تحقيقات

دانة‭ ‬الخليوي‭: ‬فقدت‭ ‬بصري‭ ‬ووهبني‭ ‬الله‭ ‬نور‭ ‬حب‭ ‬القرآن

دانة الخليوي قارئة للقرآن الكريم بصوت عذب، لم يكن لفقد بصرها أي تأثير على حياتها، بل أصرت على إضاءة حياتها بنور القرآن الكريم، وحرصت على تعلم التجويد وإتقان الأحكام، كان لـ “أسرتي” لقاء معها للتعرف على المزيد من التحديات التي واجهتها:

قبل كل صلاة أقرأ
5 صفحات.. يعني 50 صفحة باليوم

حدثينا عن رحلتك مع القرآن الكريم.
– الحمد لله على نعمه الكثيرة، فأنا أوسط إخواني، وفي الصف التاسع في مدرسة النور للمكفوفين، وهبني الله نور حب القرآن وشرح صدري للقرآن الكريم ووجدت كل من حولي يعملون على تشجيعي على ذلك ورافقت مصحفي المكتوب بطريقة برايل واتخذت من (الناطق) سبيلا في مساعدتني على اتقان قراءة القرآن بأحكامه وقواعده.

متى بدأت حفظ القرآن؟
– بدأت في حفظ القرآن الكريم قبل 3 سنوات.

على يد من تعلمت قراءة القرآن؟

– تعلمت على يد أمي وأبي وعن طريق سماع المشايخ عبر اليوتيوب.

وكيف كان برنامجك اليومي في الحفظ؟

– أستمع من قراء معينين وأحفظ منهم، وقبل كل صلاة أقرأ 5 صفحات وبعدها كذلك، يعني 50 صفحة باليوم، وهذه الطريقة نافعة وجميلة لحفظ القرآن وختمه أكثر من مرة بالشهر فقط.

وما الصعوبات التي واجهتك؟

– الرحلة نحو الغاية تبدأ بخطوة، ربما تكون أول خطوة هي الأصعب، ونقطة البداية مهمة جداً وهي نقطة الانطلاق لخوض طريق شاق ومليء بالتحدي للوصول إلى الغاية أو الهدف والاستمتاع بلذة النهاية والاحتفال بها.
وأضافت:
الصعوبات التي واجهتني في حفظ القرآن الكريم صعوبة التجويد، لم تكن مخارج الحروف والحركات صحيحة وهذا شيء طبيعي يواجهه كل من يريد حفظ وتلاوة وتجويد وإتقان مخارج الحروف والحركات في القرآن الكريم لأنه كلام الله سبحانه وتعالى فمن الطبيعي أن يركز ويثبت قواعده في الفكر.

لمن تقدم قارئة القرآن دانة باقة شكر؟

– أقدم شكري وتقديري وامتناني وكامل التحايا لأهلي وأصدقائي وكل من وقف معي وأسأل الله أن يجمعنا ويبشرنا بالجنة معا.

السورة الأقرب لقلبي سورة مريم

هناك الكثير من المشايخ المميزين في قراءة القرآن فمن منهم تحبين الاستماع له؟

– هناك العديد من المشايخ والقراء ولكني أفضل الاستماع للقارئ إسلام صبحي، والقارئ شريف مصطفى، والقارئ أحمد الشافعي، والقارئ مشاري العفاسي.

ما المسابقات التي اشتركت فيها؟

– اشتركت في العديد من المسابقات، منها: مسابقة الخرافي، ومسابقة الحساوي، ومسابقة العثمان.

ما السورة الأقرب لقلبك؟

– السورة الأقرب لقلبي سورة مريم.

وما الآيات التي دائمة تتوقفين عندها؟

– الآيات التي أتوقف عندها هي: (جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيًّا).

ونحن في شهر رمضان ما نصيحتك لك من يوم اتقان قراءة القرآن؟

– أنصح نفسي وإياكم بتلاوة وحفظ وتجويد القرآن الكريم والتدبر والتفكر والتأمل فيه، قال سبحانه: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ).

غامرت وقمت بقيادة السيارة في منطقة خالية من الناس (البر)

حدثينا عن هواياتك.
– أحب أن أشغل وقتي بكاتبة الخواطر، أعبر فيها عما يجول في خاطري، ومازلت في بداية طريقي وأحتاج إلى الكثير من التدريب.

ماذا عن مغامراتك؟

– (ضاحكة) بالفعل غامرت وقمت بقيادة السيارة في منطقة خالية من الناس (البر)، وكما أنني أحب أن أخوض التجارب مهما كانت صعوبتها.

ما طموحك في المستقبل؟

– أطمح إلى أن تكون لي بصمة في عالم العلوم الشرعية، وأن أكون داعمة لكل فتاة كفيفة في مواجهتها للحياة.

أتمنى إقامة مراكز لحفظ القرآن للمكفوفين

من الذي تعتبرينه ملجأ لك وقت ضيقك؟

– ألجأ لصديقي الصدوق القرآن الكريم كريم ثم إلى أمي، الله يبارك لي فيها.

ماذا تتمنين أن توفره الحكومة للمكفوفين؟

– أتمنى إقامة مراكز لحفظ القرآن للمكفوفين وأندية خاصة بالمكفوفين، كما أود أن تتوافر أحدث الأجهزة الخاصة بقراءة الصورة للمكفوفين وتوفير عملات يُكتب عليها بطريقة برايل حتى لا نعاني أو نطلب المساعدة من أحد لمعرفة قيمة العملة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: