أخر الاخبار

«المسجد الأزرق» من أشهر المساجد في العالم

في منطقة «الدرب الأحمر»، وبالتحديد في شارع «باب الوزير» أحد شوارع القاهرة القديمة، تقع عيناك على تحفة معمارية إسلامية شاهدة على عدة عصور.

إنه جامع «إبراهيم أغا مستحفظان» الذي سُمّي بالجامع الأزرق نسبة الى لون القيشاني الذي أعد لتزيين جدار المسجد، عن أشهر المساجد على مستوى العالم.

«أسرتي» تجولت داخل شوارع القاهرة القديمة في طريقها للمسجد الأزرق، حيث التقت بمحمود شاهين مدير منطقة آثار باب الوزير.. وكان لنا معه هذا اللقاء:

 

مدير منطقة آثار باب الوزير لـ «أسرتي»: تاريخه يمتد لأكثر من سبعة قرون لم تتغير ألوانه بمرور السنوات

في البداية، أكد مدير منطقة آثار باب الوزير محمود شاهين قائلاً:

المسجد يعد تحفة فنية فريدة، حيث تشهد على عدة عصور إسلامية وليس في العالم سوى ثلاثة مساجد تحمل اسم «الجامع الأزرق» نسبة إلى استخدام القيشاني الأزرق في تزيين جدرانه.

وتابع شاهين: أُطلق عليه «الهرم الرابع» فعمره يتجاوز السبعمائة عام، ومع هذا لم يتغير لونه أو يتأثر بمرور الزمان، وحمل المسجد ثلاثة أسماء «جامع آق سنقر»، «مسجد إبراهيم أغا» ولكنه اشتهر بين أبناء المنطقة باسم « المسجد الأزرق».

وأوضح شاهين أن إنتاج القيشاني الأزرق قد توقف بعد تزيين الثلاثة مساجد الموجودة على مستوى العالم، ومنها المسجد الأزرق في تركيا.

 

وقد بنى المسجد الأزرق بالقاهرة الأمير آق سنقر معتمدا على خبرته الذاتية في الإشراف على بناء القصور والمساجد السلطانية، و«سنقر» هو اسم للصقر الذي كان يستخدمه الملوك والأمراء في الصيد، ويعيش في مناطق القوقاز وتركستان.

 

أما عن المنبر، فيعتبر من أقدم المنابر الرخامية القليلة القائمة بالمساجد الأثرية بالقاهرة. وله محراب مغطى بالرخام الملون وأحجار القرميد ذات رسوم الأزهار في الجدران الداخلية تعلوه الكتابات.

وأضاف شاهين: يبلغ المسجد عرض المسجد 80 مترا وطوله 100 متر.. وفي وسط المسجد صحن مفتوح محاط بأربعة أروقة ذات أعمدة، أكبرها رواق القبلة، وللمسجد ثلاثة أبواب وواجهة الرواق الشرقي مغطاة ببلاطات من القاشاني الأزرق الجميل.

أما واجهة المسجد فتتكون من أربع واجهات حجرية بها مجموعة من الشبابيك الخشبية المزخرفة المحلاة بالرخام الأبيض والأخضر، ويصعد إلى المدخل الرئيسي بسلالم حجرية.

وعن المئذنة، فقال شاهين:

للجامع مئذنة ذات شكل فريد مميز عن سائر مآذن العصر المملوكي.. فهي مكونة من ثلاث دورات: الأولى والثانية على شكل إسطواني ومزخرفتين والثالثة مثمنة تعلوها خوذة بهلال نحاسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق