فنمقابلات

داود حسين: الفضائيات شغلت الـنــــــــــاس وقضت على العادات الجميلة

استطاع الفنان الكوميدي داود حسين أن يقد م لنا البسمة والفرحة لسنوات طويلة كلما أتى الشهر الفضيل عبر برامج المنوعات وفى هذا اللقاء نستعيد معه جانبا من ذكرياته الرمضانية وعادات أهل الكويت وطقوسهم في رمضان فماذا قال؟

ماذا تقول عن ليالي رمضان كيف كنتم تقضونها قبل ظهور الفضائيات وإشغال الناس بالمسلسلات والبرامج؟

– التزاور كان سمة العوائل الكويتية في ليل رمضان ويكون ذلك بعد تأدية صلاة العشاء والتراويح وبعدما ننتهي من أداء الشعائر كافة واعترف أن التلفزيون والفضائيات أصابت هذه العادات في مقتل لأنها بالفعل شغلت الناس عن تأدية الواجبات الاجتماعية التي كانت توطد أواصر المحبة بين الناس وتزيد من ترابطهم وتصفية النفوس في ما بينهم.

لم نكن نشعر بحرارة الصيف في رمضان رغم غياب التكييفات

هل تتذكر أول مرة صمت فيها؟

– بالطبع لا يمكن أن أنسى هذا اليوم لاننى كنت صغيرا جدا ورغم حرارة الطقس إلا اننى أكملت يومي وكم سعد اهلى بذلك وقدموا إلى التهاني ولمست فرحتهم العارمة من خلال حديثهم عنى الذي لم يتوقف طوال الليلة

مما شجعني على إتمام الصيام في كل الأيام التي أصاب فيها بالتعب الشديد والجوع والعطش وكان الأهل يحاولون معي أن افطر لاننى مازلت صغيرا وفى أيام أخرى أصر على إكمال اليوم فتعلمت من الصوم العزيمة والإرادة وتحقيق ما أريده بالصبر والمثابرة والعمل الدائم والتدريب عليه.

رمضان والصيف

كيف كنتم تقاومون حرارة الطقس حينما ياتى رمضان في الصيف كهذه الأيام ولا يوجد لديكم تكييف؟

– لم نكن نشعر بالحرارة كما هي الآن، لاسيما أننا نقضى جزءا من نهارنا على شاطئ البحر وكان البعض يقوم بوضع الشراشف في الماء قبل النوم ومن وجهة نظري أن حلاوة رمضان في الصيف حتى نشعر بقيمة الصوم والمعاناة وكان الأهل يستيقظون في الصباح الباكر لانجاز كل اعمالهم قبل أن تشتد حرارة الشمس.

ما الأشياء التي تفتقدها في رمضان وكنت تمارسها في الماضي؟

– عادة جميلة اعتقد أنها اختفت إلا في ما ندر حيث كان الأهالي يتبادلون الأكلات قبل الإفطار ولا يمكن أن أوصف لك الترابط بين الجيران في الماضي فنحن نعرف جميع أفراد «فريجنا» وتجمعنا وشائح متينة لدرجة أننا نعتبر أن بيوتنا واحدة

فهناك رجال يغيبون عن أهاليهم فترة طويلة طلبا للرزق لكنهم لا يشعرون بالخوف على أبنائهم وزوجاتهم لأنهم يعرفون أن الفريج سيهب بأسره لنجدتهم حينما يصيبهم مكروه لا قدر الله وقبل الإفطار بوقت قليل يبدأ الأهالي بتبادل أطباق الأكل وخصوصا الأكلات الكويتية الصرفة مثل المجبوس والجريش والمطبق والهريس وهي أكلات اعشقها، وغيرها

والأجمل أن أحدا لا يعيب على الآخر وخصوصا هناك فقراء يهمهم ألا يكون اقل شانا من جيرانهم واعتقد أن هذه العادات الجميلة لم تكن مقتصرة على الكويت فقط فحسب علمي أنها كانت منتشرة في كل دول الخليج بين أبناء الحي الواحد وربما كانت منتشرة أيضا في بعض الدول العربية لكن للأسف الشديد المدينة والتطور قضيا على مثل هذه الطقوس وأصبح كل بيت يغلق على نفسه إلا ما ندر.

 

هل انشغالك بالأعمال الفنية وانجازها يؤثر على طقوسك الرمضانية في العبادة؟

– أسعى دائما لانجاز أعمالي الفنية قبل رمضان بوقت كاف حتى أتفرغ في هذا الشهر الفضيل للراحة والتأمل وقراءة القران الكريم والصلاة وزيارة بعض الأصدقاء والأقارب وتلبية بعض العزايم

ولذلك احرص واشدد على منتج أو مخرج أن تبدأ التصوير مبكرا وإذا داهمنا الوقت اطلب تكثيف ساعات التصوير حتى إذا جاء رمضان نستمتع به بعيدا عن قلق وتوتر انجاز الأعمال الفنية

ماذا عن رأيك في الفنان الذي يستخدم الفن التجاري؟

– التجارة مطلوبة وليست عيبا لكن أن يمارس الفنان أو المنتج عمله بحثا عن الكسب المادي دون تقديم أعمال جيدة أو تحترم الناس وعقولها هي تجارة خاسرة وبلا شك سيلفظها الجمهور إن عاجلا أم آجلا علاوة على أن هذا الفنان أو المنتج سيخسر تاريخه ويغامر برصيده عند الناس فالربح مطلوب لكن ليس على حساب القيمة الفنية.

أنت متهم بالخروج عن النص المسرحي المكتوب في معظم الأحيان.. ماردك؟

– هذا الاتهام صحيح ولا انفيه لكن هناك فرقا بين الإبداع والارتجال فالخروج عن النص المسرحي المكتوب له قواعد وأصول نلتزم بها ولا نسمح لأنفسنا بالخروج عنها إضافة إلى هذا أن المنتج حريص على مسرحيته ووصولها إلى الناس بشكل لائق والخروج عن النص ليس بدعة لأنه لا يمكن أن تلزم الممثل الكوميدي بالنص المكتوب إلا في حدود الخط الدرامي الذي يحفظ توازن العمل المسرحي وكل مسارح العالم تشهد خروج الممثل الكوميدي عن النص المكتوب ولكن في إطار الموضوع وبشرط يخدمه ويشكل إضافة ثرية له.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق