمل على حماية فروة الرأس من التأثر ومن التدمير بالأمراض.
كما أن الأفوكادو غني جدا بالأحماض الدهنية الأساسية وأوميجا3 التي لا يستطيع الجسم إنتاجها والتي تحمي الشعر وتقويه وتمنع سقوطه.
• التوت: يحتوي على مضادات أكسدة تحمي بصيلة الشعر من التدمير أو الموت، وخصوصاً فيتامين (ج) الذي يمكن بواسطته إنتاج الكولاجين الذي يقوي الشعر ويمنعه من السقوط أو التدمير، وكذلك فيتامين (ج) يساعد على امتصاص الحديد لمنع حدوث أنيميا وتساقط للشعر.
• المكسرات: تحتوي على زنك ومجموعة (ب) وفيتامين (هـ) وكلها ضرورية لمنع الشعر من السقوط وتقويته، كما أنها تحتوي على دهون مركبة.
• الفلفل الحلو: غني جدا بفيتامين (ج) الذي يقوي الشعر ويحتوي على خمسة أضعاف فيتامين (ج) مقارنة بالبرتقال ويدخل في تكوين الكولاجين الذي يفيد الشعر، كما أنه غني بفيتامين (أ) الذي يفيد النمو.
• الروبيان: غني جدا في فيتامين مجموعة ب، الزنك والحديد، وفيتامين د، ويمد الجسم بنحو 38% فيتامين د، كما أن به نسبة من أوميجا التي تحسن نمو الشعر.

اللحم غني جداً بنوع من الحديد سهل الامتصاص

• اللحم: يعتبر اللحم مصدرا غنيا بالبروتين يساعد على نمو الشعر، ويمنع التقصف والسقوط، ويقوي بصيلة الشعر، كما أن اللحم غني جداً بنوع من الحديد سهل الامتصاص، وهذا الحديد يساعد خلايا الدم الحمراء على استقبال الأوكسجين ونقله إلى جميع أجزاء الجسم بما فيها بصيلات الشعر، وإذا حدث نقص في البروتين وعنصر الحديد يحدث تساقط في الشعر.
• فول الصويا: يوجد في فول الصويا مركبات مهمة جداً لنمو الشعر، ومن هذه المركبات سبيرميدين وهو يطيل عمر فترة الإنماء للشعر، أي يجعل الفترة النشطة لإنماء الشعر طويلة، وبذلك يكون الشعر عنده فرصة للنمو وللكثافة، ولذلك إذا كان هناك شخص يعاني من تساقط الشعر يجب تحليل الدم وليس الشعر لمعرفة العناصر أو العنصر الناقص، وبعد ذلك يتناول الطعام أو الغذاء الغني بهذا العنصر، ويجب تناول وجبات غذائية كاملة من جميع العناصر الغذائية الضرورية لحياة الإنسان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق