اكسسواراتالنصف الحلو

ديما وتانيـا : مجـوهـرات L’atelier Nawbar قصة خاتم العائلة على مدى أجيال

مجوهرات لاتولييه نوبر Latelier Nawbar اسم يرتبط بالعراقة في عالم المجوهرات من حيث الدقّة والحرفية العالية والمهنية، منذ 1891 حرص الجد خليل نوبر على مهنته ثم تسلمها ابنه ايلي نوبر الذي سلم الدفة إلى ابنتيه ديما وتانيا اللتين عشقتا هذا العالم منذ نعومة أظفارهما ما انعكس إيجاباً على ابتكاراتهما التي تجسد فيها الفن بكل ما للكلمة من معنى من خلال تصاميم تتسم بالإبداع والأصالة المتميزة.

في حديث ممتع مع ديما وتانيا، استطعنا أن نتعرف إلى أكثر من صانعتين للمجوهرات بل على حاملتين لإرث جمالي عريق في تصميم القطع الخالدة التي تأسر القلب والعين.

نحرص على أن تكون القطع مناسبة لجميع الأوقات والمناسبات

 

ديما تقودين أنت وشقيقتك تانيا مهنة عائلتك الشهيرة بصياغة المجوهرات، فكيف انتقل الأمر إليكما؟

– بدأت عائلة نوبر في صناعة المجوهرات منذ عام 1891، وكانت انطلاقتها في بيروت، وبعد الحرب الأهلية في لبنان، انتقل والدي إلى لندن وفتح «أتيليه» وورشة لصناعة المجوهرات، وفي عام 1996 عاد أبي إلى لبنان ليستمر في ورشته ومتجره حتى 2005، لننتقل مرة أخرى إلى لندن.

أما في عام 2011 فكانت شرارة الانطلاقة باستقلاليتنا، حيث قررنا الانتقال مرة أخرى إلى لبنان، ولكن هذه المرة نحمل تصاميمنا الخاصة.

 

قمتما بعمل ورشة زجاجية في متجركما، لماذا؟

– فكرة ان تكون الورشة مكشوفة للناس خلف الواجهة الزجاجية، تحقق الاستمتاع للزبون في معرفة كيف تصاغ قطعته أمام عينيه، مع حرية أن يضع لمسته عليها والشكل الذي يريده، وحتى أن يختار قطعاً من مجموعاتنا ويختار التعديل الذي يناسبه.

 

إننا نرى دائماً أن الزبون هو «المصمِّم بحدّ ذاته»

 

ديما وتانيا، أنتما الآن الجيل الرابع أو ربما الخامس ايضا من دار المجوهرات Latelier Nawbar، ما العناصر الأساسية التي لا تغيب عن التصاميم بهدف المحافظة على هذا الإرث العريق؟

– المجوهرات هويتنا، لأننا نشأنا وتربينا في هذا العالم، لذلك نحرص على أن تكون القطع مناسبة لجميع الأوقات والمناسبات، فإذا أردنا أن نصمم قلادة مثلاً، يهمنا أن تكون مناسبة للإطلالات اليومية وفي الوقت نفسه يمكن التألق بها في السهرات، كما اننا نرى دائما أن الزبون هو «المصمِّم بحدّ ذاته» بحيث نترك له المجال للتحكم بتصميم القطعة التي يرغب فيها وانطلاقاً من ذوقه الشخصي، وتكون كل قطعة لها قصة مختلفة، انطلاقاً من هذا الأمر تعتبر تصاميمنا استثنائية ولا تشبه بعضها، وكل شخص يقصدنا يخرج وفي حوزته تصميمه الخاص والفريد.

 

والدي هو المعلم الأول لنا طفولتنا منحتنا صوراً تبوح بسحر المعادن النفيسة والأحجار الكريمة

كيف تعلمتما المهنة؟

– والدي هو المعلم الأول لنا، الذي لم يفرض علينا يوماً دخول هذا المجال، فمنذ طفولتنا كنا نشاهد كيف يصاغ الذهب أمامنا، وسافرنا كثيراً إلى معارض مجوهرات، لتكون طفولتنا عبارة عن صور متلاحقة تبوح بسحر المعادن النفيسة والأحجار الكريمة، كما يعود الفضل لوالدي الذي ساندنا في بداية مشروعنا.

ما المجموعة الاقرب لكما؟

– مجموعة Bond Street، تعتبر مجموعة بالنسبة لنا تحمل شعورا خاصا، حيث وجدنا أنفسنا نصمم قطعا عمل عليها والدنا خلال فترة السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات مثل هذا الوحي غالباً ما يترجم في العمل اليدوي للحرفيين في قطع يومية خالدة مثل الأحجار الملونة كالفيروز واللؤلؤ وغيرهما.

خاتم خاص بالعائلة تتوارثه الأجيال يحمل في قلبه صورة للجد

 

عائلة مجوهرات Latelier Nawbar بالتأكيد لديها قطع مميزة تتوارثها الاجيال ولا تباع فما هي؟

– هناك خاتم خاص بعائلتنا، تتوارثه الاجيال من الاجداد الى الابناء الى الاحفاد، ليس خاتما عاديا وانما هو خاتم بمجرد ان تحدق بداخله جيدا يظهر لك دقة وحرفية صنعته وتظهر صورة جدي من بين الالماس.

كيف تعرّفان عن تصاميمكما؟

ما يميّز التصاميم التي نبتكرها أنها تبقى مواكبة للموضة مهما مر الزمن عليها وبالتالي نحرص على أن تكون كل قطعة نصمّمها تواكب الموضة على مدار الزمن ولا تنقطع صلاحيتها، الأمر الذي نعتبره ضروريا في مجال المجوهرات، قد نبتكر مثلا شكلا كلاسيكيا لقطعة خاصة بالشعر، فنحن هنا نتيح للزبون الذي اشتراها حرية إعادتها في الوقت الذي يرغب به وتحويلها الى قطعة كلاسيكية من المجوهرات.

بالمناسبة.. هل تتفقان كمصممتين في الذوق؟

– كثيرا، فنحن نمتلك الرؤية نفسها، إذ تلجأ كل واحدة منا الى وضع فكرة تصميم معيَّن ثم نقوم بمزج الفكرتين ووضعها في إطار فكرة واحدة، إلا أنه غالبا ما نلتقي في الأسلوب، فذوقنا يكون متشابها جدا على عكس أسلوبنا في الموضة الذي يختلف فيما بيننا بحيث كل واحدة منا تملك ذوقا معينا، هذا وقد يكون ذوقنا المتشابه في تصميم المجوهرات أحد الأسباب في نجاحنا واستمراريتنا.

عشاق المجوهرات ما زالوا يشعرون بروح الصائغ وإلهامه

هل اثرت تكنولوجيا العصر في اتجاهكما القائم في صناعة المجوهرات يدوياً؟

– بالطبع، فجيل الشباب يبتعد تدريجياً عن هذه المهنة، والقليل منهم يتقنونها بشكل جيد، حيث نرى أن الذي يمارس هذه المهنة هم في العادة من كبار السن، ولكن الناس وعشاق المجوهرات ما زالوا يدركون قيمة هذه الصنعة وأهمية المجوهرات المشغولة يدوياً، لأن فيها روح الصائغ وإلهامه.

ما أحدث الصيحات في عالم المجوهرات؟

– السلاسل الطبقات، ومجوهرات بالأحجار الملونة، القرط الواحد، الأقراط المتعددة، الخواتم الضخمة كما في مجموعاتنا  Amulets of light –

Cosmic love – Living vintage.

في الحديث قليلاً عن مجموعة ربيع وصيف 2020، ما أهم الصيحات التي سنجدها بتوقيع الدار والتي تتميّز عن غيرها في عالم المجوهرات؟

– ما يهمنا هو خلق قطع فريدة ومتميزة، حيث يبحث الزبائن عن قطع مخصصة وفريدة من نوعها تخفي خلفها قصصا وحكايات، كما في المجموعة الأخيرة Rich Kitsch، كان التركيز الأكبر على الرموز، واستمتعنا كثيرا في مزج الأحجار الملونة ومنح العملاء فرصة اعتماد صيحة الطبقات أو الـ Stacking في أشكال وموديلات مختلفة.

وماذا عن الوالدة؟

– ملهمتنا الأولى هي والدتنا، فهي الداعم والمشجع الاقوى لنا، كما أننا نستلهم منها الكثير.

من أين تستوحيان أفكاركما؟

– من أسفارنا ومن حياتنا اليومية، كذلك قد نستوحي فكرة تصميم معيَّن من الأفلام التي نشاهدها، باختصار من كل شيء من حولنا، لطالما أحببنا قطع المجوهرات القديمة، خصوصاً أنها تندرج ضمن إطار التقاليد الشرقية القديمة حيث كانوا يولون أهمية كبيرة للمجوهرات لا سيما في مراسم الزواج، حيث كانت تتزين العروس بالمجوهرات من رأسها الى أخمص قدمَيها.

ما نصيحتكما للمرأة التي ترغب في إطلالة مميَّزة؟

– أن تكون متميزة وتملك أسلوبها الخاص ولا تسعى الى تقليد غيرها ولا تتبع اتجاهات الموضة بطريقة عشوائية، بل ننصحها بأن تتبع شعورها، لتكون بسيطة في إطلالاتها وفي الوقت نفسه تعتمد التنوع في الأكسسوارات التي تختارها وتبحث عما يعكس شخصيتها، خصوصا أن الأكسسوار الذي تختاره المرأة ينعكس بكل ثقله على إطلالتها.

ماذا عن الطموحات التي تلتقيان بها معاً؟

نتمنى أن تصل تصاميمنا الى شريحة كبيرة من الناس في مختلف أنحاء العالم، كما نطمح الى أن ننقل هذا الشغف الى أولادنا والى الأجيال القادمة.

عالميا كيف تقيمين هذه التجربة؟

– مشاركتنا في «أسبوع باريس للموضة» كانت خطوة انتقالية بعد ان تركنا بصمتنا ونثبت أقدامنا أولاً في البلاد العربية، قررنا ان ننتقل إلى العالمية، وفي باريس عرضنا عدة تصاميم منها مجموعة Amulets of Light وCosmic Love التي لاقت إعجاباً من قبل عشاق المجوهرات والمصممين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: