تغذيةصحة وتغذية

(خطأ) أم (صح)..في الرياضة والصحة؟!

هناك الكثير من المفاهيم والاعتقادات الخاطئة التي تسود مجتمعنا فيما يخص ممارسة الرياضة وتناول الأكل الصحي، وهذا ناتج عن المعلومات المغلوطة التي يحصل عليها البعض من مصادر غير موثوق بها مثل الانترنت أو الأصحاب.

وهنا نستعرض بعض الاعتقادات الخاطئة السائدة في عالم الرياضة والتغذية، وتصحيحها من قبل مدربة الرياضة «خديجة الحرمي»:

 

الاعتقاد الخاطئ

  • عمليات التكميم، وتغيير المسار، والكبسولة، والشد، والنحت، وغيرها من العمليات الأخرى، تغنيك عن ممارسة الرياضة.

– التصحيح:

  • لا.. كلها للأسف لا تغني عن الرياضة، لأن كل هذه الوسائل لا تبني، ولا تقوي، ولا تفعل العضلات.

 

الاعتقاد الخاطئ

  • المشي يشد الجسم وينسقه.

– التصحيح:

  • المشي لا يشد، ولا ينسق الجسم.

 

الاعتقاد الخاطئ

  • وضعت ساعة عد الخطوات ومشيت 10 آلاف خطوة، هذه رياضة.

– التصحيح:

  • لا.. ليست رياضة، لأن عدد الخطوات ليست رياضة، بل حركة توضح للشخص أنه تحرك فقط. وايضا الخطوات لا تشد ولا تنحت الجسم، ولا تخفف الوزن.

 

الاعتقاد الخاطئ

  • أنا أتدرب مع مدربة لعدة أشهر، أتعلم فيها الوضعيات والحركات الصحيحة، ثم أشترك في ناد صحي آخر أو أقوم بتدريب نفسي لأني حفظت الحركات.

– التصحيح:

  • دائما لا بد من وجود مدربة محترفة تسافر دائما للمشاركة والاطلاع على كل ما هو جديد في علم الرياضة والتغذية. وذلك لتصحيح وتعديل وتغيير الحركات والوضعيات. فالطب والعلم والإصابات تتطور، والقوام يتغير مع نمط الحياة.

وبالتالي دائما نحتاج إلى أن نستمع إلى معلومات جديدة ونتطور مع الزمن.

 

اعتقاد خاطئ:

كلما كانت الرياضة عنيفة ومهلكة وازداد التعرق  ونبض القلب  كانت النتيجة أسرع وأفضل!

 

الاعتقاد الخاطئ

  • كلما كانت الرياضة عنيفة، ومهلكة، وازداد التعرق، ونبض القلب، كانت النتيجة أسرع وأفضل.

– التصحيح:

  • اعتقاد خاطئ، لأنه يوجد تدرج في تفعيل العضلات، وهناك طريقة معينة لهذا التفعيل مثل القوام الصحيح والتنفس بطريقة معينة. وعادة لا تتفعل هذه العضلات بالتمارين السريعة والقاسية على الظهر والركبة، والذي يمارس الرياضة بهذه الطريقة يكون أكثر الناس احتياجاً لتمارين البيلاتس وأيضا العلاج الطبيعي، بالإضافة إلى أنهم لن يصلوا للنتائج المطلوبة لشكل وتقسيم الجسم، وذلك لأن كل عضلات الجسم اشتغلت بطريقة وبتوقيت خاطئ.

 

كلما توقفت عن الأكل   نقص وزني أسرع وأكثر.. اعتقاد خاطئ جداً جداً

 

الاعتقاد الخاطئ

  • كلما توقفت عن الأكل نقص وزني أسرع وأكثر.

– التصحيح:

  • اعتقاد خاطئ جدا جدا، فهناك سعرات حرارية معينة لا بد من تناولها لا تقل عن 900سعرة باليوم، لكي يتسنى للجسم تأدية وظائفه مثل نبض القلب، وغيرها من الوظائف التي خلقها الله في الجسم. فإذا نقصت السعرات يبدأ الجسم يحتبس ويخبئ الطعام والسعرات خوفا من الجوع والمجاعة، وبالتالي يفقد الجسم الثقة فيك. وهذه العملية نعمة من الله علينا لنتفادى مخاطر الجوع والمجاعة.

 

الاعتقاد الخاطئ

  • كلما خففنا النشويات نقص الوزن.

– التصحيح:

  • هناك كميات محسوبة يحتاج اليها الجسم ليستمر في أداء وظائفه الصحيحة، لذلك لا بد من تناول جميع أصناف الطعام التي خلقها الله كنعمة لصحتنا لا نقلل ولا نزيد معاييرها سواء نشويات أو خضار أو بروتين.

 

الاعتقاد الخاطئ

  • لا توجد طريقة للتخلص من السليولايت.

– التصحيح:

  • غير صحيح، فهناك تمارين معينة للتخلص من السليولايت.

 

الاعتقاد الخاطئ

  • لا يمكن التخلص من البطن (الكرش) بعد الولادة.

– التصحيح:

  • بالتأكيد هناك تمارين رياضية وتناول الأكل الصحي يعدل من الجسم بنسبة 90% مهما كان شكل ووزن الجسم.

 

اعتقاد خاطئ:

العمليات والتدخل الطبي هو الحل الوحيد للتخلص من الوزن الزائد

 

الاعتقاد الخاطئ

  • العمليات والتدخل الطبي هو الحل الوحيد للتخلص من الوزن الزائد حتى لو كان بـأكثر من 30كج.

– التصحيح:

  • بالتأكيد نستطيع إنقاص الوزن وشد الجسم 90% بدون تدخل طبي، نحتاج الى برنامج زمني لمدة 7 أشهر للتخلص من 30كج، فالجسم لايستطيع أن يفقد اكثر من 3-5كجم في الشهر، ويتضمن البرنامج الرياضة المتنوعة التي تعمل بشكل متكامل على الجسم لمدة 5-7 ساعات في الاسبوع. وأيضا تناول الأكل الصحي الغني بالألياف، وذلك لضمان التخلص من الوزن الزائد بدون ترهلات أو إصابات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق