تحقيقات

8 تحديات تواجه الزوجين فيها سنة أولى زواج

سنة أولى زواج.. ربما تكون من أهم التحديات التي تواجه كل عروسين تزوجا حديثاً.. فمن الطبيعي أن تنشأ بعض المشاكل في السنة الأولى من الزواج، لاختلاف طباع الشخصيتين، واجتماعهما تحت سقف واحد لأول مرة. كما أن نسبة الطلاق في السنة الأولى من الزواج أصبحت «مرتفعة نسبيا» حسب الدراسات العلمية الاجتماعية والنفسية لأنها مرحلة تعارف، ينشأ خلالها الكثير من الخلافات بسبب اختلاف وجهات النظر والطباع، خصوصاً أن كل طرف يرغب في أن يتمسك بعاداته، أو يفرض رأيه ورؤيته على الطرف الثاني.. فكيف يواجه كل عروسين تزوجا حديثا مشاكل سنة أولى زواج؟ وكيف يواجهان مشاكلها كي يعبرا إلى بر الأمان ويكملا رحلة العمر المشتركة معاً؟ وما أهم التحديات أو المشكلات التي تواجههما؟ وكيف تكون السنة الأولى من الزواج فرصة جيدة لتعلم مهارات كثيرة لمواجهة تحديات الحياة المشتركة بحلوها ومرها؟

توجهنا إلى الدكتورة مريم السهيل اخصائية العلاج النفسي والأسري كي توضح لنا مشكلة السنة الأولى من الزواج وكيف نتعامل معها بنجاح:

توقع التحديات

بداية تؤكد الدكتورة مريم أنه لا بد أن يتوقع الزوجان منذ البداية حدوث بعض المشاكل في السنة الأولى من الزواج وما بعدها، لأنهما يخوضان حياة جديدة، مختلفة عن الحياة التي تعوّدا عليها، وهو أمر طبيعي يجب أن يتعاملا معه بكامل الوعي، حتى لا تتعرض علاقتهما لمشاكل هما في غنى عنها، حفاظا على استمرار الحياة الطبيعية بينهما.

على الزوجة محاولة أن تتأقلم مع حياتها الزوجية الجديدة بالاعتماد على ذكائها

الحياة الزوجية تحتاج إلى قليل من الحب وقليل من التفاهم وقليل من التضحية

يجب أن تكون هناك مساحة للحرية لكلا الطرفين بما يرضي الله حتى لا يكون هناك إحساس بالاختناق

الحياة الزوجية.. كعكة

وعن كيفية مواجهة التحديات أو المشكلات التي قد تواجه كل زوجين في السنة الأولى من زواجهما، تذكر الدكتورة مريم فيما يخص الزوجة: محاولتها أن تتأقلم مع حياتها الزوجية وأن تعتمد على ذكائها في تصريف امورها، فالحياة الزوجية تحتاج إلى قليل من الحب وقليل من التفاهم وقليل من التضحية.. كما أن الحياة الزوجية شبيهة بالكيك أو الكعكة الحلوة التي تحتاج إلى قليل من الطحين والسكر والبيض والفانيليا والزعفران التي تخلق لنا قطعة حلوى لذيذة، هكذا هي الحياة… فالحياة الزوجية فيها شريكي الزوج والزوجة وليست حياة تملك فيها ان يستمرا أو ينفصلا، لذلك يجب ان تكون هناك مساحة للحرية لكلا الطرفين بما يرضي الله حتى لا يكون هناك احساس بالاختناق من كثرة الغيرة والشك وعدم الثقة من الطرفين.

حتى تستقيم الحياة الزوجية بشكل عصري على الزوجين الحديثين تعلم فن الزواج

وحتى تستقيم الحياة الزوجية بشكل عصري على الزوجين الحديثين تعلم فن الزواج.. وفن العلاقة الزوجية والحياة مع شريك آخر، ويأتي ذلك من خلال التعلم في دورات مختلفة عن كيفية إزالة الضغوط المختلفة في الحياة حتى يستطيعا أن يتجاوزا المحن وتسير سفينة الزواج بكل هدوء واستقرار. كذلك ضرورة التحاق كل من الزوج والزوجة بدورات تقدم كيفية الحياة الزوجية، وبذلك يكبر الوعي لدى الطرفين فيتعلمان الصبر وقوة الإرادة لتحقيق الهدف السامي وهو الزواج السعيد. وبذلك يحدث التغيير المرجو وبشكل ايجابي للحياة باستمرار بعيدا عن الملل أو تزايد الضغوط على الطرفين معاً.

الأهمية القصوى للحوار بين الزوجين الحديثين حول أي مشكلة أو تحدٍ يعترضهما في السنة الأولى من الزواج

 تؤكد الدكتورة مريم على ضرورة،  بل الاهمية القصوى للحوار بين الزوجين الحديثين حول أي مشكلة   أو تحد يعترضهما في السنة الأولى من الزواج..فعلى كل منهما التحدث بصراحة ووضوح وتفهم واحترام فيما يؤلمه أو يضايقه من الطرف الآخر أو من ظروف صعبة تواجهه..كما يجب أن يصارح أحدهما  الآخر عما يحب وعما يكره، حتى يصبح التعامل في الحياة الزوجية سهلا ومريحا دون تعقيد.

مبدأ الحق.. والواجب

وفي النهاية تُنهي الدكتورة مريم تناولها للمشكلة بالتأكيد على حقيقة أن لكل من الزوجين واجبات وحقوقا، فلو طبقا هذا المبدأ المهم بشكل كبير، فبالتأكيد ستستمر الحياة الزوجية وتستقر مع الشعور بالأمان و راحة البال لكلا الطرفين.

8 تحديات (مشكلات) تواجه العروسين في السنة الأولى من الزواج

-1 التعجل وسوء الاختيار من البداية

 فقد تعجب المرأة بالشكل والحالة المادية وتتعجل في الموافقة على الزواج, دون الاهتمام بالطباع الأهم كأخلاقه وسمعته وأسرته.

-2 الاختلاف الشديد في الطباع بين الزوجين

 يؤدي هذا  إلى وجود حالة من الصراع والاختلاف الدائم بينهما حول أي موضوع.

-3 الاتفاق على عمل الزوجة

 يفضل أخذ موافقة الزوج أثناء الخطوبة ومعرفه رأيه قبل الزواج حتى لا يحدث خلاف مستقبلاً.

4 – الاتفاق على المشاركة في الإنفاق في المنزل إذا كانت الزوجة تعمل

يفضل التفاهم في هذه النقطة بعد الزواج ومعرفة الاحتياجات الحقيقية للاسرة خاصة في حالة الإنجاب، وذلك لمواجهة الحياة الصعبة وزيادة الأسعار وذلك بالتفاهم دون ضغط على الزوجة وبموافقتها .

-5 الشكوى للأهل

من أهم المشاكل التي تهدد استقرار الاسرة الخليجية والعربية، حيث يشكو  كل من الزوجين ويحكي تفاصيل مشكلته لأهله أو اهل شريكه مما يصعد المشكلة ويعقدها في حين انه يمكن ان تنتهي هذه المشكلة بين الزوجين في نفس اليوم دون تدخل من أحد.

-6  عدم التكافؤ

تعد هذه المشكلة من المشكلات الكبرى، ففي حالة عدم وجود تكافؤ في المستوى المادي

أو العلمي  غالبا ما سيحدث اختلاف ومشكلات كبيرة بين الزوجين.

-7 عدم تحقيق الرغبات والتطلعات

 من أهم أسباب حدوث الخلافات بين الزوجين فمثلا اهمال الزوجة لزوجها وانشغالها بنفسها واصدقائها أو عملها يهدد استقرار البيت خاصة في سنة أولى زواج.

-8 اختلاف التوقعات في الطرف الآخر

عندما تتوقع الزوجة في زوجها استمرار حالة الكرم المبالغ فيه أثناء الخطوبة إلى ما بعد الزواج، وغالبا ما يحدث العكس ويتصرف الزوج على طبيعته ويقل كرمه وإنفاقه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق