مقالات

مقالات

شنط وساعات أرقى من العقول والأخلاق

«لا تجعل ثيابك أغلى شيء فيك حتى لا تجد نفسك يوماً أرخص مما ترتدي».. الحكمة الراقية هذه للأديب والشاعر جبران…

أكمل القراءة »

إنجازات كويتية عديدة في مجالات: الرياضة، الإذاعة والتلفزيون ودارت الأيام

.. إنجازات رياضية كويتية من أبرزها: – الكويت ثاني دولة عربية تنضم إلى عضوية الاتحاد الدولي للكريكت ممثلة بلجنة برئاسة…

أكمل القراءة »

الروح الحلوة.. تترك طيف جمالها!

جمال الوجه عطاءٌ ونعمة من الله، ويستمر هذا الجمال حتى عمر كبير، إذا لم تتدخل إبر التجميل الحديثة المُبالغ فيها…

أكمل القراءة »

قفز إلى قائمة الموضوعات الأكثر رواجاً على موقع «تويتر» في السعودية مسلسل «رشاش».. الإنتاج الأضخم عربياً.. لمنصة بث إلكترونية

في إنتاجٍ من MBC STUDIOS، وصف بأنه “الأضخم عربياً” لمنصة بث إلكترونية، أثار الإعلان عن إنتاج مسلسل (رشاش) منذ فترة،…

أكمل القراءة »

بعد 243 عاماً.. “دبنهامز” تغلق جميع متاجرها وتعلن إفلاسها! المتاجر الالكترونية تغلق العادية.. والبقاء لمن يتكيف مع الجائحة!

وباء كورونا أصبح القشة التي قصمت ظهر معظم متاجر التجزئة في العالم   “دبنهامز” العالمية المتخصصة في البيع بالتجزئة منذ…

أكمل القراءة »

Cartierنشأ بين أب حدّاد وأم تعمل في غسيل الملابس…. حلم صانع مجوهرات الملوك بدأ بشراء ورشة! ‏

من عائلة متواضعة جداً يعمل فيها الأب في الحدادة وأم في غسيل الملابس نشأ الطفل الصغير لويس فرانسوا كارتييه مؤسس…

أكمل القراءة »

صوفيا.. من ملل الحظر إلى سعادة الخبز!

قصة جميلة في زمن «كورونا».. صوفيا شابة إنجليزية لم ترث عن والدها الملايين، ولكنها ورثت عنه موهبة صنع الخبز! كانت…

أكمل القراءة »

لم يُكمل تعليمه ويحلم بدخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية سعد حشيش: صممت أطول نسخة خطية من القرآن الكريم

منذ تقاعده قبل عشر سنوات يراوده حلم دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية، اجتهد وواصل الليل بالنهار ومكث في داره البسيطة…

أكمل القراءة »

‬‭.. ‬ من‭ ‬العنف‭ ‬إلى‭ ‬الشذوذ! دراما‭ ‬الشاشات ترقص‭ ‬على‭ ‬أنقاض‭ ‬الأخلاقيات‭!‬ ‭

هل أصبحت الدراما والمواد التلفزيونية التي تعرض الآن على الشاشات بمجتمعاتنا العربية (ترقص فوق أنقاض الأخلاق)؟! سؤال نطرحه بل يؤرقنا…

أكمل القراءة »

زوجتي والحرية… والسجائر والـ…

النصيحة دائماً ثقيلة على الشخص الذي توج وإليه.. البعض يأخذ بها حتى إذا لم يكن مقتنعاً بها، ولكن لثقته بالشخص الذي يوجهها إليه، وهناك آخرون لا يسمعون إلا رأيهم، وقد يصيب وقد يخيب. صالح أحب شابة تدرس في سنة أولى في الجامعة.. مرحة.. وكما يقال لديها Style في اللبس، محبوبة بين صديقاتها.. متحدثة، جريئة في المحاضرات.. هو من عائلة معروفة جداً ولكنها محافظة.. فأخواته لا يلبسن إلا اللباس المحتشم، ولا يحضرن الحفلات والأعراس التي يوجد فيها المطربون الرجال، وهذا لا يقلل من شأنهن كما يظن البعض، فهن مثقفات جداً جداً، ولكنهن أيضا يعرفن حدود الدين والعادات. يسرد صالح حكايته فيقول:  “أَحْببت سناء.. كنت في السنة الأخيرة في الجامعة عندما رأيتها وأُعجبت بها.. أعجبني حضورها وأسلوبها في الحوار أثناء الانتخابات الجامعية وفي المحاضرات.. نعم فتنتني.. فطلبت من والدتي خطبتها لي.. سعدت والدتي لأنني طلبت الزواج،  ولكنها عارضت اختياري.. فعائلة سناء معروف عنها التحرر، ولا أعني هنا التحرر بمعنى الخروج عن الحياء والأدب، ولكن أعني الجرأة والحرية في الأفعال والتصرفات والتفكير. أقنعتُ والدتي  بأنها سوف تتغير بعد زواجنا لأنها ستتأثر بالبيئة الجديدة وبعائلتي، ولم تكن أمي مقتنعة، وتمت الخطبة وتم الزواج.. منذ بداية حياتي اكتشفت أن هناك فرقاً في البيئتين.. ولكنني أحببتها.. وسعيد معها، وعرفت هي ذلك، ولهذا السبب شعرت بأنها الأقوى ولا حاجة لها للتغيير والانسجام مع البيئة والعائلة الجديدة، وكنت دائما أطمئن نفسي بأنه مع مرور الوقت سوف تتغير. إلا أن سلوكها بقي كما هو خروج بحرية، واجتماعات مع الصديقات في المطاعم، واللبس الصارخ، وكنت متقبلاً كل هذا لأنني عندما تزوجتها كنت أعرف كيف تتصرف وكيف تلبس. وبعد زواجنا بسنة رزقنا بطفلة جميلة، فطلبت مني إحضار مربية خاصة للطفلة.. ووافقت.. وكانت تلك المربية تفعل كل شيء لابنتي.. أما أمها فكانت منشغلة بالجمعيات النسائية وتحرر المرأة وحقوق المرأة.. وهنا بدأت المشاكل.. طلبت منها تنظيم وقتها حتى تقترب من الطفلة الصغيرة التي أصبحت ملتصقة التصاقاً كاملاً بالمربية.. لكنها أجابت أنها تربت بالطريقة نفسها، وبأنها الآن تحب أمها ولا تفترق عنها.. تدريجياً أصبحت تود السفر مع مجموعة الجمعية التي تنتمي إليها.. لم تعجبني الفكرة وعارضتها، ولكنها كانت مندفعة ولحوحة في طلبها.. وسافرت من دون موافقتي، وبعد رجوعها طلبت منها عدم الاندفاع في حياة الحرية، …

أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق