أخبار فنيةفن

شباب شياب: «شباب شياب» لون سينمائي جديد يناسب العائلات

بعد حصوله على جوائز ونجاحه الجماهيري

بعد عرضه في أكثر من خمسين صالة عرض سينمائية في الكويت والإمارات والسعودية والبحرين وعمان والعراق حقق فيلم العائلة الكوميدي «شباب شياب» للمخرج العراقي ياسر الياسري نجاحات غير مسبوقة وإشادة عدد كبير من أهل الصحافة والإعلام في الخليج العربي وعدد من الفنانين والمشاهدين الذين حضروه في جميع الدول التي يتواصل العرض بها.

عروض خاصة للفيلم

وكان لفيلم «شباب شياب» الذي خاض به البطولة الكوميدية كل من الممثلين النجوم سعد الفرج، سلوم حداد، منصور الفيلي، مرعي الحليان، فؤاد علي وليلى عبد الله وعبدالله الجنيبي، وعدد من الممثلين عروضا خاصة في كل من مدينة دبي بالإمارات والكويت ومدينة بغداد بالعراق، بحضور ومتابعة المؤلف والمخرج ياسر الياسري بالتعاون مع الجهة المنتجة «ايميجنيشن أبو ظبي» وشركة «تنوير» حيث شهد عرضه الخاص في دبي بفندق «اتلانتس» في جزيرة النخلة  أكثر من ثلاثمائة شخصية فنية وإعلامية تفاعلت مع الفيلم بشدة وأشادوا به جميعاً.

كما كان لعرضه الخاص بالكويت صدى مشابه بين الحاضرين من الفنانين والإعلاميين حيث عرض في أربع صالات سينما في آن واحد وبتفاعل كبير في الحضور والمتابعة، وسجل العرض الخاص في مدينة بغداد التجمع الأول من نوعه حيث تجمع أكثر من 150 فنانا من أجل مشاهدة العرض واعتبره الكثيرون متميزاً ومختلفاً عما قدم في السابق بالسينما الخليجية والعراقية.

كما كانت لعروض «شباب شياب» في دور السينما بالمملكة العربية السعودية الصدى الأكبر والأوسع بين الجمهور حيث نفدت جميع تذاكر العروض مدة أسبوعين متتالين، وهذا نجاح  آخر يسجل لفيلم خليجي في المنطقة. وتميز الفيلم بأن شارة البداية قد حملت صوت الفنان الكويتي وليد الشامي غناء والذي قام بتصوير المقدمة في دبي.

والجدير بالذكر أن الفيلم عرض في عدد من الولايات المتحدة الأميركية وشارك في أكثر من 10 مهرجانات سينمائية وحقق جائزتين كأفضل فيلم ليرفع بذلك اسم الكويت عالياً ودول الخليج في هذه المحافل الدولية.

أحداث الفيلم

وتدور أحداث العمل حول أربعة رجال يعيشون في دار للمسنين تكون حياتهم عادية وروتينية جدا حتى يتغير الحظ لصالحهم عندما يرث أحدهم 50 مليون درهم فيسعون لتحقيق الأحلام التي كادوا ينسونها ويقومون بمغامرة مثيرة بشوارع دبي.

ويقول الفنان القدير سعد الفرج عن مشاركته في هذا العمل السينمائي: سعيد بنجاح فيلم «شباب شياب» لأنه نتاج جهد وتعب لتقديم عمل متميز يناسب جميع أفراد العائلة وفيه ثيمة مهمة وهي أن الطموح لا يتوقف طوال حياة الإنسان، وهو لون سينمائي جديد يسلط الضوء على قضايا إنسانية مهمة، مشددا على أن التحدي الأكبر في هذا العمل كان هو الوصول إلى الدرجة التي تناسب ذوق الجمهور، مشيدا بالقصة والإخراج وأداء النجوم المشاركين فيه.

فيما قال الفنان فؤاد علي: سوق السينما أصبح أكبر، لا سيما بعد فتح دور عرض في السعودية، وهذا ما سيجعل صناعة السينما في المنطقة تزدهر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق