تغذيةصحة وتغذية

أغذية الطاقة وتحسـيــن المــزاج في موسم الشتاء

أغذية الطاقة وتحسـيــن المــزاج في موسم الشتاء

فصل الشتاء يتميز بالبرودة وتغير المزاج ويحتاج الفرد إلى معرفة الأغذية المهمة والضرورية التي تمده بالطاقة وتزيد كفاءة الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض وتُحسن من أدائه اليومي وتُحسن من مزاجه وتجعله يشعر بالنشاط والحيوية ويؤدي عمله اليومي بنشاط وكفاءة عالية وتُبعده عن الشعور بالكسل والخمول، والأغذية التي تمد الجسم بالطاقة مفيدة لكل الأعمار، سواء شباب أو كبار السن، واحتياج الإنسان للطاقة في موسم الشتاء يكون كبيرا ضروريا مقارنة بفصول السنة الأخرى، ويجب أن تكون الوجبات الغذائية متوازنة وكاملة وتحتوي على جميع العناصر الغذائية، ومن الأغذية المهمة التي ننصح بتناولها في موسم الشتاء، سواء فاكهة أو أطعمة مطهية أو مصنعة أو أنواع أخرى من الأغذية ما يلي:

 

الموز:

يعتبر الموز من أفضل الأغذية على مستوى العالم لإمداد الجسم بالطاقة لاحتوائه على نسبة عالية من الكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة والحيوية، ويتميز الموز باحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم ومجموعة فيتامين (ب)، وكل ذلك يؤدي إلى الاستفادة الكاملة من الطاقة، ويجعل الفرد يشعر بالشبع ويكون هضمه بطيئًا، ولذلك يؤدي إلى ثبات في مستوى السكر في الدم، ولا يشعر بالكسل أو الهبوط في مستوى السكر، ويحتوي الموز على البوتاسيوم ومركبات أخرى تؤدي إلى تحسين المزاج.

 

جوز الهند:

يتميز جوز الهند باحتوائه على نسبة عالية من الزيوت المفيدة التي تعتبر مصدرا جيد للطاقة وخصوصا الجلسريدات متوسطة السلسلة التي تتحول بسرعة فائقة في الجسم إلى طاقة وبكفاءة عالية، ويعتبر جوز الهند غذاء مدهشا، حيث انه يمنع الإنسان من الشعور بالكسل والخمول طوال اليوم ويشعره بالنشاط الفائق والحيوية المبدعة، ويمكن تناوله كحلوى أو مضافا لبعض الأطعمة.

الأفوكادو:

عال جداً في محتواه من السعرات الحرارية، ويحتوي على عناصر غذائية عديدة ومجموعة كبيرة من الفيتامينات  المفيدة جداً لجسم الإنسان، ويحتوي خصوصاً على نوع من الدهون وحيدة عديمة التشبع التي تساعد مرضى الضغط المنخفض وتجعلهم في منتهى النشاط لإمدادهم بالطاقة، ويتميز أيضا بتحسين المزاج والاتزان ويمكن تناوله كعصير مع الحليب أو إضافته لبعض أنواع السلطة، ويتميز باحتوائه على نسبة عالية من أوميجا3 المفيدة للمخ والمفاصل والذاكرة، وتحافظ على مستوى سكر الدم وغني جدا بفيتامين (هـ) المفيد للإنسان.

 

البطاطا (البطاطس):

تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المعقدة والتي تمد الجسم بطالة عالية. وتحتوي على نسبة لا بأس بها من فيتامين (ب، ب3، ب6) وفيتامين (ج) وعناصر معدنية مثل النحاس والحديد والماغنسيوم، وعلى نسبة عالية من البوتاسيوم ويمكن تناولها بطرق عديدة منها المشوي والمسلوق والمقلي، ولو أضيف إليها بعد الطهي الزبدة أو الزيت وبعض البهارات زاد محتواها من السعرات، وأصبحت أكثر إمداداً للجسم بالطاقة، وبعد تناولها مع الوجبات تضفي على النفس الراحة والطمأنينة لاحتوائها على البوتاسيوم بنسبة عالية.

 

المكسرات والكستنة:

جميع أنواع المكسرات والكستنة غنية جداً بكثير من الأملاح المعدنية والفيتامينات، وكذلك الزيوت التي تقي الجسم من كثير من الأمراض وتمده بالطاقة العالية جدا، ونخص اللوز والجوز والبندق والكازو والفستق، حيث إن جميعها غنية جداً بعنصر الماغنسيوم الذي يلعب دورا رئيسيا ومهما في تحويل السكر إلى طاقة وتتميز أيضا باحتوائها على نسبة عالية من الألياف التي تجعل أو تساعد على الاحتفاظ بمستوى سكر الدم في النسب المطلوبة وتبعده عن خطر هبوط مستوى السكر في الدم.

كما أنها تحتوي على أحماض أمينية ضرورية تساعد على اعتدال المزاج، وذلك بتحولها إلى السيرتونين المسؤول عن شعور الإنسان بالسعادة.

 

الفواكه المجففة:

مثل التوت والكشمش والتين تعتبر من مصادر الطاقة التي يجب تناول قدر منها يوميا في موسم الشتاء لاحتوائها على سكريات بسيطة سريعة الامتصاص واحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تقي الجسم من كثير من الأمراض.

مما سبق ذكرنا بعض الأغذية التي تعطي للإنسان طاقة وحيوية ونشاطا في موسم الشتاء، ولكن لا ننسى الأرز والخبز والمعكرونة، وكلها أغذية جيدة للطاقة والحيوية، وعموما يجب التنويع في تناول الأغذية وبقدر متوازن لكي لا نصاب بالسمنة، ويمكن أيضا تناول بعض المشروبات مع تحليتها بالعسل مثل الدارسين (القرفة) والزنجبيل التي تعطي الإنسان طاقة في الشتاء، وكذلك من المشروبات المحببة في فصل الشتاء السحلب والمغات، فهي تعطي طاقة عظيمة للجسم مع تناول بعض أنواع الكيك والحلويات كذلك تمد الجسم بالطاقة، ولكن الحذر من الإفراط.

 

التمر:

غذاء فيه بركة وغذاء شبه كامل، يحتوي على معظم العناصر الغذائية، ومن محتوياته أنواع مختلفة من السكريات منها السكريات الثنائية مثل السكروز وسكريات أحادية مثل الفركتوز والجلوكوز وجميعها تعطي أو تمد الجسم بنسبة عالية من السعرات الحرارية لأن غناه بالسكريات البسيطة السريعة الامتصاص يشعر الإنسان بالنشاط والدفء بسرعة، تنبه المخ بأداء وظائفه على أكمل وجه، وكذلك تناوله في الشتاء يبعد الإنسان عن الكسل والخمول، وكذلك احتواء التمر على العناصر المعدنية والفيتامينات يقي الجسم من كثير من الأمراض، ويمكن تناول التمر كما هو ولزيادة الفائدة والمحتوى الحراري يمكن إضافة الطحين والسمن إليه كالعصيدة أو تناوله مع الهردة يعتبر مصدرا عالي الطاقة لاحتواء الهردة على نسبة عالية من زيت السمسم، ويمكن تناوله مع اللبنة أو اللبن الكامل الدسم.

 

العدس:

يعتبر من أهم أغذية الطاقة لاحتوائه على عناصر غذائية عديدة ومفيدة لجسم الإنسان، حيث يحتوي على نسبة عالية جدا من الكربوهيدرات نحو 55٪ ونسبة عالية من البروتين وقليل من الدهون وكل 100 جم من العدس تمد الجسم بنحو 350 سعرا حراريا، والعدس وباقي البقوليات مثل الفاصوليا والحمص واللوبيا تساعد على جعل سكر الدم في مستوياته المعتدلة، وتجنبه الهبوط، ويحتوي على نسبة عالية من الحديد وحامض الفولك الذي يساعد على امتصاص الحديد ومحاربة مرض فقر الدم (الأنيميا) ويحتوي على الماغنسيوم والمانجنيز وكثير من العناصر الغذائية المفيدة، ويمكن تناوله كشوربة مع إضافة بعض الأغذية اليه مثل البطاطا أو القرع لزيادة قيمته الطاقية أي الحرارية، ويمكن إضافته إلى الأرز كالكشري.

 

البيض:

يعتبر البيض من الأغذية الشتوية المحببة لطعمه اللذيذ ولاحتوائه على مجموعة فيتامين (ب) والماغنسيوم المسؤولين عن تحويل الطعام إلى طاقة تمد الجسم بالنشاط والحيوية، ويعتبر من الأغذية التي تجعل الإنسان يشعر بالشبع فترة طويلة، وتناوله يحافظ على مستوى السكر في الدم معتدلا، وكذلك لا يشعر الإنسان بالبرودة، وغناه بعنصر الزنك والكولين مفيد جدا للمخ، ويزيد الجهاز المناعي، والبيض غني بفيتامين (هـ، أ، ب6، ب3) والبروتين، كلها تحارب الشقوق الحرة وتقي الإنسان من الأمراض، ويمكن تناوله مع سمن أو زيت أو زبدة، وكل ذلك يزيد من محتوى الوجبة من السعرات الحرارية، ويشعر الإنسان بالدفء والسعادة.

 

العسل:

غذاء مفيد للغاية وذكر في جميع الكتب والمراجع، وذكر في القرآن والكتب السماوية أنه غذاء فيه شفاء ومصدر جيد للطاقة، وسكر العسل سريع الامتصاص في الجسم، ويعطي طاقة سريعة ومفيدة لاحتوائه على سكريات بسيطة مثل سكر الفركتوز وسكر الجلوكوز وسكر القصب وكلها تعطي طاقة سريعة والعسل يحتوي على معظم الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تؤدي إلى زيادة الجهاز المناعي والوقاية من معظم الأمراض، والعسل له تأثير قلوي، وكلما زادت قلويته كان أفضل في حفظ التوازن الحامضي القاعدي لجسم الإنسان، والعسل له فوائد عديدة سواء في الصيف أو الشتاء أو في أي وقت، ولكن له أهمية خاصة في الشتاء، حيث تناوله يعالج حالات نزلات البرد وحالات الزكام واحتقان الحلق وينشط الدورة الدموية، ويمكن تناوله لحاله أو مع ماء دافئ أو إضافته للحليب أو الروب أو بأي طريقة.

 

الشيكولاتة الداكنة:

تحتوي على عناصر غذائية تمد الإنسان بالطاقة والحيوية، ولها تأثير مباشر ومؤثر على مركبات الأندوفرين في المخ التي تؤدي إلى الشعور بالراحة والمزاج المعتدل والاتزان وبالتالي ينعكس على زيادة النشاط والحيوية.

 

البطاطا الحلوة:

طعمها حلو وتعتبر غذاء شبه كامل لاحتوائها على الكربوهيدرات بنسبة عالية، ولذلك تمد الجسم بطاقة حرارية عالية، ولذلك نعتبرها غذاء تنشيطيا، واحتوائها على نسبة عالية من ثلاثة أنواع من مضادات الأكسدة الرئيسية ألا وهي البيتا كاروتين التي تتحول داخل الجسم إلى فيتامين (أ) وكذلك فيتامين (ج) وفيتامين (هـ) والتي تقي الجسم من معظم الأمراض وتزيد قوة الإبصار والخصوبة والذكاء، وتحتوي أيضا على الكالسيوم والحديد والماغنسيوم والبوتاسيوم ونسبة عالية من الألياف ولها ميزة غاية في الأهمية أن تناولها يُقلل من تخزين الجسم للماء.

 

الكينوا:

تحتوي على نسبة عالية من البروتين، وكذلك نسبة عالية من الكربوهيدرات، وتعتبر مصدرا جيدا للطاقة وتتميز بغناها بالأحماض الأمينية مثل الليسين والميثيونين والسستئين، وغنية جداً بالفولات والماغنسيوم والفوسفور والمنجنيز، وكل ذلك يجعلها مصدر للمحافظة على الطاقة الدائمة وغناها بالأحماض الأمينية يجعل لها تأثيرا فعالا في تحسين المزاج.

ويمكن تناولها مطهية لحالها

أو إضافتها إلى الحليب بعد طهيها أو إلى أطعمة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: